الرئيسية / أخبار العراق / تغيير تصميم العملة العراقية يفتح النار على محافظ “المركزي”

تغيير تصميم العملة العراقية يفتح النار على محافظ “المركزي”

واجه علي العلاق، محافظ البنك المركزي العراقي، انتقادات حادة إثر تغييره تصميم العملة العراقية من فئة 1000 دينار، وإلغاء الدرهم الإسلامي وإضافة اسمه وتوقيعه، بعد أن كان سابقًا يوضع توقيع المحافظ فقط.

وتضمنت فئة 1000 دينار تغيير وجه الورقة النقدية، حيث وضع شعار “إدراج أهوار وآثار جنوب العراق على لائحة التراث العالمي، بدلًا من صورة الدينار الإسلامي في التصميم القديم، بناءً على قرار صادر بهذا الشأن، وتغيير في تصميم التاريخ الهجري والميلادي.

وأصدر البنك المركزي العراقي، يوم أمس الأحد، طبعته الثانية من الأوراق النقدية لعدة فئات من العملة العراقية.

وقال البنك في بيان له: إن هناك متغيرات على الفئات تضمنت كتابة اسم المحافظ بدلًا من توقيعه في الإصدار القديم، انسجامًا مع ما هو متبّع الآن في دول أخرى.

من جهته، قال الخبير القانوني طارق حرب: يحق لمجلس النواب إيقاف تداول وطباعة العملة الجديدة، والتي تحمل اسم محافظ البنك المركزي، علي العلاق.

وأوضح في تصريحات له، أنه لم يسبق في تاريخ العراق أن وضع محافظ البنك المركزي اسمه على العملة العراقية منذ أول صدورها عام 1931.

وأشار حرب إلى أنه لا يوجد قانون يحدد ما يكتب على العملة؛ لأن العرف جاء بكتابة اسم محافظ البنك المركزي، وإنما تكتب فقط صفته الوظيفية وهي محافظ البنك.

ولفت إلى أن مجلس النواب يحق له منع تداول تلك العملة، وهي ورقية قابلة للجمع كما حصل مع عملة النظام السابق.

وأصدر البنك المركزي توضيحًا قال فيه: إن الأوراق النقدية في مختلف الدول تحتوي على توقيع سلطة الإصدار، وهو محافظ البنك المركزي، وقد دأبت البنوك المركزية على وضع تواقيع محافظيها على تلك الأوراق بصيغ مختلفة.

وأضاف في بيان أصدره، اليوم الإثنين، أن البنوك المركزية في مصر والسعودية ولبنان اتخذت هذه الصيغة بذكر اسم المحافظ كاملًا وتوقيعه، مؤكدًا أن لجنة العملة في البنك المركزي العراقي المعنية بالأمر اتخذت هذا القرار منذ أشهر، وفقًا لكافة الاعتبارات القانونية والتنظيمية والفنية والممارسات الدولية.
من جهته، هاجم النائب عن حزب الحل، محمد الكربولي، محافظ البنك العراقي علي العلاق، واتهمه بالتسبب بأضرار بالغة للاقتصاد العراقي.

وقال في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “كنت سأقبل أن يكون اسمك وتوقيعك مطرزًا بالذهب، بل سأقبل أن تضع صورتك على العملة، إن جعلت الدينار مساويًا للدولار، وأوقفت الانهيار المستمر للعملة العراقية والسيطرة على العملة الصعبة وبيعها بالمزاد”.

وختم النائب العراقي بالقول: “إذا لم تستطع إصلاح واقع العراق الاقتصادي، فلن يتذكر العراقيون اسمك حتى لو نحتّه على الصخر”.

شاهد أيضاً

حزب الصدر يدعو البناء لاتخاذ موقف صريح بعد إعلان عبد المهدي عدم مسؤوليته عن ترشيح الفياض

أكد حزب الاستقامة، التابع للتيار الصدري، الأربعاء 12 كانون الاول 2018، ان ترشيح فالح الفياض لحقيبة …

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

%d مدونون معجبون بهذه: