كيف علق إعلاميون وسياسيون على اغتيال الموديل العراقية تارة فارس؟

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 28 سبتمبر 2018 - 10:02 صباحًا
كيف علق إعلاميون وسياسيون على اغتيال الموديل العراقية تارة فارس؟

أثارت حادثة مقتل الموديل العراقية تارة فارس غضبًا عراقيًا على مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة وأنها عملية الاغتيال الرابعة لشخصية نسوية من قبل مجهولين؛ الأمر الذي دفع إلى تساؤل كثيرين عن سر غياب أجهزة الدولة العراقية عن ظاهرة قتل المشاهير والتستر على ملابساتها.

وشارك مثقفون وإعلاميون وسياسيون في هاشتاغ #تارة_فارس على موقع التواصل “تويتر”، حيث قال الإعلامي أحمد البشير مقدم برنامج “البشير شو” (وهو برنامج سياسي ساخر) في تغريدة له عبر موقع التواصل “تويتر”: “كل واحد ينطي مبرر لقتل فتاة مجرد رادت تعيش حالها حال أغلب فتيات هذا الكوكب هو شريك بقتلها.. كل واحد متشمت بقتل إنسانة قدمت نفسها على إنها تحب الحياة فقط هو شريك بقتلها”.

وعلقت الإعلامية العراقية سهير القيسي بحزن على الخبر: “للأسف تأكد خبر مقتل الشابه #تارة_فارس في هجوم مسلح في #بغداد اليوم.. يشار أنها كانت من البلوغرز المؤثرات ولها متابعون كثر .. مسالمة ولم تؤذِ في ما تصرح به أي جهة او شخص”.
بدوره، علق إعلامي قناة دجلة الفضائية العراقية، عدنان الطائي: “لا يحق لك أن تأخذ حياة أحدٌ ما لأنه يعيشها وفق ما يريده هو! اذا كنت مقتنعًا بحقك بقتل إنسان، لأنه لاينسجم مع أفكارك! فأنت تعطيه السبب ذاته لقتلك !! لروحك السلام #تارة_فارس”.

بدوره، كتب الإعلامي العراقي صالح الحمداني: “المشتمع” (المجتمع) / لا تفسده النساء الجميلات، ولا صاحبات مراكز التجميل. “المشتمع” تفسده غياب العدالة الإجتماعية، والطائفية، و”الحيل الشرعية” ! #مدري_عليمن_جبناها #تاره_فارس”.
وتهكم الناشط المدني الشاعر العراقي فراس حرام على استمرار عمليات الاغتيال دون تحقيق فعلي: “وزارة الداخلية عود ما نوصيكم.. طلعولنا مقتل تارة فارس نزاع عشائري، لو واحد يحبها لو أخوها قتلها.. أهم شي غطّوا وغلّسوا.. ما نوصّيكم!”.

وقال الخبير الأمني العراقي اللواء الركن عبد الكريم خلف: “لا يمكن أن تستمر آلة القتل الجبانه تتحرك في مدننا وتختار ضحاياها بحريه وأريحيه .قتل الشابه تاره فارس وأخريات وسط بغداد وقبلها ناشطه في البصرة، هل نحن في غابه من الوحوش، السؤال هل اصبح العراقي مشروع قتل دائم دون ردع !! والجواب يبقى في فشل الدولة وعدم وجود الاوفياء للعراقيين”.
بدوره، كتب الخبير في الجماعات المسلحة هشام الهاشمي، على صفحته في فسيبوك: “‏العقل الذي يرفض إدانة قاتلي النساء قانونيا وأخلاقيا يعاني من مشكلة نفسية، وهو أحد أبناء المتطرفين والتكفيرين”.

كما كتب المتحدث السابق باسم حكومة العبادي، رافد جبوري، على صفحته: “حوادث اغتيال النساء في العراق مستمرة. والتقييد ضد مجهول! #اغتيال_تارا_فارس”.

ولقيت الموديل العراقية تارة فارس مصرعها برصاصات مجهول، اليوم الخميس، في عملية اغتيال هي الرابعة بحق امرأة في العراق، في عمليات وصفها ناشطون بـ”التصفية”.

كلمات دليلية
رابط مختصر