رئيس الجمهورية يتدخل في أزمة مفوضية الانتخابات

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 30 أغسطس 2018 - 7:23 صباحًا
رئيس الجمهورية يتدخل في أزمة مفوضية الانتخابات

بحث رئيس الجمهورية، فؤاد معصوم، في بغداد، الأربعاء، مع وفد من مفوضية الانتخابات، العراقيل التي تحول دون استئناف عملها.

وذكر بيان صادر عن الرئاسة اليوم 29 آب 2018 أن معصوم أكد أهمية عمل المفوضية ودورها في تطوير العملية الديمقراطية في العراق.

وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي قد اعلن استمرار إيقاف عمل مجلس المفوضين لحين الانتهاء من التحقيقات بشأن نتائج الانتخابات التشريعية التي جرت في أيار الماضي.

إلا ان مجلس المفوضين ابدى استغرابه من صدور القرار الأخير، بعد ايام من قرار من القضاء العراقي بانتهاء مهام القضاة المنتدبين لعمل المفوضية.

وشدد رئيس الجمهورية وفق البيان على أنه سيناقش هذا الموضوع مع الجهات المختصة وإنه سيبذل قصارى جهده من أجل حل هذه المشكلة وفق الأطر القانونية.

من ناحيته اعتبر رئيس تحالف الفتح هادي العامري، الأربعاء، أن المفوضية العليا المستقلة للانتخابات تتعرض الى حملة تشويه وتسقيط، مشيرا إلى أنه يجب الاعتذار من المفوضية خصوصا بعد تطابق النتائج.

وقال العامري في مؤتمر صحافي عقده بمبنى المفوضية اليوم 29 آب 2018 إن “زيارتنا الى المفوضية تأتي للتضامن معها بعد ان تعرضت لحملة تشهير واسعة”، معتبرا أنه “من المفروض تقديم الاعتذار لها خصوصا بعد تطابق نتائج العد الالكتروني مع نتائج العد والفرز اليدوي”.

وأضاف العامري، أن “المفوضية تتعرض لحملة تشهير وتسقيط اخرى”، في اشارة الى قرار رئيس الوزراء حيدر العبادي باستمرار ايقاف عمل المفوضية لحين انتهاء التحقيق، مؤكدا أننا “اعترضنا ابتداء على اللجنة التي شكلها مجلس الوزراء وقلنا إنها ظاهرة خطيرة”.

وتصاعدت الخلافات حول استمرار تجميد المفوضية العليا للانتخابات العراقية، وفي حين طعن مجلس مفوضيها، بالقرار، اعتبرت جهات سياسية ان قرار المفوضية بدعوة التحالفات إلى التسجيل لديها لتشكيل الكتلة البرلمانية الأكبر، وراءه اطراف مستفيدة لتسخير المفوضية في صفقة سياسية.

ورفض مجلس المفوضية العليا للانتخابات ‏الأربعاء‏، 29‏ آب‏، 2018 قرار الحكومة باستمرار إيقاف عمله وممارسة أعضائه لمهامهم الوظيفية.

من ناحيته بحث نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي، الأربعاء، مع رئيس وأعضاء المفوضية العليا المستقلة للانتخابات دور المفوضية والسبل الكفيلة لمعالجة المعوقات التي تعترض عملها، حيث أشار الى ان استمرار إيقاف عمل المفوضية يعد مخالفة للقانون ويعرض العملية السياسية الى “خلل خطير”.

وذكر المكتب الإعلامي للماكلي، اليوم، 29 آب، ان الأخير استقبل بمكتبه الرسمي أعضاء مجلس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، وجرى خلال اللقاء التباحث في دور المفوضية والسبل الكفيلة لمعالجة المعوقات التي تعترض عملها سيما بعد انتهاء مهمة مجلس المفوضين المنتدبين من القضاة

وأكد المالكي، على ضرورة احترام إستقلالية المفوضية وعدم التدخل في شؤونها، والالتزام بمبدأ الفصل بين السلطات وعمل الهيئات المستقلة، مشيرا الى ان استمرار إيقاف عمل المفوضية يعد مخالفة للقانون ويعرض العملية السياسية الى “خلل خطير” .

من جانبه دعا مجلس المفوضين الى وجوب استمرارهم في عملهم وانجاز مهامهم وفق السياقات المعتمدة .

وكان مجلس المفوضين في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، أصدر الأربعاء، توضيحا استغرب فيه صدور قرار من مجلس الوزراء حول استمرار إيقاف عمل مجلس المفوضين عن ممارسة مهامهم الوظيفية، مبينا ان “القرار الأخير لرئيس الوزراء حيدر العبادي، يمثل خرقا لمبدأ الفصل بين السلطات وعمل الهيئات المستقلة، باعتبار ان مفوضية الانتخابات تخضع لرقابة مجلس النواب وهي مشكلة من قبله وهي مسؤولة في اداء أعمالها وحسب الدستور أمام مجلس النواب”.

هذا و أعلن مجلس القضاء الاعلى، الاربعاء، موقفه من السجال السياسي الدائر بين الكتل والاحزاب العراقية، عشية انعقاد أول جلسة للبرلمان.

وقال الناطق الرسمي للمجلس، عبد الستار البيرقدار، في بيان صحفي له اليوم 29 آب 2018 إن مهمة مجلس القضاء بخصوص الانتخابات الاخيرة حددت بموجب قانون التعديل الثالث لقانون الانتخابات بانتداب قضاة للقيام بأعمال مجلس مفوضية الانتخابات في الإشراف على عملية الفرز والعد اليدوي وإعلان نتائج ذلك.

وأضاف أن “المهمة انتهت بإرسال تلك النتائج الى المحكمة الاتحادية للمصادقة عليها وبذلك انقطعت علاقة مجلس القضاء الأعلى تماما بالحوارات والمناقشات السياسية التي جرت بعد ذلك والجارية حاليا والتي سوف تجري مستقبلا ولأي سبب او غرض كان”.

ودعا، البيرقدار الفائزين بانتخابات مجلس النواب لسنة 2018 الى مراعاة احترام إستقلالية مجلس القضاء الأعلى وعدم زجه في المحاور والنقاشات السياسية الجاريه الان والتي تجري مستقبلا وتحت اَي مسمى كان.

رابط مختصر