واشنطن ترفض عرضا من أنقرة بإطلاق القس مقابل وقف ملاحقة بنك تركي

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 21 أغسطس 2018 - 10:01 مساءً
واشنطن ترفض عرضا من أنقرة بإطلاق القس مقابل وقف ملاحقة بنك تركي

رفض البيت الأبيض عرضا من أنقرة للإفراج عن القس الأمريكي، أندرو برانسون، في مقابل إعفاء بنك تركي من غرامات مفروضة عليه بمليارات الدولارات.

وكشف مسؤول أمريكي في إدارة ترامب، تلك التفاصيل خلال مقابلة مع صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية، أمس الاثنين 21 آب، معلنا أنه لن يتم النظر في أي أمور أخرى إلا بعد إطلاق سراح القس برونسون، مبينا ان “الرفض يمكن أن يؤدي إلى فرض الولايات المتحدة عقوبات إضافية ضد تركيا في وقت ما من هذا الأسبوع”.

وأضاف أن”تركيا طلبت وقف التحقيق الجاري في بنك خلق الذي قد تفرض عليه غرامات بتهمة مساعدة إيران على تجنب العقوبات الأميركية”.

وأوضح المسؤول ان “الحليف الحقيقي في الناتو، لم يكن سيعتقل برونسون في المقام الأول”، في إشارة الى عضوية تركيا في منظمة حلف شمال الاطلسي.

وأعلن وزير الخزانة الأمريكي، ستيفن منوشين، الأسبوع الماضي، ان الولايات المتحدة مستعدة للقيام بالتحقيق مع البنك إذا لم يتم الإفراج عن برونسون.

وكانت إحدى المحاكم الجنائية العليا في تركيا، رفضت في وقت سابق، طلب القس الأمريكي برونسون، بالإفراج عنه، ليستمر وضعه قيد الإقامة الجبرية وحظر سفره إلى الخارج، حيث أفاد محامي برونسون، إسماعيل جيم هاليفورت، ان “التماس القس رفضته محكمة أدنى وأرسل إلى محكمة أعلى”.

جدير بالذكر ان أنقرة تحتجز القس برونسون منذ عام 2016، حيث تتهمه بالمساعدة في تدبير محاولة انقلاب ضد الرئيس التركي أردوغان، وقد تسببت هذه القضية في توتر سريع للعلاقات بين واشنطن وأنقرة، وتبادل المسؤولون إجراءات اقتصادية عقابية، فضلا عن الخطب التي تهاجم سياسات كل دولة.

كلمات دليلية
رابط مختصر