بعد تفاقم ازمة العراق.. متظاهرون يعلنون استعدادهم للتخلي عن جنسيتهم

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 20 يوليو 2018 - 3:40 مساءً
بعد تفاقم ازمة العراق.. متظاهرون يعلنون استعدادهم للتخلي عن جنسيتهم

تظاهر العشرات من سكان العاصمة العراقية بغداد، اليوم الجمعة، وسط المدينة، للمطالبة بتحسين الخدمات العامة، ومحاربة الفساد، والتعبير عن تضامنهم مع الاحتجاجات الواسعة جنوبي البلاد.

وعبر المتظاهرون في بغداد عن تضامنهم مع الاحتجاجات الواسعة التي تشهدها محافظات جنوبي البلاد منذ أكثر من أسبوع.

وقال احد المواطنين المشاركين في المظاهرات لمراسل شبكة رووداو الإعلامية في بغداد، “ان مطالبنا هي مطالب شرعية ونريد حلول جذرية، وتغيير الحكومة، فمنذ 15 عاماً، ولا توجد تعيينات ولا خدمات، حتى انهم لم يبنوا جسراً لحد الآن في العراق، والى متى سنبقى هكذا”.

وبالنسبة لحدوث اعتداءات من بعض القوات الأمنية على المتظاهرين قال أحد المواطنين، “نتمنى من القوات الامنية ان تساعد ابن البلد المظلوم مثل ما حصل في مصر، الناس هنا تخرج للمظاهرات مطالبين بحقوقهم، وعليهم ان يقفوا معنا”.

وقال مواطن من الناصرية كان حاضرا مع متظاهري بغداد، “انا من محافظة الناصرية، ولم نكن نتوقع ان لايقف اهالي بغداد مع أهالي الجنوب، فأنا ايضا منتسب بالحشد ومظلوم ايضاً لأنني لم استلم راتبي منذ 7 أشهر، وناشدت كثيراً ، هل هكذا يكافىء الذي يدافع عن البلد” .

من جانبه قال مواطن آخر، “ان القادم من إيران يأتي معزز ومكرم ويحكم في هذا البلد، مثل نوري المالكي مع حماياته وسياراته، والعراقي مذلول، وانني مستعد للتخلي عن جنسيتي العراقية لأكون يهودياً لأنهم اشرف من هذه الدولة”.

وكانت الاحتجاجات قد بدأت قبل أكثر من أسبوع في محافظة البصرة، وامتدت لاحقًا إلى المحافظات ذات الأكثرية الشيعية جنوبي البلاد، وتطالب بتوفير الخدمات العامة الأساسية من قبيل الماء والكهرباء وفرص العمل ومحاربة الفساد.

وتخللت الاحتجاجات أعمال عنف ومواجهات بين قوات الأمن والمتظاهرين، ما أوقع عدد من القتلى بين صفوف المتظاهرين حتى الآن؛ فضلًا عن مئاتت الجرحى من المتظاهرين وقوات الأمن.

واتخذت الحكومة قرارات لاحتواء الاحتجاجات من بينها، تخصيص وظائف حكومية وأموال لمحافظة البصرة؛ فضلًا عن خطط لتنفيذ مشاريع خدمية على المدى القصير والمتوسط.

كلمات دليلية
رابط مختصر