صحيفة: 7 مرشحين لرئاسة الجمهورية في ظل علاقة متوترة بين الاتحاد والديمقراطي الكردستاني

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 - 8:51 صباحًا
صحيفة: 7 مرشحين لرئاسة الجمهورية في ظل علاقة متوترة بين الاتحاد والديمقراطي الكردستاني

وصل عدد المرشحين الكرد لمنصب رئيس الجمهورية إلى 7، وذلك بعد تقديم الحزب الديمقراطي الكردستاني مرشحه للمنصب رسميا امس.

وذكرت صحيفة “المدى” البغدادية في تقرير لها، أمس الأحد، 23 أيلول، ان الحزب الديمقراطي الكردستاني لم يقبل بمرشح الاتحاد الوطني الكردستاني الى منصب رئاسة الجمهورية، برهم صالح، فقدم مرشحه فؤاد حسين، ليرتفع عدد المرشحين إلى 7 ، حيث قدمت خمس شخصيات كردية طلبات لترشحها في وقت سابق.

وأضافت الصحيفة، أن من شأن كل هذه الطلبات أن تعقد تمرير مرشح رئاسة الجمهورية الذي يحتاج الى موافقة ثلثي أعضاء البرلمان في الجولة الاولى، حيث أفاد النائب السابق عن الاتحاد الوطني عبد العزيز حسن حسين، ان”هناك خلافات كبيرة بين الحزبين الرئيسين في إقليم كردستان على ترشيح برهم صالح إلى منصب رئاسة الجمهورية”، مبينا أن”الحزبين اتفقا في وقت سابق على توحيد الرؤى والأفكار في مفاوضات تشكيل الحكومة”.

وتوقع حسين، أن”تحل هذه الخلافات بين الحزبين الرئيسين الكرديين من خلال طرح مرشح تسوية لتوحيد المواقف قبل جلسة التصويت على مرشح رئاسة الجمهورية”، مشيرا إلى أن”الحراك الدائر في العاصمة بغداد سيساهم في حلحلة هذه الخلافات”.

وأشار إلى أن”غالبية الكتل البرلمانية والدول الإقليمية تدفع بتقديم مرشح تسوية لرئاسة الجمهورية لتلافي كل التقاطعات والتحفظات بين الكتل الكردستانية”، لافتا إلى ان”الأيام المقبلة ستحسم الجدل بشأن مرشح رئاسة الجمهورية، حيث بات هناك سبعة مرشحين كرد يتنافسون على منصب رئاسة الجمهورية منهم فؤاد حسين، وبرهم صالح، ولطيف رشيد، وعمر البرزنجي، وسروة عبد الواحد، وسردار عبد الله، بالإضافة إلى مرشح كردي فيلي”.

بدوره أكد النائب السابق عن كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني محسن السعدون، ان”المحادثات الجارية في بغداد وأربيل تسعى لحلحلة الخلافات بين الاتحاد الوطني والديمقراطي بشأن طرح مرشح واحد لرئاسة الجمهورية”، وتابع بالقول إن”رئاسة الجمهورية من حصة الحزب الديمقراطي وفقا للاستحقاق الانتخابي، وقد جرى الاتفاق مع الاتحاد الوطني في وقت سابق على وضع سياسة موحدة في التفاوض على تشكيل الحكومة”.

وشدد السعدون، على ضرورة الاتفاق بين الحزبين الرئيسين على مرشح واحد لرئاسة الجمهورية بعيدا عن هذه المنافسة، لافتا إلى ان “التفرد من جانب معين في المرشح لرئاسة الجمهورية ليس في مصلحة أحد”.

من جانبه أفاد القيادي في تيار الحكمة محمد جميل المياحي، انه”لم نصل حتى اللحظة لحسم مرشح رئاسة الجمهورية”، مؤكدا “مازالت القوى الكردية لديها عدد من المرشحين لشغل منصب رئاسة الجمهورية”.

وأوضح المياحي، ان”ما يهمنا هو توحيد القوى الكردستانية موقفها بشأن مرشح رئاسة الجمهورية”، مشددا على ان”استمرار الموضوع من دون حلول لهذه الأزمة سيدفع بتحالف الإصلاح لتحديد موقفه من مرشح رئاسة الجمهورية”.

وكان رئيس مجلس النواب، محمد الحلبوسي، أعلن الأسبوع الماضي فتح باب الترشح لمنصب رئيس الجمهورية ابتداء من 19 إلى 23 من شهر أيلول الجاري، مؤكدا أن الترشح للمنصب سيكون إلكترونيا عبر الموقع الإلكتروني لمجلس النواب.

جدير بالذكر انه بموجب قانون الترشيح لمنصب رئيس الجمهورية الذي صادق عليه مجلس النواب في 2012، فان الترشح للمنصب يجري خلال مدة ثلاثة أيام من تاريخ انتخاب رئيس مجلس النواب ونائبيه فيما يتم غلق باب الترشح بعدها بثلاثة أيام، وبحسب الدستور، يجب أن يتم انتخاب رئيس جديد للجمهورية خلال 30 يوما من تاريخ انعقاد أول جلسة لمجلس النواب الجديد، ويفوز بالمنصب المرشح الحاصل على أغلبية ثلثي عدد أعضاء مجلس النواب.

كلمات دليلية
رابط مختصر