مصير “مريب” لسحر الإبراهيمي بعد أنباء عن اغتيالها في العراق

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 28 سبتمبر 2018 - 10:01 صباحًا
مصير “مريب” لسحر الإبراهيمي بعد أنباء عن اغتيالها في العراق

لم يهدأ العراقيون منذ لحظة اغتيال المودل الشابة، تارة فارس، برصاصات من قبل مجهول في عملية تصفية هي الرابعة من نوعها لشخصية نسوية.

وما لبثت وبعد ساعات قليلة من انشغال العراقيين بخبر مقتلها، حتى وردت أنباء عن عملية اغتيال أخرى طالت صاحبة مركز مساج في الكرادة تدعى سحر الإبراهيمي، وعن هروب الشاعرة شهد الشمري إلى لبنان.

وإذا كانت “الشمري” خرجت لتنفي أنباء تعرضها لمحاولة اغتيال وهروبها، مؤكدة أنها في الأصل موجودة حاليًا في لبنان، فإن المعلومات المتداولة بشأن اغتيال الإبراهيمي ظلت “غامضة”، حيث لم يصدر أي تعليق من قبلها، كما لم يصدر أي نفي لخبر اغتيالها.

ورغم أن أصابع الاتهام في الاغتيالات الأخيرة تشير دائما ضد مجهول، اتهم رجل الدين الشيعي والنائب العراقي السابق إياد جمال الدين المليشيات الإيرانية صراحة بعمليات التصفية الأخيرة بما فيها سحر الإبراهيمي.

وكتب جمال الدين على حسابه الرسمي في موقع التواصل “تويتر”: “تواردت الأنباء من بغداد… عن اغتيال السيدة سحر الإبراهيمي.. صاحبة محلّ (مساج) في الكرادة القاتل واحد.. هو الذي قُتلَ ضباط مكافحة الإرهاب وسعاد العلي وهادي المهدي وتارة فارس.. والحبل على الجرّار.. إنّها المليشيات الإيرانية الإرهابية”.
و لم يصدر أي توضيح رسمي من قبل الجهات المعنية بالعراق إلى حد اللحظة بشأن الأنباء عن اغتيال الإبراهيمي، وسط الفوضى التي تشهدها البلاد، وعمليات التصفية المتتابعة.

رابط مختصر