إيران تحتل مراتب متقدمة من حيث استهلاك الكحول.. رغم عقوباتها الصارمة

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 3 نوفمبر 2018 - 11:07 مساءً
إيران تحتل مراتب متقدمة من حيث استهلاك الكحول.. رغم عقوباتها الصارمة

نشر موقع رصيف 22 المصري، السبت، تقريرا مفصلا عن ملف المشروبات الكحولية في جمهورية ايران الاسلامية، التي تضع قوانين صارمة امام شاربي الخمر تصل بعضها الى عقوبة الجلد سواء كان الفاعل رجلا ام امراة.

وذكر الموقع في تقريره الذي نشر اليوم 3 تشرين الثاني 2018، ” :تنص المادة 174 من قانون العقوبات في إيران على تنفيذ الحد على شارب الخمر بالجلد 80 جلدة سواء كان الفاعل رجلاً أم إمرأة، إلا أن هذه المادة تستثني غير المسلمين من الحكم بشرط عدم الإفشاء بشرب الخمر، لكن رغم التحريم والتجريم، فإن إيران صنفت عام 2014 بالمرتبة الـ19 عالمياً من حيث استهلاك الكحول، فمن هم شاربو الخمر في إيران؟ وكيف يحصلون عليه؟”.

وفقاً لمركز الإحصاء الإيراني فإن عدد غير المسلمين في إيران لم يتجاوز مئتي ألف نسمة، أغلبهم من أتباع الديانة المسيحية إذ يبلغ عدد المسيحيين الأرمن 90 ألفاً تقريباً فيما يصل عدد المسيحيين الآشوريين 30 ألفاً، ويتوزع أغلب الأرمن بين طهران وأصفهان، فيما تتوزع الأقلية الآشورية في تبريز وبعض مدن غرب إيران، ومن الواضح أن هذه الأرقام الضئيلة للأقليات لا يمكن أن تجعل إيران “عالمية” في استهلاك الكحول إلا أن اللافت هو أن الأقليات الدينية في إيران قامت بدور هام لحفظ تراث النبيذ الايراني القديم عبر العصور.

ملف المشروبات الكحولية في إيران يحمل العديد من التناقضات، فأرض فارس كانت مهداً لصناعة الخمور واشتهرت ببعض أنواعه فيما تشبّع الأدب الفارسي بأسماء الخمر والخمّارات، وتتصدر إيران اليوم قائمة أكثر الدول استهلاكاً للخمر. لكن كيف يتم ذلك؟ وكيف تصل المشروبات الكحولية لمحبيها رغم قوانين الجمهورية الإسلامية الإيرانية؟

يتم تهريب قسم كبير من المشروبات الروحية إلى إيران عبر حدودها الواسعة مع عدة جيران فيما يجري تصنيع بعضه محلياً في البيوت وفي ورشات خاصة سرية، لكن الجميع يفضل تلك التي تصنع في البيوت. ما القصة؟

فخر محبي الكحول في ايران هو التخمير المنزلي، يقول ميلاد: “تعلمت الحرفة من جدي فهو ماهر في تخمير الشراب”، فيما يعلق صديقه مجيد قائلاً: “الأمر ليس حرفة بل هو فن عليك أن تقوم بتجربة عدة طرق لكن الأهم أن تكون فناناً ذواقاً لتحصل على نبيذ أفضل”، وعلى الشبكة العنكبوتية انتشرت مئات الطرق لتخمير النبيذ من مختلف أنواع الفاكهة الموجودة في إيران، أغلب الشباب يتبعون الخطوات المذكورة لكن الحصول على النتيجة المطلوبة ليس بالأمر السهل.

