خبير ‌يوضح سبب انحدار تعليم العراق إلی مستوی الصومال وافغانستان

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 6 أغسطس 2018 - 11:28 صباحًا
خبير ‌يوضح سبب انحدار تعليم العراق إلی مستوی الصومال وافغانستان

قال الخبير ضياء المهندس، إن عدد الجامعات الاهلية والكليات والمعاهد والتوسعات يرتفع بشكل انفجاري وزاد عددها عن الـ 70، مبينا ان هناك عشرات الطلبات لانشاء كليات اهلية وضعفها في التوسعات، مما يؤثر على جودة التعليم في العراق.

وأوضح المهندس، في بيان، ان عدد الجامعات الاهلية في البلاد ازداد بشكل كبير في السنوات الماضية، مبينا أن “لجنة التعليم النيابية لم تكن موفقة في الرقابة على ذلك، كما انها لم تحظى باحترام او تقدير للوزير، وكان معظم النواب يرتبطون بمصالح مع الوزير ومدير عام البعثات لكون معظمهم حصل على بكالوريوس وماجستير و دكتوراه من الجامعات الاهلية ومن لبنان وايران بالتزوير اوخلافا للضوابط”.

وأضاف أن ” الجامعات الاهلية انتشرت بلا رصانة ولا علم حتى ان الجيل القديم بدا يردد عبارة مخجلة عنها الجامعات الهتلية ولم يعد لابناءنا فيها اي مستقبل ولم تعد الجامعات العربية او الدولية بل حتى النقابات العراقية تعترف فيها بل اصبح طموح وزير التعليم ان يطور التعليم العراقي استاذة من خارج البلاد”.

وتابع بالقول “وصل الحال بنا أن يكون طموحنا أن نصل الى مستوى الاردن وان ننافس في مستوانا الصومال ومدغشقر والمالديف وافغانستان واليمن”.

ودعا لعدم السماح بان “ينحدر التعليم الى الهوة السحيقة وان يتم ايقاف الانتكاسات الخطيرة في التعليم العالي وإيقاف بازار التعليم الاهلي”.

كما دعا المهندس، “الاكاديميين والطلبة والموظفين والشرفاء العراقيين ان يقوموا بحملة لاصلاح التعليم العالي وتطهير الوزارة من الفساد والمفسدين وتشكيل لجنة عالية المستوى لاعداد هيكل متقدم نزيه وحريص، واعادة تأهيل الجامعات الاهلية والحكومية بالكفاءات الاكاديمية العملاقة الذي همشها الوزير وابقى على المكلفين بالوكالة ليضمن ولاءهم وطاعتهم…”

كلمات دليلية
رابط مختصر