وسط أنباء عن مرشح “تسوية” لرئاسة الوزراء.. العبادي يعتذر من طهران

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 20 سبتمبر 2018 - 3:41 مساءً
وسط أنباء عن مرشح “تسوية” لرئاسة الوزراء.. العبادي يعتذر من طهران

قالت وكالة الأنباء الإيرانية، الإثنين، إن رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته حيدر العبادي، أرسل مستشاره الخاص والقيادي في حزب الدعوة وليد الحلي إلى السفارة الإيرانية لتقديم الاعتذار، جراء إحراق القنصلية الإيرانية بمحافظة البصرة جنوب البلاد من قبل متظاهرين الشهر الجاري.

وأضافت السفارة أن السفير الإيراني ببغداد إيرج مسجدي، استقبل مستشار العبادي وليد الحلي، مشيرة إلى أن الحلي وصفه مهاجمي القنصلية الإيرانية بالبصرة بـ”المجرمين”.وشدد الحلي على أن الحكومة تواصل التحقيق مع المعتقلين على خلفية الاعتداء الذي استهدف القنصلية الإيرانية، مشيرًا إلى أن الإعلان عن نتاج التحقيق سيكون قريبًا.

من جانبه، دعا السفير الإيراني ببغداد، السلطات العراقية إلى الإسراع في إنجاز التحقيق وتقديم المهاجمين للمحاكمة.

وتأتي هذه المحاولات من العبادي، بعدما قررت طهران إبعاده عن رئاسة الوزراء لولاية ثانية في ظل مشاورات يجريها قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري قاسم سليماني مع كبار الكتل السياسية الشيعية لاختيار مرشح لرئاسة الحكومة قريب من طهران.

وتقول طهران وصناع قرارها بأن مواقف العبادي الأخيرة أزعجتها بعدما أعلن أنه سيدعم تطبيق العقوبات الأمريكية ضد طهران.

وفي سياق متصل، قالت صحيفة “تايمز” البريطانية، إن الجنرال الإيراني قاسم سليماني أمضى ٤ ساعات مع زعيم كتلة سائرون مقتدى الصدر وأقنعه بتغيير اتجاهه فيما يتعلق بمستقبل حيدر العبادي زعيم كتلة النصر.

وأضافت أن “العبادي كان يظن أنه سيحظى بولاية ثانية لكن القوى المؤيدة لإيران أفقدته الفرصة، والولايات المتحدة تعرّضت لضربة إيرانية حقيقية في العراق وخسرت الحرب”.

عادل عبدالمهدي مرشح تسوية

وتجري مفاوضات في مدينة النجف، معقل المرجع الشيعي علي السيستاني، لاختيار مرشح تسوية، كما تقول مصادر سياسية على صلة بالتحالف الشيعي.

واجتمع الصدر بالمرجع علي السيستاني بمكتبه بمدينة النجف دون وجود أي تفاصيل حتى اللحظة عن فحوى الاجتماع.

وقال القيادي في تحالف البناء الذي يضم قائمة الفتح عامر الفائز، إنه “تم طرح حتى الآن 6 أسماء لتولي رئاسة الحكومة المقبلة منها ثلاثة مرشحين يحظون بدعم كتلة سائرون وهم عادل عبدالمهدي، وعبدالوهاب الساعدي قائد جهاز مكافحة الإرهاب، وأسعد العيداني محافظ البصرة الحالي”.

وأضاف الفائز أن المرشحين الثلاثة المدعومين من تحالف الفتح هم عادل عبدالمهدي، وفالح الفياض، وعلي الشكري، مبينًا أن هناك تفاهمات بشأن عادل عبدالمهدي.

ولكن ائتلاف سائرون بزعامة الصدر سرعان ما نفى وجود تفاهمات بشأن ترشيح عادل عبدالمهدي لرئاسة الوزراء.

وقال التحالف بحسب ما نقلته وسائل إعلام عراقية، إن “الأنباء التي تحدثت عن تقديم اسم عادل عبدالمهدي كمرشح تسوية لرئاسة الوزراء بدعم مراجع النجف غير صحيحة وهي مجرد شائعات.

بدوره، قال القيادي عزت الشابندر، إن عادل عبدالمهدي مرشح المرجعية وليس الكتل السياسية ولا يوجد أجماع للكتل السياسية على ترشيحه رئيسًا للوزراء.

رابط مختصر