الرئيسية / أهم الأخبار / شهر محرم.. أجواء الحزن تنعش أسواقاً راكدة تحت عباءة الموروث

شهر محرم.. أجواء الحزن تنعش أسواقاً راكدة تحت عباءة الموروث

بغداد/ فادية الجواري
في شهر محرم الحرام من كل عام تتجه أنظار العالم الى مدينة كربلاء إحدى أبرز المدن الإسلامية المقدسة في العالم، حيث يتوافد عليها ملايين الزوار من داخل وخارج العراق، ويُحيا في وسطها مراسيم عاشوراء الشهيرة، حيث تنصب سرادق العزاء الحسيني والمواكب والتكايا الخاصة بهذه المناسبة ، والتي تخرج عن المألوف اليومي فنشاهد الفوانيس التي تعرض على المواكب الحسينية والتشابيه التي تجسد ثورة الامام الحسين (ع) وواقعة الطف ، والمواكب التي تقدم الأنواع المتعددة والمتنوعة من الأكلات الشعبية وأشهرها القيمة والتمن والتي يندفع لأخذ حصة منها المحرومون ومن هم على خط الفقر من المحتاجين .

ويقول صاحب أحد المواكب الحاج عبد الله الشمري إن ” كربلاء تنير الفوانيس خلال الأيام التسعة الأولى من محرم بألوان بيضاء، فيما تضاء في ليلة عاشوراء باللون الاحمر، وتطفئ إنارتها بشكل تام في العاشر من محرم الحرام يوم استشهاد الامام الحسين عليه السلام، اذ تعتم المدينة القديمة بشكل شبه تام بعد إطفاء الإنارة، كتعبير عن الحداد والحزن على الفاجعة”. ويضيف الشمري في حديث لـ( المدى) إن “الليلة اللاحقة يتم تعتيم المدينة بعد أن تطفئ جميع الفوانيس تعبيراً عن الحزن والحداد على مصاب أهل البيت عليه السلام ، لافتاً الى أن الإنارة وحتى الخمسينيات من القرن الماضي كانت تعتمد على المشاعل، مما كان يضفي مظهراً ملحوظاً في كربلاء بعد اطفاء الفوانيس ، وهذا ما اندثر بعد التطور والحداثة وانتشار المصابيح الكهربائية التي سرقت من هذا الموروث الألق والبروز كما كان في السابق “. ويتابع أن “موكبه دخل في عامه السبعين وقد توارثه عن ابيه عن جده ومازال محتفظاً بهذه الفوانيس التي باتت ملكاً للموكب، وقد ورثناها عن ابائنا وأجدادنا وسنورثها ابناءنا لتكون تراثا يتنقل بين الأجيال، ولن تخالجنا فكرة بيع قطعة واحدة مهما كان الثمن ، لافتاً الى أن تجار الانتيكة عرضوا علينا شراء هذه الفوانيس لكنني رفضت العروض المغرية الثمن للحفاظ على روح الموكب “. ويقول صاحب محل للالبسة النسائية علي المحمداوي أن “شهر محرم ينعش سوق الملابس السوداء والذي لا يتجاوز بعض أيام معدوات ضمن أول الشهر أو قبله ببضع أيام فيما يشهد السوق ركود في حركة البيع تستمر لشهرين متتالين محرم الحرام وصفر بحكم التطاير من شراء الملابس أو الاثاث في هذا الشهر “. ويضيف المحمداوي في حديث لـ(المدى) ، إن ” اصحاب بعض المحال التجارية يضطرون الى غلق محالهم لبعض أيام نتيجة لتوقف حركة البيع فيما يعاودوا نشاطهم نهاية شهر صفر حتى فرحة الزهرة ، وقد تغلق الكثير من الصالونات النسائية أبوابها حتى نهاية شهري محرم الحرام وصفر وينسحب الحال على محال بيع الاقشمة إذ تتوقف حركة بيع الأقمشة الملونة لتنحصر نسبة الشراء والبيع في حدود لون السواد” ويقول صاحب محل لتجارة الأغذية الحاج مهدي الساعدي إن “ذروة الطلب على الأغذية والمنتجات تبلغ ذروتها خلال شهر محرم الحرام وشهر صفر فالطلب يتزايد على المواد الغذائية لما يرتبط ذلك بإقامة المواكب الحسينية والتي تصل الى أعلى مستوى لها خلال ليلة العاشر من محرم وليلة زيارة الأربعين، فيما تشهد أغلب المهن ركوداً يستمر لشهرين متتالين. “. ويضيف الساعدي في حديث لـ(المدى)، إن “الطلب يتزايد على الرز والللحوم والبقوليات من أهمها العدس ومعجون الطماطم بالإضافة الى قوة الطلب على زيت الطعام والسمن وحتى البهارات التي تدخل في الطبخ وأيضاً تزايداً على الحنطة التي تدخل في صناعة “الهريسة “. ويشير صاحب محل لبيع مستلزمات المواكب الحسينية ايمن الصكري الى أن “عمله ينتعش خلال شهر محرم كونه يقوم بتجهيز المواكب الحسينية من دمام الموكب والذي يتجاوز الــ (150 الف دينار) فيما تتراوح أسعار زنجيل الموكب بين (5-10 الاف دينار) الأبواق تقترب من (25 ألف دينار) ، لافتاً الى أن مبيعاته تتراوح بين (3 – 4) ملايين دينار خلال الموسم وهوما يعوضه كساد ما يليه من أشهر ركود خلال العام “. ويضيف الصكري في حديث لـ(المدى ) إن “محله يجهز المواكب لافتات التعزية الحسينية وإعلام التي تمثل الائمة وبالإضافة الى تجهيز المواكب بصور من مشاهد واقعة الطف والأقراص الليزرية التي تتضمن آخر الإصدارات الحسينية والسماعات الكبيرة بالاضافة الى مايستلزم التشابيه الدرامية من ملابس وسيوف ودمام وغيرها ” ويؤكد إن “هذا الشهر رغم حزنه لكن يفيض خيراً على ذوي المهن التي تركد خلال أيام العام الأخرى وتكبد أصحابها خسارة مادية “.

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تقرير أميركي: نصف سكان البصرة سيصابون بالسرطان والعراق مقبل على هيروشيما اخرى بسبب واشنطن !

قال تقرير اميركي، الاربعاء، 12/ 12/ 2018، إن نصف سكان البصرة سيصابون بـ”السرطان” في الجيل ...

%d مدونون معجبون بهذه: