الرئيسية / فيديو / لماذا أثار ارتداء ميلانيا ترامب هذه القبّعة في كينيا عاصفة من الانتقادات؟

لماذا أثار ارتداء ميلانيا ترامب هذه القبّعة في كينيا عاصفة من الانتقادات؟

نيروبي: تلاحق انتقادات حادة عقيلة الرئيس الأمريكي ميلانيا ترامب، على خلفية برنامج زيارتها إلى كينيا، الجمعة.

وتركزت الانتقادات على جدول أعمال الزيارة وبعض المظاهر، الذي اعتبرتها صحف عالمية، السبت، “تكريسًا للصورة النمطية عن القارة الإفريقية”. إذ اقتصرت جولة ميلانيا على دار للأيتام ومحميات برية، وإطعام أحد صغار الفيلة، قبل المشاركة في رحلة سفاري.

وكان النصيب الأكبر من التعليقات موجهًا إلى ملابس ميلانيا؛ إذ ارتدت خوذة بيضاء قال منتقدون إنها مستوحاة من فترات الاستعمار.
وفي هذا الشأن، ذكر موقع “فرانس إنفو” الإخباري أنّ تلك “الخوذة من بقايا عصر الاستعمار، ورمز للهيمنة؛ إذ كان يرتديها المستوطنون وأصحاب العقارات الزراعية وملاك العبيد”.

وأضاف أن جولة ميلانيا تضمنت العديد من الأخطاء المشابهة، بينها حضور اجتماع لمنتجي قطن بزي عسكري كونفدرالي (رداء قوات الجنوب المناهض لإنهاء الاسترقاق خلال الحرب الأهلية الأمريكية).
ولا تعد هذه المرة الأولى التي تثير فيها اختيارات أزياء ميلانيا الجدل، منذ وصول زوجها إلى منصبه الرئاسي في يناير/كانون الثاني 2017.

ففي يونيو/حزيران الماضي، أثارت سترة ارتدتها أثناء زيارتها الحدود مع المكسيك حالة من الدهشة، على خلفية الجدل الكبير حول سياسات زوجها بشأن الهجرة. إذ كُتب على ظهر السترة بالإنكليزية ما معناه “أنا لا أهتم بتاتا، وأنتم؟”؛ ما اعتبر في ذلك الوقت رسالة مبطنة بشأن المهاجرين.

وفي تعليق له، أكد الرئيس الأمريكي، في تغريدة عبر “تويتر”، حقيقة وجود “رسالة ما”، لكنه أشار أن القصد كان “وسائل الإعلام التي تورد أخبارا مزيفة”.

ووصلت ميلانيا ترامب، في وقت سابق من السبت، إلى القاهرة، في ختام جولة إفريقية، بدأت الإثنين الماضي، وشملت غانا، وملاوي، وكينيا. (الأناضول)

 

شاهد أيضاً

بالفيديو.. السفير الايراني يغادر احتفالية ليوم النصر بعد مطالبة الحضور بالوقوف للشهداء

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو من احتفالية نظمها تحالف البناء بمناسبة يوم …

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

%d مدونون معجبون بهذه: