العشائر السنية تعلن دعمها للعبادي في السباق لرئاسة الوزراء

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 19 سبتمبر 2018 - 3:20 مساءً
العشائر السنية تعلن دعمها للعبادي في السباق لرئاسة الوزراء


أعلنت العشائر السنية في العراق، يوم الأحد، دعمها لرئيس الوزراء الحالي، حيدر العبادي، للبقاء في منصبه لدورة ثانية.

وقال المتحدث باسم المجلس الموحد للعشائر العراقية في المحافظات السنية الست، رعد السليمان، لـ”إرم نيوز”: “إننا كعشائر سنية ندعم العبادي للبقاء في منصبه لولاية ثانية، لما حققه من إنجازات في تحرير المدن السنية من عناصر تنظيم داعش، ولما يتمتع به من علاقات طيبة ومتوازنة مع جميع الدول العربية والعالمية”، على حد قوله.

وأضاف السليمان، أن “بقاء العبادي مهم للمرحلة المقبلة، من أجل الحفاظ على النصر العسكري والأمني والمتحقق”، معتبرًا أن “إبعاده عن منصبه، قد يؤثر على الوضع الأمني في المناطق المحررة والعراق بصورة عامة، وهذا ما نخشاه ونحذر منه”.

وتنشغل الأوساط السياسية في العراق بتشكيل الكتلة البرلمانية الكبرى، التي ستقدم مرشحها لمنصب رئيس الحكومة، وذلك بعد حسم منصب رئيس البرلمان الذي تسلمه أمس السبت، القيادي في تحالف “المحور الوطني”، محمد الحلبوسي، ضمن تحالف “البناء” بزعامة هادي العامري ونوري المالكي.

وخلال اليومين الماضيين، تداول سياسيون أسماء مرشحين محتملين لرئاسة الوزراء بعد تراجع حظوظ رئيس تحالف النصر، حيدر العبادي، بتسلم المنصب.

وأبرز تلك الأسماء هي: “عادل عبدالمهدي، وعلي شكري، وفالح الفياض والقائد في جهاز مكافحة الإرهاب عبدالوهاب الساعدي، بترشيح من مقتدى الصدر وهادي العامري بعد لقاء جمعهما قبل أيام”.

وتخلى زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، عن حليفه ضمن تحالف “الإعمار والإصلاح”، حيدر العبادي، الذي كان مرشحًا قويًّا لولاية ثانية، وذلك بسبب الاضطرابات في محافظة البصرة وعدم قدرته على حل الأزمة التي تعيشها المدينة النفطيّة منذ سنوات.

وبحسب تقارير إعلامية، فإن “الصدر والعامري توافقا على القيادي السابق في المجلس الأعلى الإسلامي عادل عبد المهدي لتولي منصب رئاسة الحكومة المقبلة، خاصة أنه يتمتع بعلاقات واسعة وخبرة كبيرة في الإدارة، ومن الشخصيات التي لها وزن في الساحة العراقية ومنفتح على كل الأطراف السياسية”.

كلمات دليلية
رابط مختصر