الخمر الشيرازي الأقدم والأشهى

يعتبر نبيذ شيراز اليوم من بين أشهر العلامات التجارية للنبيذ الراقي في العالم ، إذ تتصدر دول مثل أستراليا وجنوب إفريقيا أعلى نسب إنتاج له بين النبيذ الأحمر، كما يتصدر الخمر الشيرازي قائمة صادرات هذه الدول إلى السوق الأوروبية. فما علاقة هذا النبيذ بمدينة شيراز في إيران؟

اشتهرت ايران (قبل الثورة) بتصنيع ثلاثة أنواع من النبيذ أفضلها نبيذ “خلار” شيراز ثم نبيذ “باكديس” رضائيه ارومية ثم نبيذ “تاكستان” قزوين، لم يبق اليوم أي معمل منها بالطبع لكن طرق التخمير الأصيلة لا تزال تمارس في المنازل.

يحتفظ اليهود في مدينة شيراز بأفضل طريقة لتخمير النبيذ فقد تناقلوها شفاهياً عن أجدادهم، وعلى الرغم من تشابه طريقة التخمير مع نبيذ الأرمن في منطقة جلفا اصفهان إلا أن لا شيء يرتقي لمستوى الخمر الشيرازي كما يقول المختصون، هذا النبيذ المميز ينحصر اليوم بعدد قليل من العائلات المتبقية من يهود شيراز فيما ابتعد الجيل الجديد منهم عن هذا التراث ليحاول أشخاص آخرون في شيراز وغيرها من المدن التمسك به.

تنقل مدونة ايرانية مختصة بتصنيع المشروبات الكحولية الطريقة التقليدية لصناعة الخمر الشيرازي مشيرةً إلى أن أفضل أيام السنة لتخمير النبيذ الشيرازي هو أوائل الخريف، تحتاج العملية وفق أغلب طرق الإعداد إلى زجاجتين وعصا خشبية للتحريك ووعاء معدني محمي من الصدأ وأنبوب حلزوني شفاف مع وعاء وزجاجات ملونة. وتشرح المدونة خطوات هرس العنب الأسود وأفضل مدة لتخميره وحفظه.

ويتوفر العنب الأسود في أغلب الأسواق الإيرانية حيث تتم زراعته في شيراز وقزوين وارومية وسردشت كردستان ويجري تصدير كميات كبيرة منه، لذا تحتل إيران المرتبة السادسة عالمياً في زراعة العنب.

آثار تاريخية للنبيذ

اكتشفت الحفريات الأثرية في إيران عام 1960 في منطقة “تلة غودين” في جبال زاغروس بقايا جرة فخارية خاصة بحفظ النبيذ في داخلها بقايا منه يعود عمرها لخمسة آلاف عام اعتبرت حينذاك أقدم نبيذ في العالم، ما لبثت أن أعلنت الحفريات عام 1968 في “تلة حاجي فيروز” في السفح الشمالي لجبال زاغروس (محافظة كرمنشاه اليوم)، العثور على ست جرار فخارية أعادت تاريخ إنتاج النبيذ إلى أكثر من 7 آلاف سنة.

النبيذ اكتشاف إيراني نقلاً عن الأسطورة

ترجع الأساطير والحكايا الإيرانية اكتشاف النبيذ للإيرانيين، فتقول أسطورة إن النبيذ أحد الابتكارات العديدة للملك جمشيد. كما ذكر في كتاب بعنوان “نفايس الفنون في عرايس العيون” لشمس الدين محمود آملي أن الملك جمشيد كان في رحلة صيد ورأى شجرة كروم ولم يكن قد رآها سابقاً، وهي تحمل عناقيد العنب فظن أنها نوع من السموم القاتلة فأمر بقلعها وجلبها إلى القصر وعلى الطريق لاحظ ذبول أوراقها وخاف أن يتلف حملها، فأمر أن تعصر عناقيدها وتفرز بذورها ووضعت بعد ذلك في أوانٍ، وبعد المسير لأيام تخمّر العصير وعند وصوله إلى القصر أمر بأن يجلب له رجل محكوم بالموت ليجرب فيه السم فسقاه العصير فنام الرجل ثم استيقظ بعد ساعات، وهو فرح ويغني ويرقص، فقال الملك لقد ذهبت بعقله وعندما استعاد وضعه، سألوه فقال إنها تسر وتسعد.

كيف حصل الخمر الشيرازي على شهرته العالمية

هناك عدة روايات تحاول تفسير الشهرة العالمية لنبيذ شيراز، الرواية الأقدم تقول إن جنود الإسكندر المقدوني أعجبوا بالخمر الشيرازي فحملوا معهم شتول العنب الأسود وزرعوها في أوروبا مع الاحتفاظ باسمه، فيما تقول الرواية الثانية إن من نقل شتول العنب الشيرازي إلى أوروبا هو”غاي دوستربيرج ” خلال الحروب الصليبية في القرن الثاني عشر في رحلة من تربة شيراز إلى جنوب فرنسا، فيما تقول الرواية الأحدث إنه بعد الثورة الإسلامية ، ومع منع إنتاج النبيذ في الجمهورية الإسلامية تم بيع بعض المؤسسات لشركة استرالية.

حاول بعض الإيرانيين إنشاء معامل خارج إيران لحفظ تراث نبيذ شيراز، كان أشهر هذه المحاولات مصنع الإيراني “داريوش خالدي” في كاليفورينا الذي تمكن من نقل هذا التراث من بلاده إلى أمريكا.

إلى جانب الخمر الشيرازي المنزلي، يقبل الإيرانيون على شراء الخمر المعبأ الأجنبي كما بقية المشروبات الكحولية التي يتم تهريبها إلى البلاد، يقول مجيد “لولا سعره المرتفع لاحتل دون منافس قائمة المشروبات الأكثر مبيعاً في ايران”، ولا سيما في الأوضاع الاقتصادية الراهنة.

فقد ارتفع سعر الزجاجة الواحدة من المشروبات الروحية في إيران بنسبة 20 – 30 بالمئة تقريباً، يقول آرش (بائع مشروب) لصحيفة شرق: قبل 7 أشهر كان سعر زجاجة فودكا سميرنوف الروسية 120 ألف تومان أصبحت الآن 170 ألف تومان، أما عرق الزبيب المحلي الصنع والمعروف باسم (عرق سكي) فقد حافظ تقريباً على قيمته فيراوح سعر الليتر بين 30 و 40 ألف تومان. ويضيف آرش أن الفودكا تحتل المرتبة الثانية بعد العرق في استهلاك ايران، ووفق تصريحات المسؤولين عن مكافحة المخدرات والمشروبات، فإن 80 مليون لتر يتم تهريبها إلى ايران بقيمة 730 مليون دولار سنوياً لكن ارتفاع أسعار الدولار سبب خللاً كبيراً في البضائع الأجنبية.

ثقافة الكحول: أسمع ولا أرى

يعتبر الشباب الإيراني الشريحة الأوسع من مستهلكي المشروبات الكحولية، فالآباء هم في الغالب جيل الثورة التي منعت شرب الكحول، باستثناء بعض المناطق المعروفة في إيران وأغلبها في غيلان وشيراز وهرمزكان وكردستان حيث لا يمكن مشاهدة عائلة تحتسي المشروب علناً، فهذه الظاهرة قليلة جداً لأسباب ثقافية دينية، فاحترام الأسرة في إيران يحتم على شارب الخمر التظاهر أمام عائلته بعكس ذلك، أما في أوساط الأصدقاء فتسقط الحواجز، ولكل نديم نديمه…

يقول متقاعد إيراني: “نعم لقد انتشرت المظاهر الغربية في إيران والجيل الجديد اخترق الضوابط ووقع في فخ الفتنة”، يبتسم لصديقه ويقول: “نعم أسمع أن ابني يحتسي الكحول لكني لم أر ذلك”.

يمكن أن يكسر بعض الآباء العرف في إيران فيحتسوا الكحول أمام أبنائهم لكن الأمهات لا يفعلن ذلك البتة.

كلمات دليلية
رابط مختصر