صحيفة: الكيانات السياسية الفائزة تواصل حراكها لتشكيل الكتلة الاكبر

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 17 أغسطس 2018 - 7:40 مساءً
صحيفة: الكيانات السياسية الفائزة تواصل حراكها لتشكيل الكتلة الاكبر

ما زالت الكيانات السياسية الفائزة في انتخابات مجلس النواب تواصل حراكها لتشكيل الكتلة الأكبر والاستعداد للإعلان عنها بعد إجازة عيد الأضحى المبارك، في وقت لاقى فيه تشكيل تحالف “المحور الوطني” المكون من 6 قوى سياسية ردود فعل متباينة، فقد رحب ائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي بهذا الكيان لانه سيسهم في سرعة حسم تشكيل الحكومة المقبلة، فيما بدى ائتلاف الوطنية برئاسة اياد علاوي “تحفظه” على انضمام مجموعة من أعضائه إلى التحالف الجديد.

وذكر تقرير لصحيفة الصباح شبه الرسمية اليوم (16 اب 2018)، ان “رئيس وفد ائتلاف النصر التفاوضي مع الاحزاب الفائزة، خالد العبيدي، تسلم رسالة من زعيم الحزب الديمقراطي الكوردستاني مسعود بارزاني بشأن المباحثات الجارية لتشكيل الكتلة الاكبر”.

وذكر بيان لمكتب العبيدي، أن “العبيدي تسلم رسالة من بارزاني بشأن المباحثات الجارية لتشكيل الكتلة الاكبر والتي ستنبثق منها الحكومة القادمة”، ونقل البيان عن العبيدي قوله خلال استقباله ممثل الحزب الديمقراطي الكوردستاني في بغداد “بنكين ريكاني” الذي قام بتسليم الرسالة، بحضور نواب واعضاء من تحالف النصر: إن “العراق مقبل على مرحلة وطنية واقليمية ودولية صعبة ومعقدة”.

وأضاف العبيدي، أن “تشكيل الكتلة الاكبر وبرنامج عملها والخدمات التي ستقدمها للمواطن العراقي يجب أن تلبي متطلبات المرحلة القادمة وتنجح في اختبار إعادة أمل العراقيين بنظامهم السياسي”.

من جانبها، قالت القيادية في ائتلاف النصر، ندى شاكر جودت، إن “هناك تقاربا بين النصر والكتل الكردستانية على تشكيل الكتلة الأكبر خلال الأيام القادمة عقب انتهاء عملية تسلم الطعون من قبل مفوضية الانتخابات”، وأضافت، أن ائتلافها “سيزور التحالف الكردستاني خلال الأيام القادمة لبلورة التفاهمات إلى تشكيل كتلة كبيرة عابرة للطائفية تؤمن بتشكيل حكومة على اساس البرنامج وليس التوافقات السياسية”.

وأشارت جودت، إلى أن “الأيام المقبلة ستشهد تحركات سياسية اكبر من التفاهمات لتشكيل الكتلة الأكبر”، مشيرة إلى أن “هناك تأكيدا من الجانبين على الاستفادة من الأخطاء التي حدثت منذ 2003 ولغاية الآن”.

واضافت الصحيفة، انه “وضمن حراك الكيانات الفائزة في الانتخابات، أعلنت لجنة التفاوض في تحالف سائرون اتفاقه مع النصر والحكمة والوطنية على مبادئ تشكيل الكتلة الأكبر وموعد إعلانها”.

وقال عضو لجنة التفاوض في التحالف نصار الربيعي، إن “الاتفاق تضمن منح رئيس الوزراء المقبل صلاحية اختيار أعضاء الحكومة من شخصيات مستقلة غير مرتبطة بأحزاب، للخروج من مظاهر المحاصصة بكافة أشكالها”، مؤكدا “الانفتاح على جميع القوى الفائزة بالانتخابات للتوصل إلى تفاهمات بشأن إدارة البلاد خلال المرحلة المقبلة”.

من جانبه، قال عضو تيار الحكمة أيسر الجادري، إن “تشكيل الحكومة في هذه الدورة اصعب من سابقاتها بكثير، حيث لا توجد تحالفات الى الآن، وكل ما موجود هو تفاهمات بين الكتل”، وأضاف ان “عدم الاعلان عن أي تحالف في الوقت الحالي دليل على انعدام الثقة والاستقرار بين مختلف الاطراف”، وأوضح أن “تيار الحكمة وسائرون سيذهبان الى المعارضة اذا اخفقا في تشكيل الكتلة الاكبر”.

وحول تشكيل تحالف المحور الوطني المكون من 6 قوى سياسية سنية، نقل التقرير عن عضو تحالف القوى العراقية هيبت الحلبوسي، ان “قيادة ائتلاف الوطنية برئاسة اياد علاوي أبدت تحفظها من انضمام أعضاء في الائتلاف الى المحور الوطني الذي أعلنه عدد من قادة القوى السنية”.

واضافت،ان “اغلب ممثلي السنة في البرلمان انضموا الى تحالف المحور الوطني، لكن وجود أعضاء من الوطنية في التحالف الجديد أثار حفيظة المعترضين على التحالف، ونحن نمثل محافظاتنا وهي صلاح الدين ونينوى والانبار”، مبينا، أن “أبرز المرشحين لرئاسة البرلمان محمد الحلبوسي وبابنا مفتوح للجميع وليس لدينا اعتراض (فيتو) على أحد”.

وفي المقابل، وصف القيادي في ائتلاف دولة القانون سعد المطلبي، تشكيل التحالف السني الجديد بـ”التطور الايجابي”، مشيرا الى أن “هذا التحالف سيسهل من اختيار الرئاسات الثلاث”.

كلمات دليلية
رابط مختصر