أول صورة لاختفاء خاشقجي.. وتركيا تبحث عن شاحنة سعودية

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 9 أكتوبر 2018 - 1:56 مساءً
أول صورة لاختفاء خاشقجي.. وتركيا تبحث عن شاحنة سعودية

كشفت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية عن أول صورة تتعلق باختفاء الكاتب والإعلامي السعودي الشهير جمال خاشقجي، الذي دخل القنصلية السعودية في مدينة إسطنبول التركية منذ الثاني من أكتوبر الجاري واختفى بعدها، في وقت تبحث فيه السلطات التركية عن شاحنة سوداء تقلُّ فريقاً، تعتقد أنه وراء اختفاء خاشقجي.

وأظهرت الصورة، التي نشرتها الصحيفة الأمريكية يوم الاثنين، لحظة دخول خاشقجي مقر القنصلية، وكان توقيت التقاط الصورة يشير إلى تاريخ الثاني من أكتوبر في الساعة الواحدة و14 دقيقة و36 ثانية، في حين أكد مراسل “الخليج أونلاين”، أن هذا بالفعل هو مقر القنصلية السعودية الذي عاينه بعد اختفاء الصحفي السعودي.

وتوقعت مصادر تركية أن يُكشف، في غضون اليومين القادمين، عن المزيد من الصور والفيديوهات المتعلقة باختفاء خاشقجي، وذلك في الوقت الذي تصرُّ فيه السلطات السعودية على أن خاشقجي غادر القنصلية بعد أن دخلها، دون أن تقدّم أي دليل على ذلك، وهو ما طالب به الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وتؤكد عدة مصادر تركية نبأ مقتل خاشقجي داخل القنصلية السعودية، وتشير إلى أنه تم تهريبه منها في عملية مرتبة.

وكانت وكالة الأنباء التركية الرسمية نقلت عن مصادر أمنية تركية قولها إن 15 سعودياً، بينهم مسؤولون، وصلوا إلى إسطنبول على متن طائرتين؛ ومن ثم توجهوا إلى القنصلية السعوية، ودخلوها بالتزامن مع وجود جمال خاشقجي بها؛ ومن ثم خرجوا وعادوا إلى البلاد التي قدموا منها، في حين لم يخرج خاشقجي من القنصلية منذ الثاني من أكتوبر الجاري.

ولدى السلطات السعودية حتى الآن ما تقدّمه لأنقرة بشأن إثبات خروج خاشقجي من قنصليتها في إسطنبول، رغم ادّعائها أن كاميرات المراقبة الموجودة داخل القنصلية لم تكن تسجّل حينها.

وعن ترتيب السلطات السعودية عملية قتل الصحفي السعودي، كشفت شبكة “إن بي سي نيوز ” الإخبارية الأمريكية، في مقال مطوَّل، أن “خاشقجي قد سعى في السابق للحصول على الأوراق المطلوبة من خلال السفارة السعودية في واشنطن، لكن تم توجيهه إلى القنصلية في إسطنبول”، وهو ما يؤكد شكوكاً في التدبير المسبق للعملية.

وفي غضون ذلك، قالت صحيفة “الغارديان” البريطانية إن السلطات التركية تفحص تسجيلات كاميرات الشوارع؛ بحثاً عن شاحنة سوداء خرجت من القنصلية ​السعودية​، الأسبوع الماضي، تقلُّ فريقاً تعتقد أنه وراء اختفاء الصحفي السعودي.

وكتب مارتن شولوف وباتريك وينتور تقريراً من إسطنبول، يوم الثلاثاء، قالا فيه إن محققين أتراكاً يعتقدون أن تلك الشاحنة واحدة من 6 سيارات كانت “تقلُّ فريقاً سعودياً يُعتقد أنه وراء اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي”.

ويقول مسؤولون أتراك إن القافلة غادرت القنصلية بعد نحو ساعتين من دخول خاشقجي. وقد أظهرت كاميرات أمنية وجود صناديق في الشاحنة التي تحمل لوحة دبلوماسية.

وبعد مغادرة القنصلية، سارت 3 سيارات يساراً، في حين اتجهت البقية يميناً. أما الشاحنة التي غُطِّيت نوافذها باللون الأسود، فقد اتجهت إلى طريق سريع قرب القنصلية.

وأشارت الصحيفة إلى أن المحققين الأتراك لمحوا إلى أن لديهم معلومات عن اختفاء الصحفي السعودي أكثر من التي كشفوا النقاب عنها.

وبعد مرور أسبوع على اختفاء خاشقجي، طالب الرئيس التركي مسؤولي القنصلية السعودية في إسطنبول بتوضيح أسباب عدم خروج الكاتب والصحفي المعارض من مبنى القنصلية.

وأكد أردوغان أن خاشقجي دخل قنصلية بلاده في إسطنبول، مشيراً إلى أنه يتابع شخصياً ملابسات اختفائه الغامض.

ودخل جمال خاشقجي، الثلاثاء الماضي، إلى القنصلية بهدف استخراج وثيقة عائلية. ويقول الجانب السعودي إنه خرج بعد فترة قصيرة من دخوله، لكن خطيبته التركية تؤكد أنها انتظرته طوال اليوم، أمام مبنى القنصلية، غير أنه لم يخرج.

رابط مختصر