الرئيسية / أخبار متنوعة / هواوي تعتزم زيادة التركيز على جيل الشباب في هاتفها القادم

هواوي تعتزم زيادة التركيز على جيل الشباب في هاتفها القادم

تدرك هواوي الخيبة التي قد تصيب المستخدم عندما تخذله الكاميرا أثناء محاولة اقتناص لحظة ما يرغب خلالها بالتقاط الجمال الحقيقي لمشهدٍ أمامه. وقد تقوم بضبط إعدادات الكاميرا لالتقاط تلك الصورة المثالية، ولكن بعد فوات الأوان. هذا ما يدفع مجموعة هواوي لأعمال المستهلكين للبحث عن الحلّ الأمثل لوضعه بين أيدي عملائها الأوفياء!

حيث تَعِدُ المجموعة المستخدمين هاتفاً ذكياً جديداً يمتزج فيه التصميم الرائع بالأداء الاستثنائي. وتمتلك المجموعة أحدث التقنيات التي تتيح لها توفير مستويات رفيعة من الأداء، ليختبر المستخدمون تجربة هي الأسرع من نوعها. وفي الوقت نفسه، لن يكون هنالك حاجة للمساومة على عمر البطارية لقاء الحصول على أداء متميز.

وتعتبر الكاميرا من المزايا الرئيسية التي يبحث عنها أي مستخدم لهاتف ذكي. وتبدو ميول جيل الشباب اليوم واضحة لالتقاط صور تفيض باللمسات الفنية والإبداعية، حيث ساهم في تعزيز ذلك وتيرة النمو التي شهدتها وسائل التواصل الاجتماعي، ولهذا السبب ينشد جيل الشباب اليوم الحصول على كاميرا قادرة على التقاط أفضل الصور. فماذا تعتقد إن علمت أن هواوي ليست قادرة فقط على توفير أكثر من كاميرا واحدة فحسب، بل على ابتكار كاميرا يمكنها إنجاز معظم العمل من تلقاء نفسها!

فالهاتف الذكي اليوم يتخطى حدود كونه معالجاً قوياً وكاميرا رفيعة المستوى، ليوفر وحدة ترفيه تحتاج إلى شاشة لا حدود لإمكانياتها. فإن كانت شقوق الهواتف تقف عائقاً في وجه الحصول على التجربة الأمثل، فإنّ مجموعة هواوي لأعمال المستهلكين قد أوجدت الحل الأفضل لتلك المشكلة أيضاً، آخذةً بعين الاعتبار جودة المشاهدة والراحة.

ولا تقل روعة التصميم أهمية عن التميّز الذي تفيض به هذه الخواص، حيث تراعي هواوي رغبة شباب اليوم بإبداع هوية خاصة بهم، مع تفاصيل تسهم في تعزيز تفرّدهم. ويمكن القول أنّ مجموعة هواوي لأعمال المستهلكين قد نجحت في تحويل هذه الفلسفة إلى إبداع يمكن وضعه في الجيب. وأخيراً، سيكون الوقت كفيلاً بالإجابة عن السؤال المطروح حول إمكانية هواوي في تقديم المزيج الأمثل ما بين التصميم الرائع والأداء الممتاز مقابل سعرٍ مناسب ومدروس.

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لاجئون سوريون وعراقيون يجمعهم “نادي المدى للقراءة”

أربيل: كمال شيخو قبل 4 سنوات وأثناء شرائه بعض الكتب، انتبه أمين مكتبة «دار المدى» ...

%d مدونون معجبون بهذه: