المالكي يوجه طلبا للحكومة العراقية بشأن العقوبات ضد إيران

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 8 أغسطس 2018 - 2:29 مساءً
المالكي يوجه طلبا للحكومة العراقية بشأن العقوبات ضد إيران

طلب الأمين العام لحزب الدعوة رئيس ائتلاف “دولة القانون” نوري المالكي، من الحكومة العراقية إلى أن لا تكون طرفا في العقوبات الأمريكية على إيران.

وأبدى المالكي، في بيان له، اليوم، 8 آب، رفضه للعقوبات الأميركية المفروضة على إيران، معتبرها “انتهاكا صارخا” للقانون الدولي، فيما دعا الحكومة العراقية إلى أن لا تكون طرفا في هذه العقوبات، وأضاف أنه “في الوقت الذي تتطلع فيه شعوب منطقتنا ودول العالم إلى التخلص من تبعات الأحادية القطبية، فإن ما صدر من عقوبات أميركية على الجارة إيران يعد انتهاكا صارخا للقانون الدولي”.

وأوضح أنه “ومن هذا المنطلق نؤكد رفضنا واستنكارنا للعقوبات الأميركية المفروضة على الجمهورية الاسلامية الإيرانية وكل عقوبات أحادية على الشعوب، وندعو الحكومات في المنطقة والعالم الى رفضها لان الحصار والمقاطعة والإكراه، إجراء غير صحيح أو قانوني، ويعد عملا انتقاميا، وتعسفيا، خارج الشرعية الدولية، ولا مبرر له طالما تنفيذه قد جرى خارج نطاق منظمة الأمم المتحدة، كما لا يمكن أن يكون مشروعا وهو يستهدف تجويع شعب مسلم صديق ومحاربة نظام الجمهورية الاسلامية الدولة العضو في الامم المتحدة”.

وأشار المالكي إلى ان “معاقبة الشعوب من خلال فرض سياسة التجويع والترهيب هي سياسة دأبت عليها الدول الكبرى ضد الدول التي تعارض سياساتها العدائية، ولقد عانى شعبنا من سياسية التجويع والحصار إبان النظام السابق وعبرنا عن رفضنا وعدم التزامنا لتلك الإجراءات لانها تمثل أبشع صور العقوبات الجماعية التي تمتد للتأثير على المواد الغذائية للمواطنين”

وتابع بالقول “بالامس القريب عارضنا العقوبات التي فرضت على سوريا، واليوم نرفضها ضد إيران”، داعيا الحكومة العراقية إلى ان لا تكون طرفا في هذه العقوبات كما دعا الحكومات في العالم والمنظمات الانسانية الى إيقاف تلك الإجراءات العقابية ضد الشعب الايراني وسرعة التحرك لمعالجة الانتهاكات وما يترتب على ذلك من وضع انساني وحقوقي مأساوي”.

وكان حزب الدعوة الاسلامية أعلن في وقت سابق اليوم، عن شجبه ورفضه للعقوبات “الظالمة” التي فرضها الرئيس الامريكي ترامب ضد ايران، وطالب جميع الحكومات الحرة في العالم، وخصوصا حكومات الدول الاسلامية، برفض هذه العقوبات “الجائرة” التي تتناقض مع أبسط مبادئ حقوق الانسان، والتي تحرم وتجرم تجويع الشعوب واضطهادها.

جدير بالذكر ان العقوبات الأمريكية على إيران، بدأ سريانها أمس الثلاثاء، حيث تشمل قدرة إيران على شراء الدولار والذهب والمعادن الثمينة والصلب والسيارات.

رابط مختصر