الرئيسية / أخبار العالم / 32 قتيلاً ضحايا “فلورانس” المدمر… والفيضانات مستمرة في ولايتي كارولينا الأميركيتين

32 قتيلاً ضحايا “فلورانس” المدمر… والفيضانات مستمرة في ولايتي كارولينا الأميركيتين

ارتفع عدد ضحايا إعصار “فلورانس” في ولايتي كارولينا الشمالية والجنوبية الأميركيتين إلى 32 قتيلاً، حتى مساء أمس الاثنين. ولا تزال مئات الطرق الرئيسة والفرعية مغلقة بسبب الفيضانات، والتي غابت معالمها وتحول بعضها إلى ما يشبه الأنهار، نقلاً عن وزارة النقل.

وأشارت صحيفة “واشنطن بوست”، اليوم الثلاثاء، إلى توقعات هيئات الأرصاد الجوية بارتفاع عدد ضحايا الإعصار الذين بلغوا 32 قتيلاً حتى الأمس، بسبب استمرار الأنهار بالتدفق بعدما غمرت الفيضانات المدمرة أحياء سكنية بكاملها، يضاف إليها الحطام والأشجار التي سدت الطرق أيضاً. ووصل ارتفاع منسوب المياه في بعض مناطق الولايتين إلى قرابة المتر، وحال دون وصول عمال الإنقاذ والإغاثة إلى العالقين فيها.

ويشار إلى أن السلطات في الولايتين طالبت السكان بالإجلاء الفوري منذ يوم الجمعة الماضي، مع إعلان مركز رصد الأعاصير أن “فلورانس” العنيف هو إعصار من الدرجة الرابعة، والذي تحول إلى عاصفة استوائية مع وصوله إلى السواحل في الولايتين.

وذكرت الصحيفة أن الكلفة المالية لحجم الضرر الناتج عن “فلورانس” تقدر بنحو 22 مليار دولار، مع إشارتها إلى أن الرقم مرشح للارتفاع لأن الأمطار والفيضانات قد تستمر إلى يوم الخميس المقبل، نقلاً عن Moody’s Analytics.
وأشار موقع “بي بي سي” إلى أن 400 شخص أنقذوا في مدينة ويلمنغتون في كارولينا الشمالية، البالغ عدد سكانها نحو 120 ألف نسمة، والتي تعيش بلا كهرباء حتى الآن، وتغمرها الفيضانات.
وذكرت السلطات أن 23 شاحنة محملة بالإمدادات تمكنت من الوصول إلى ويلمنغتون، صباح اليوم الثلاثاء، عبر الطريق الوحيد الذي لا يزال شبه مفتوح، مع إشارتهم إلى احتمال أن تغلقه الفيضانات تماماً مع استمرار الأنهار في التدفق إلى أحياء المدينة ومنازلها.
وحذرت هيئة الأرصاد الجوية الوطنية من يومين إضافيين على الأقل من الفيضانات المحتملة في المنطقة قبل توقع تحسن الظروف.
وقال وودي وايت، رئيس لجنة هانوفر الجديدة لمقاطعة كارولينا الشمالية، إن عودة السكان إلى بيوتهم ليست متاحة حتى الآن.

شاهد أيضاً

سوريا الديمقراطية تسيطر على بلدة هجين

اعلن المرصد السوري لحقوق الانسان، الجمعة، سيطرة مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية على بلدة هجين وطرد …

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

%d مدونون معجبون بهذه: