الرئيسية / صحف / صحيفة مقربة من طهران تسلط الضوء على نشاطات “السوبر السفير” الاماراتي في بغداد

صحيفة مقربة من طهران تسلط الضوء على نشاطات “السوبر السفير” الاماراتي في بغداد

اتهمت صحيفة “الأخبار” اللبنانية المقربة من طهران، الأربعاء، السفير الإماراتي لدى العراق، حسن الشحي، بالقيام بنشاطات تظهره كـ “سوبر سفير” وتشبه ما كان يفعله السفير السعودي السابق لدى بغداد، ثامر السبهان.

وقالت الصحيفة في تقرير لها، اليوم، 29 آب، إن” العراق، كساحة صراع وبلد متشظ، يظهر أكثر دسامة لنشاط أجهزة أبو ظبي المتنطحة لدور إقليمي في تعقب التفاصيل الداخلية بغية التأثير والتدخل، واعتراض خطوط الصراع الإقليمي المتشابكة عند بلاد الرافدين”، مشيرة إلى ان” مراسلات السفير الإماراتي لدى العراق، حسن الشحي، لبلاده تظهره كـ(سوبر سفير) على خطى السبهان، كما تظهر سفارته معقلا يتجاوز دوره محددات الدبلوماسية”.

وأضاف التقرير أن “قيام السفير الشحي وفريقه بالتجسس على الساسة العراقيين والمسؤولين وحتى العسكريين والرصد الدقيق لتحركاتهم، والاستعانة بمصادر موثوقة لاستطلاع نشاطهم، لا يعني بحال من الأحوال أن كل التحليلات التي يقدمها السفير لمرجعيته في أبو ظبي تتسم بالكفاءة والرجاحة”.

وجددت الصحيفة اتهامها للسفير الإماراتي في العراق، حيث بينت أن ” الشحي يزعم في برقية ان موقف رئيس الوزراء حيدر العبادي أقرب إلى المحور السعودي، وهذه البرقية تجلي بوضوح انخراط أبو ظبي في العمل على مجابهة النفوذ الإيراني في بغداد، عبر احتواء العبادي، أو ما يطلق عليه السفير الإماراتي (المحور القطري ــــ الإيراني)، لحساب محور المقاطعة لقطر الذي تتبناه السعودية والإمارات”.

وتضمنت برقية حصلت عليها الصحيفة، صادرة بتاريخ 14 تشرين الثاني الماضي عن سفارة الإمارات في بغداد، وممهورة بتوقيع السفير الشحي، تقريرا له حول زيارة وزير الخارجية، إبراهيم الجعفري، لقطر في تشرين الثاني الماضي، ولقائه الأمير ورئيس الوزراء ووزير الخارجية، حيث يورد السفير الإماراتي معلومات حول أسباب زيارة الجعفري للدوحة، ويوضح انها أتت كجزء من التحرك المنسق، الأردني العراقي باتجاه قطر، بعد أخذ الضوء الأخضر من السعودية من أجل إعادة دولة قطر إلى الصف العربي، وإبعادها عن المحور الإيراني.

وكشفت البرقية أيضا ان “الحكومة العراقية توافرت لديها معلومات تفيد بأنه تمت بلورة خطة تحرك إيرانية قطرية داخل العراق من أجل إرباك الوضع السياسي من خلال دعم جهات سياسية داخلية وخارجية تعارض توجهات رئيس الوزراء حيدر العبادي المتمثلة بالانفتاح على المحيط العربي، وتحضير الأرضية لها للفوز بالانتخابات الأخيرة، على رأسها رئيس الوزراء السابق نوري المالكي”.

وأشارت الصحيفة إلى ان “اللافت، في تقارير السفير الشحي، توقفه طويلا عند تصريحات الجعفري من الدوحة، المنتقدة لقناة الجزيرة القطرية، حيث يقتبس موقف وزير الخارجية العراقي مع مراسل القناة، حين رفض الإجابة عن أسئلته، قائلا: قناة الجزيرة عملت على تغذية أدب الفرقة وارتكاب خطأ تاريخي في ذلك”.

وختمت الصحيفة اللبنانية بالقول إن برقية أخرى للسفارة الإماراتية في العراق، تحمل تاريخ 21 تشرين الثاني الماضي، مذيلة بتوقيع السفير الإماراتي حسن الشحي أيضا، قام خلالها الأخير بإبلاغ بلاده بمعلومات أمنية حصلت عليها بعثته من مصادرها الخاصة تفيد باستعانة أجهزة قطرية بضباط عراقيين سابقين، كما تفيد أن “دولة قطر تقوم بإعادة تأهيل المركز الاستراتيجي للعلوم العسكرية، وقد تمت الاستعانة بعدد من ضباط الجيش العراقي السابق”.

الجدير بالذكر ان العلاقات الإيرانية الخليجية شهدت خلال الفترة الماضية توترا متزايدا، بعد تصريحات واتهامات متبادلة من المسؤولين الإيرانيين والخليجيين، حيث أكد قائد الحرس الثوري الإيراني، محمد علي جعفري، انه إذا لم تستطع إيران بيع نفطها بسبب الضغوط الأمريكية، فلن يسمح لأي دولة أخرى في المنطقة بذلك، مبينا أن قواته على استعداد لإغلاق مضيق هرمز، على خلفية انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي وفرض عقوبات على طهران.

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

x

‎قد يُعجبك أيضاً

البنتاغون: هناك مؤشِّر على وجود تنظيم سرّي لداعش قيد التشكيل

ترجمة: حامد أحمد حذر خبراء من أن مسلحي تنظيم داعش الإرهابي، الذي ما يزال يلهم ...

%d مدونون معجبون بهذه: