حرمان قادة للحزب الشيوعي من التصويت في انتخابات كردستان

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 1 أكتوبر 2018 - 12:31 مساءً
حرمان قادة للحزب الشيوعي من التصويت في انتخابات كردستان

حرم إثنان من قادة الحزب الشيوعي من الادلاء بصوتهم والمشاركة في الانتخابات البرلمانية التي جرت اليوم الاحد في اقليم كردستان وذلك بسبب كبر سنهم.

فقد أعلن السكرتير السابق للحزب الشيوعي الكردستاني، بهاءالدين نوري، في تدوينة على حسابه الخاص في الـ”فيسبوك” اليوم 30 أيلول 2018، أن مفوضية الانتخابات والاستفتاء في اقليم كردستان سحبت منه حق التصويت ومنعته من الادلاء بصوته في اقتراع اليوم.

وقال نوري إنه توجه صباح اليوم إلى أحد مراكز الاقتراع لغرض الادلاء بصوته في الانتخابات البرلمانية، إلا أنه وبعد بحث وتحري، تفاجأ بعدم وجود إسمه ضمن القوائم المسجلة لدى موظفي المفوضية لأنه من مواليد 1927.

وأضاف أن “المفوضية سحبت منه حق المشاركة في الانتخابات دون الاخذ برأيه، مشيرا إلى أنه كان الاجدر بالمفوضية أن تتأكد من أنه على قيد الحياة وله كافة الحقوق القانونية للمشاركة في عملية الاقتراع.

من جهته قال أحد قياديي الحزب الشيوعي إن “لسان حال الرفاق يقول (بعد أن أفنينا زهرة شبابنا في النضال وقدمنا تضحيات جسيمة أصبحنا في ظل ديمقراطية كردستان من المغضوب عليهم ـ اللعنة).

وأضاف أنه وبحجة (العمر) حرم الرفيق والمناضل الشيوعي المخضرم (كريم احمد) والرفيق المناضل الكبير ( بهالدين نوري) من المشاركة وإدلاء بصوتهم في انتخابات برلمان كوردستان !!!!

وتابع أما “من زود بوثائق مزورة فلهم الحق ان يصوتوا اليوم لاكثر من مرة”.

واثناء تحديث سجل الناخبين، قررت مفوضية الانتخابات استبعاد الاشخاص الذين تجاوزت أعمارهم التسعين عاما، فيما دعت المعمرين بزيارة مراكزها للتأكد من أنهم مازالوا على قيد الحياة.

كلمات دليلية
رابط مختصر