صحيفة: عبد المهدي يحظى بدعم إضافي من مرجع ديني في النجف

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 10 أكتوبر 2018 - 3:58 مساءً
صحيفة: عبد المهدي يحظى بدعم إضافي من مرجع ديني في النجف

ذكرت صحيفة “الشرق الأوسط” الأربعاء، ان رئيس الوزراء المكلف عادل عبد المهدي، بدعم إضافي من المرجعية الدينية في النجف، في خطوة تمنحه رسالة اطمئنان يحتاج إليها في هذه المرحلة.

وقالت الصحيفة في تقرير لها، اليوم، 10 تشرين الأول 2018، ان المرجع الديني بشير النجفي، الذي يعد واحدا من كبار المراجع الشيعية، حث في بيان صدر عن مكتبه، أمس، بعد استقباله وزير الداخلية قاسم الأعرجي، المسؤولين في الحكومة المقبلة على وجوب السعي إلى إنهاء معاناة المواطنين، والسعي الجاد إلى حل مشكلة الخدمات، وأكد دعمه لمن يخدم العراق والعراقيين وحسب.

ووفقا لمصادر سياسية فان ما صدر عن المرجع النجفي، من موقف يبدو أنه ينطوي على تأييد، ولو ضمنيا، لرئيس الحكومة المكلف، حيث رحب المرجع النجفي، بتشكيل الحكومة العراقية المقبلة وبارك خطوات التشكيل، في تأكيد جديد لدعم مرجعية النجف حكومة عادل عبد المهدي المقبلة، وهو ما يمكن أن يمنحه رسالة اطمئنان يحتاج إليها في هذه المرحلة.

وأضافت الصحيفة أن “المرجعية الدينية في النجف لم تعلن موقفا علنيا في تأييد عبد المهدي لتشكيل الحكومة ولن تعلن ذلك لأنها ليست في وارد الدخول في تفاصيل عملية تشكيل الحكومة المقبلة، لكنها لم تعلن خلال الخطبتين الأخيرتين من خلال صلاة الجمعة موقفا معينا حيال الجدل بشأن كيفية تشكيل الحكومة ووفق أية آلية”.

وتابعت أن “المرجعية كانت قد تحدثت بشكل صريح عن تأييدها الحراك الجماهيري وانتقدت بشدة الحكومة السابقة على تقصيرها، ثم وضعت فيما بعد شروطها الثلاثة والتي تتمثل في أن يكون رئيس الوزراء المقبل قويا وحازما وشجاعا، لكنها لم تعلن موقفا بشأن أسماء معينة كان قد تم تداولها لشغل منصب رئيس الوزراء”.

وأشارت المصادر إلى ان “ما صدر عن المرجع النجفي من موقف يبدو أنه ينطوي على تأييد، ولو ضمنيا، لعبد المهدي، إنما يضاعف من مسؤوليته من جهة، ومن جهة أخرى يخفف عنه ضغوط القوى التي جاءت به إلى منصب رئيس الوزراء المكلف”.

وكانت خطوة عبد المهدي، فتح باب التقديم للوزارات عبر البريد الإلكتروني قد أثارت خلال اليومين الماضيين انتقادات حادة في أوساط سياسية وإعلامية، حيث عدها كثيرون خطوة متسرعة وغير عملية ولن تحقق الهدف المطلوب، خصوصا أنه لم يتبق على إعلان الحكومة سوى 3 أسابيع، بينما يحتاج فرز آلاف الطلبات التي سترد عبر البريد الإلكتروني إلى وقت طويل.

جدير بالذكر ان رئيس الوزراء المكلف عادل عبد المهدي، أعلن في وقت سابق، استمراره في مشاورات تشكيل الحكومة مع جميع الأطراف، لا سيما مسؤولي الكتل الممثلة في مجلس النواب.

كلمات دليلية
رابط مختصر