شهادة توضح أسباب تمكن الجيش العراقي من اجتياح الكويت عام 1990

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 4 أغسطس 2018 - 4:22 مساءً
شهادة توضح أسباب تمكن الجيش العراقي من اجتياح الكويت عام 1990

كشف ضابط سابق في الجيش الكويتي، عن تفاصيل جديدة لاقتحام القوات العراقية في زمن النظام السابق للكويت، حيث أشار إلى ان الجيش العراقي اجتاح الدولة المجاورة بالحافلات فيما لم تكن الدفاعات الكويتية جاهزة.

وقال السياسي الكويتي والضابط السابق بالجيش خلال فترة الغزو،ناصر الدويلة، في لقاء سابق على قناة “سكوب” الكويتية، إن القوات العراقية بدأت بالانتشار على طول الحدود مع الكويت بنهاية تموز عام 1990، منذرة بالإقدام على عمل عدائي عسكري لم يلبث أن تحول الانتشار إلى اقتحام مباشر للأراضي الكويتية في صباح يوم 2 آب، عن طريق قوات برية مدعومة بسلاح الطيران العراقي.

وأضاف الدويلة، إنه “لم يمض على الاقتحام العراقي أكثر من ساعات حتى كانت القوات العراقية تسيطر على العاصمة الكويت، وذلك رغم إعلان حالة الاستنفار بين صفوف الجيش الكويتي”، مبينا أن “كتيبة من القوات العراقية اقتحمت الحدود الكويتية مساء يوم الأول من آب ثم تراجعت مرة أخرى، وعلى أثر ذلك، تراجعت رئاسة الأركان الكويتية عن الاستنفار، بعدما أدركوا أن تحركات القوات العراقية تبدو كمناورة، ما تسبب في تأخير تحميل الذخائر للرد على القوات العراقية”.

وأوضح أن خطط الجيش العراقي للاقتحام انقسمت إلى خطتين، واحدة في حال جاهزية الجيش الكويتي للحرب سيحتل العراق الشريطّ الحدودي وبعض حقول النفط للتفاوض عليهما، في حين كانت الخطة الثانية اقتحام الكويت بالكامل في حال عدم جاهزية الجيش الكويتي للحرب، مبينا أن عدم جاهزية الجيش هو ما تسبب في جنوح الجيش العراقي لاستكمال الغزو الكويتي بالكامل، دون رد كويتي لائق.

ويروي الدويلة أنه في ساعات الصباح الأولى من الغزو، كانت هناك أرتال عسكرية عراقية تقتحم شوارع الكويت دون وجود جندي كويتي واحد، وأن القوات العراقية الخاصة المسماة “المغاوير” دخلت إلى إحدى مناطق الكويت الحيوية في حافلات مدنية، وصل عددها إلى ما بين 40 و50 حافلة، رغم اشتباكات أحد الألوية الكويتية معها دون إحداث خسائر كبيرة برتل الحافلات، ما يعني أن هناك أخطاء جسيمة ارتكبتها قيادات الأركان الكويتية أدت إلى احتلال الكويت بالكامل، حتى بعد اشتباك القوات الكويتية لاحقا مع الجيش العراقي.

وأشار الدويلة إلى انه وبعد إعلان الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين، الكويت محافظة عراقية أصدر مجلس الأمن الدولي، في جلسة طارئة حتمية قرارا يقضي بخروج الجيش العراقي من الكويت بالكامل بلا شروط، كما قرر فرض عقوبات اقتصادية موسعة على العراق، وبعد مرور 24 ساعة فقط، كانت القوات الأمريكية تتجه إلى السعودية يوم 7 آب، بهدف وقف تقدم القوات العراقية إلى الحدود بين الكويت والسعودية، ورغم التحركات الكبرى من جانب واشنطن ومجلس الأمن، فإن صدام حسين لم يتراجع عن الغزو.

وتابع قائلا إن “صدام حسين، عرض يوم 12 آب، شرطا للانسحاب من الكويت، وهو انسحاب إسرائيل من المناطق التي احتلتها تنفيذا لقرارات سابقة للأمم المتحدة، لكن هذا الاقتراح رفضته أمريكا والأمم المتحدة، بل وكان الرد الدولي عليه هو فرض حصار بحري على العراق، وحشد تحالف دولي وصل إلى 30 دولة، أيدت جميعها قرارات الأمم المتحدة بانسحاب العراق الفوري من الكويت، ومواجهة عدم الانصياع بكل الوسائل اللازمة، وضمنها التدخل العسكري المباشر ضد العراق.

وفي فجر يوم 17 كانون الثاني 1991، دكت قوات التحالف الدولي العراق بغارات مكثفة، فيما عرف بعملية “عاصفة الصحراء”، التي كانت بداية لمعاناة العراق تبعات قراراته غير الحكيمة، وأعلن الجيش العراقي استنفاره ودخوله حربا مباشرة على الدول المجاورة التي اشتركت في هذا التحالف، وكانت أولاها السعودية، التي قصفها الجيش العراقي في اليوم التالي مباشرة (18 كانون الثاني 1991)، فاستهدف مدينتي حفر الباطن والرياض، كما قصف أهدافا داخل إسرائيل، وأعلن العراق بعدها بيومين إلغاء جميع المعاهدات مع السعودية.

وخلال يومين من اشتعال الحرب، جاءت واحدة من أشد تبعات غزو الكويت قسوة وضراوة؛ وهي تدمير حقول النفط الكويتية عندما ضخت القوات العراقية ما يقارب 11 مليون برميل من النفط في مياه الخليج العربي، وكان ذلك بمثابة عمل انتقامي ضد ثروة النفط الكويتية، ما تسبب في أزمة بيئية كبرى بعد تكون بحيرات كاملة من النفط السائل.

وختم الدويلة بالقول إنه تحت ضغط ضربات التحالف الدولي وافق الجيش العراقي يوم 25 شباط 1991على الانسحاب الكامل من الكويت، وكان الانسحاب السريع أحد الأسباب التي جعلت من قوات العراق هدفا سهلا للقصف من جانب قوات التحالف والتي دمرت أغلبها، وأعلن بعدها الرئيس الأميركي وقتها، جورج بوش الأب، انتهاء الغزو، وتحرير الكويت رسميا في 27 شباط 1991، معلنا بذلك انتهاء أحد أقسى الفصول في تاريخ المنطقة العربية.

كلمات دليلية
رابط مختصر