سبب وفاة رشا الحسن.. واتهامات بالتصفية

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 24 أغسطس 2018 - 2:35 مساءً
سبب وفاة رشا الحسن.. واتهامات بالتصفية

فتح خبر وفاة خبيرة التجميل العراقية رشا الحسن، صاحبة مركز “فيولا” للتجميل، في ظروف غامضة بالعاصمة بغداد، أمس الخميس، المجال على مصراعيه للعديد من الفرضيات حول سبب موتها.

ونقلت وسائل إعلام محلية – في معلومات غير مؤكدة – عن زوج خبيرة التجميل، أن سبب الوفاة هو ارتفاع حاد بضغط الدم، حيث كتب: “زوجتي توفيت نتيجة ارتفاع حاد بضغط الدم”.

كما وردت معلومات أخرى تصف وفاتها بـ”الطبيعية”، مبينة أنها ناتجة عن اختلال في خفقان القلب.

وكان المتحدث باسم وزارة الصحة سيف البدر، قد كشف أن رشا الحسن وصلت وقت الغروب إلى المستشفى وهي في حالة اختناق، لتفارق الحياة بعد وقت قليل من وصولها، وتم إرسال جثتها إلى دائرة الطب العدلي في بغداد؛ لإجراء التشريح والوقوف على أسباب الوفاة.
اتهامات بالتصفية
ودفعت وفاة كل من خبيرتي التجميل رشا الحسن ورفيف الياسري، في أسبوع واحد، وفي ذات اليوم من الأسبوع (يوم الخميس)، وبذات الطريقة “الغامضة”، إلى فتح باب التكهنات واسعًا بشأن ملابسات موتهما، حيث أكد ناشطون وجود مؤامرة وخطط تصفية بحق كل من رفيف ورشا، متهمين جهات بالوقوف وراء مقتلهما، خاصة مع تضارب الأقوال بشأن السبب.

وسبق أن اتهم ملك جمال العراق، المعروف بـ”رامي أوسكار” جهات بالوقوف وراء وفاة كل من رشا الحسن ورفيف الياسري، معلقًا: “قبل شوي تلقينا خبر وفاة رشا الحسن صاحبة مركز فيولا للتجميل، يعني ما عرف شنو اللي بصيب أصحاب مراكز التجميل، قبلها رفيف الياسري وبفترات قريبة، والحوادث لحد الآن، الحكومة ما قاعدة تعلن عن أسباب الحادث وشنو نتائج التحقيق، شنو السبب؟ معقول أكو تصفيات، معقولة أكو شخص جديد دخل العراق يريد يستحوذ عالكل ويصفيهم، معقول فيه طرف حكومي يريد يخفي الحقائق عن العالم، يعني خبيرات التجميل لمو شوالاتكم وسافروا ماحد يبقى بالعراق، وللي يباله صالون تجميل خليه يغير يقول إني طبيب بيطري أحسنله”.

ووفق معلومات تداولها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي – لا يمكن لموقع إرم نيوز التثبت منها – فإن اتهامات وجهت لسيدة إيرانية ترغب في فتح عيادة تجميل بالنجف، فقامت بإزاحة منافساتها حتى تنفرد بالساحة؛ بهدف دعم الاقتصاد الإيراني، وفق تعبيرهم.

فيما تناقل رواد مواقع التواصل، معلومات أخرى غير مؤكدة، على النقيض تمامًا، تؤكد وجود عصابات من مستشفيات التجميل في تركيا ودول أخرى، تقف وراء تصفية خبيرتي التجميل؛ لإزاحتهما بهدف المنافسة.
هل هي سلسلة قتل؟

ورجح ناشطون عبر مواقع التواصل، أن تكون خبيرات التجميل مستهدفات لأسباب غير واضحة إلى الآن، حيث تكهنوا بأن وفاة كل من رفيف الياسري ورشا الحسن لن تكونا الأخيرتين، وأنه ربما سيكون هناك في الأيام القادمة مستهدفات أخريات.

وكتب ناشط يدعى “علي الناصري”: ” ترقبوااا الخميس الجاي مقتل منو من خبيرات التجميل، بدل ما كل خميس عرس هسه كل خميس كاتلين أم صالون”.

وعلقت بدورها “عواطف توفيق”: “على قول الفنانة شادية وسهير البابلي بمسرحية ريا وسكينة …الدور الدور يلا الدور موعودة يلي عليها الدور …. اهربوا خبيرات التجميل تره التصفية واصلتكم”.

وكتب “انفل”: “مرحلة تصفيات الخصوم بالطرق القذرة”.
وكانت خبيرة التجميل رفيف الياسري (33 عامًا) صاحبة مركز “باربي” للتجميل قد توفيت، الخميس الماضي، في ظروف لم تتضح ملابساتها الكاملة، خاصة مع تضارب أنباء وفاتها. ففي وقت أعلنت فيه شعبة الاستخبارات عن إلقاء القبض على شخصين ربما يكونان على صلة بموتها، وردت أخبار أخرى تكشف أن وفاتها كانت نتيجة جرعة دواء زائدة.

ولم يلبث أن فوجئ العراقيون الذين انشغلوا بالتكهن بأسباب وفاة رفيف – خاصة في ظل الصمت الرسمي- بوفاة خبيرة التجميل رشا الحسن، أمس الخميس، وفي ظروف غامضة أيضًا، ووسط أنباء متضاربة بشأن موتها.

كلمات دليلية
رابط مختصر