حزب بارزاني يكشف عن رؤيته للمباحثات الجارية بشأن تشكيل الحكومة المقبلة

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 18 أكتوبر 2018 - 3:31 مساءً
حزب بارزاني يكشف عن رؤيته للمباحثات الجارية بشأن تشكيل الحكومة المقبلة

قال سكرتير المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني، فاضل ميراني، الاربعاء، إن مباحثات مشتركة تجري الآن بين قيادات حزبه والكتل والأحزاب السياسية ورئيس مجلس الوزراء المكلف عادل عبد المهدي لتشكيل الهيئة العليا لمجلس السياسات الستراتيجية.

وأضاف ميراني في تصريح صحفي له اليوم 17 تشرين الاول 2018 أن “مهام تلك الهيئة تتركز على تقديم المقترحات التي تكون أحيانا ملزمة لمجلس النواب في تشريعها كقوانين”، حسب مانقلته صحيفة المدى.

واضاف أنه “بالنسبة للكرد فأن وجود نائب لرئيس مجلس الوزراء من المكون الكردي يعبر عن معنى الشراكة الحقيقية”.

وأشار الى أن هذه الموضوعات ستطرح للمناقشة بشكل مفصل مع رئيس الحكومة المكلف خلال زيارته المرتقبة إلى أربيل”.

وبشأن مدى تأثير انتخاب مرشح الاتحاد الوطني الكردستاني برهم صالح رئيسا للجمهورية على العلاقة بين الحزب الديمقراطي الكردساني وحلفائه من الكرد والعرب قال ميراني: نحن لا نوجه اللوم إلى أحد في انتخاب رئيس الجمهورية بل نوجه عتبنا الى الكرد أنفسهم لعدم تمكنهم من تقديم مرشح توافقي للكتل البرلمانية لشغل منصب رئاسة الجمهورية، وبالتالي كيف نعاتب الآخرين الذين منحوا أعضاءهم حرية الاختيار بين المرشحين من اجل تجاوز هذه المواقف.

وأضاف أنه من المفروض ان لا نجعل من هذا الموضوع حديثا للتراجع والدخول في حالة الفعل ورد الفعل والابتعاد عن البحث في المهمات الأخرى التي لا تقل أهمية عن منصب رئاسة الجمهورية في تلبية حاجات العراق.

وعن الآليات التي يطالب الحزب الديمقراطي الكردستاني بتضمينها في البرامج الحكومي أضاف ميراني: في تصورنا هو التركيز والإسراع في تشكيل المجلس الاتحادي وكذلك الهيئة العليا لمجلس السياسات العليا التي ستكون بمثابة هيئات مراقبة ومتابعة داعمة إلى السلطة التشريعية في مراقبة أعمال وقرارات المجلس التنفيذي.

وعن استحقاقات الكرد في الحكومة المقبلة قال ميراني إن هناك استحقاقا كرديا، وآخر حزبي، والعراق الديمقراطي الجديد بني على مبدأ الديمقراطية التوافقية والشراكة والتوازن هذا من جانب، وموضوع الشراكة لا ينحصر في منصب رئيس الجمهورية الذي يعد احد الأضلاع الثلاثة في الدولة العراقية لكن الشراكة الفعلية في مجلس الوزراء، هذا من جانب آخر، وبالتالي وجود نائب لرئيس مجلس الوزراء يعبر عن معنى الشراكة الحقيقية للكرد، بالاضافة الى نائب رئيس البرلمان ووزارة سيادية وربما أكثر من وزارة خدمية مع بعض المواقع والمناصب في الدولة العراقية.

وبشأن الخلافات الموجودة بين الحزبين الرئيسيين الاتحاد الوطني والديمقراطي الكردستانيين قال إنه لاتوجد خلافات كبيرة بين ذلك الحزبين، مضيفا: نعم توجد خلافات في وجهات النظر وفي المواقف والتوجهات، لكن لا أرى وجود خلاف كبير لأن للحزبين لديهما مسؤولية مشتركة في الماضي والحاضر والمستقبل ايضا.

رابط مختصر