الرئيسية / أخبار العراق / عقب أزمة هتافات “صدام حسين”.. الجعفري ونظيره الجزائري يطويان الأزمة الدبلوماسية من القاهرة

عقب أزمة هتافات “صدام حسين”.. الجعفري ونظيره الجزائري يطويان الأزمة الدبلوماسية من القاهرة

اتفق وزيرا الخارجية في الجزائر والعراق اليوم الثلاثاء، على تجاوز “حادثة ملعب بولوغين” التي أثارت استياءً دبلوماسيًا عراقيًّا عقب ترديد جماهير جزائرية هتافات “الله أكبر..صدام حسين“، خلال مباراة نادي القوة الجوية العراقي واتحاد الجزائر.

وذكر الوزيران عبد القادر مساهل وإبراهيم الجعفري، خلال لقاء بمقر الجامعة العربية في القاهرة، أن “علاقات البلدين مميزة، وليس بإمكان أيّ شيء المساس بها، وبالتالي غلق الطريق أمام كل من يحاول تعكير صفو هذه العلاقات”.

وقالت الخارجية الجزائرية في بيانٍ، إنّ: “اللقاء بين الوزيرين جرى على هامش الدورة العادية الــ150 لمجلس جامعة الدول العربية المنعقد بالقاهرة، وتناول العلاقات الثنائية، وسبل تعزيزها المستمر”.

وشدد البيان أن الوزير الجزائري عبد القادر مساهل تباحث في القاهرة مع نظيره العراقي إبراهيم الجعفري، بشأن “عمق العلاقات التاريخية بين البلدين الشقيقين، وتلقى دعوة رسمية لزيارة بغداد”.

وأبدى مساهل ترحيبه بزيارة بغداد “تعزيزًا للعلاقات المتميزة القائمة بين البلدين”، وبذلك يطوي البلدان بشكل رسمي أزمة دبلوماسية أثارتها جماهير كرة القدم خلال مباراة رياضية ضمن البطولة العربية.

ودفعت هتافات جماهير الجزائر، بفريق القوة الجوية العراقي إلى الانسحاب، خلال إياب الدور الـ32 من البطولة العربية، وذلك قبل نهاية المباراة التي منحت تأهلًا لفريق اتحاد العاصمة الجزائري لثمن النهائي.

وخرج لاعبو القوة الجوية العراقي من أرض الملعب؛ بسبب هتافات من جماهير اتحاد العاصمة، التي رددت “الله أكبر..صدام حسين”.

واستدعت الخارجية العراقية، الأحد الماضي، السفير الجزائري في بغداد، عبدالقادر بن شاعة، على خلفية الهتافات الموصوفة بأنها “طائفية وتمجد صدام حسين”.

وقالت وزارة الخارجية في بيان إنها: “تستنكر سلوك بعض المغرضين من المتواجدين ضمن الجماهير الرياضية الجزائرية، والتي أساءت بدورها إلى عمق العلاقة الأخوية بين البلدين الشقيقين”.

شاهد أيضاً

حزب الصدر يدعو البناء لاتخاذ موقف صريح بعد إعلان عبد المهدي عدم مسؤوليته عن ترشيح الفياض

أكد حزب الاستقامة، التابع للتيار الصدري، الأربعاء 12 كانون الاول 2018، ان ترشيح فالح الفياض لحقيبة …

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

%d مدونون معجبون بهذه: