الوزارات المتبقية بحكومة عبد المهدي العراقية تعمق الخلافات الكردية … بغداد ــ براء الشمري

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 28 أكتوبر 2018 - 4:16 مساءً
الوزارات المتبقية بحكومة عبد المهدي العراقية تعمق الخلافات الكردية … بغداد ــ براء الشمري

على الرغم من حصوله على وزارات المالية السيادية، والإعمار والإسكان الخدمية في حكومة عادل عبد المهدي العراقية، إلا أن الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه رئيس إقليم كردستان السابق مسعود البارزاني ما يزال متمسكاً بوزارة الهجرة والمهجرين التي لم يحسم أمر وزيرها حتى الآن، ويعتبرها استحقاقاً انتخابياً له، في الوقت الذي يجري فيه الاتحاد الوطني الكردستاني (حزب رئيس الجمهورية برهم صالح) حراكاً لنيل الوزارة ذاتها.
وأكد عضو في الحزب الديمقراطي الكردستاني وجود اتفاق داخل الحزب على عدم التفريط باستحقاقات “الديمقراطي الكردستاني” الانتخابية، موضحاً في حديث لـ “العربي الجديد” أن حزب البارزاني ما يزال متمسكا بوزارة الهجرة وفقاً لنقاط توزيع الوزارات.

وبين أن الأنباء التي تحدثت عن منح الوزارة للاتحاد الوطني الكردستاني “غير صحيحة”، موضحاً أن “الاتحاد الوطني” استهلك جميع نقاطه حين رشح برهم صالح رئيساً للجمهورية.

وأضاف المصدر ذاته “يمكن للاتحاد الوطني الكردستاني التفاوض مع رئيس الحكومة عادل عبد المهدي للحصول على وزارات أخرى غير وزارة الهجرة”، مشيراً إلى أن الحزب الديمقراطي الكردستاني أبلغ عبد المهدي بمرشحه لوزارة الهجرة.

إلى ذلك، قال القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود حيدر إن مرشح حزبه الوحيد لتولي منصب وزير الهجرة هو نوزاد هادي، لافتاً خلال تصريح صحافي إلى “عدم وجود أي إشكال عليه، وسيتم التصويت عليه ومنحه الثقة خلال جلسات البرلمان المقبلة”.

ونفى الحديث عن وجود حراك لمنح وزارة الهجرة للاتحاد الوطني الكردستاني، مبيناً أن الوزارة حسمت للحزب الديمقراطي الكردستاني، لأنها من استحقاقه الانتخابي.

وقال عضو البرلمان العراقي عن الاتحاد الوطني الكردستاني ميران محمد في وقت سابق إن حزبه رشح أحد قيادييه، وهو خالد شواني، لمنصب وزير الهجرة في الحكومة الجديدة، مبينا أن شواني كان مرشحا لتولي منصب وزير العدل، إلا أن رئيس الوزراء عادل عبد المهدي قدم مرشحا آخر لهذا المنصب، ليتم بعدها ترشيح خالد شواني لمنصب وزير الهجرة.

يشار إلى أن الحزب الديمقراطي الكردستاني كان قد حصل على وزارتين في حكومة عادل عبد المهدي التي حصلت على ثقة البرلمان في الرابع والعشرين من الشهر الحالي، إذ تولى فؤاد حسين، وهو مستشار سابق لدى مسعود البارزاني منصب وزير المالية، وبنكين رايكاني، وهو قيادي في حزب البارزاني أيضاً، منصب وزير الإعمار والإسكان.

وسبق ذلك حصول الاتحاد الوطني الكردستاني على منصب الرئيس العراقي الذي تولاه القيادي في الحزب برهم صالح.

رابط مختصر