تقرير: ملامح الحكومة العراقية المقبلة بدأت تتوضح بعد مصادقة المحكمة الاتحادية على النتائج

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 20 أغسطس 2018 - 10:51 مساءً
تقرير: ملامح الحكومة العراقية المقبلة بدأت تتوضح بعد مصادقة المحكمة الاتحادية على النتائج

ذكر موقع “عربي بوست” الاثنين، انه من المنتظر أن يدعو رئيس الجمهورية فؤاد معصوم، البرلمان الجديد إلى الانعقاد خلال 15 يوما من تاريخ مصادقة المحكمة الاتحادية العليا على النتائج.

وأوضح تقرير الموقع، الذي نشر اليوم، 20 آب، ان النواب الفائزين بعضوية البرلمان وفقا للنتائج النهائية سينتخبون رئيسا للبرلمان ونائبين له بالأغلبية المطلقة في الجلسة الأولى لمجلس النواب، كما سيتولى البرلمان انتخاب رئيس جديد للجمهورية بأغلبية ثلثي النواب، خلال ثلاثين يوما من انعقاد الجلسة الأولى، وبعدها سيكلف رئيس الجمهورية مرشح الكتلة الأكبر في البرلمان بتشكيل الحكومة.

وأضاف أنه “سيكون أمام رئيس الوزراء المكلف ثلاثين يوما لتشكيل الحكومة وعرضها على البرلمان للموافقة عليها”.

وأشار التقرير إلى ان قرار المحكمة الاتحادية العليا أمس الأحد، جاء لينهي جدلا استمر أسابيع حول نتائج الانتخابات بعد عشرات من الطعون وتهم التزوير التي طاولت العملية الانتخابية في البلاد.

ووفقا للمادة 55 من الدستور فان على رئيس الجمهورية إصدار مرسوم جمهوري خلال 15 يوما من تاريخ المصادقة على نتائج الانتخابات يدعو فيه البرلمان الجديد إلى الانعقاد برئاسة أكبر الأعضاء سنا، لانتخاب رئيس المجلس ونائبيه بالغالبية المطلقة، ولا يجوز التمديد أكثر من الفترة المذكورة.

وبعد ذلك، يجب على البرلمان انتخاب رئيس للجمهورية بغالبية ثلثي أعضائه على أن يكلف الرئيس الجديد مرشح الكتلة النيابية الأكثر عددا، تشكيل مجلس الوزراء خلال 15 يوما من تاريخ انتخاب رئيس الجمهورية، وإذا لم ينجح رئيس الوزراء في مهمته يكلف الرئيس مرشحاً آخر لرئاسة الحكومة خلال 15 يوما.

وذكرت تسريبات أفادت أمس الأحد، انه بعد ساعات من إعلان المصادقة على نتائج الانتخابات، بانه تم الانتهاء من تشكيل الكتلة الأكبر في رعاية نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي، الذي أكد لمبعوث الرئيس الأمريكي بريت ماكغورك، قرب الانتهاء من تسمية الكتلة.

وكانت مصادر سياسية مطلعة، أكدت في وقت سابق، تشكيل كتلة برلمانية قوامها حوالي 160 نائبا حتى أمس، مع استمرار مفاوضات مكثفة بين القوى السياسية لا تخلو من الصعوبة، وقد تؤدي إلى انفراط أو انضمام قوى أخرى، وأشارت المصادر إلى أن “نتائج مفاوضات أمس توصلت إلى تحالف كل من ائتلافات سائرون بزعامة مقتدى الصدر و النصر بزعامة رئيس الوزراء حيدر العبادي والحكمة بزعامة عمار الحكيم و الوطنية بزعامة أياد علاوي وأطراف مهمين في تحالف المحور الوطني توافقت على إعلان تشكيل الكتلة الأكبر في رعاية أمريكية، ليستبقوا إعلانا مماثلا يقوده زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي ورئيس تحالف الفتح هادي العامري برعاية الجنرال في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني”.

كلمات دليلية
رابط مختصر