السويد: سجن ثلاثة شبان عرب هاجموا معبداً يهودياً … ناصر السهلي

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 26 يونيو 2018 - 3:16 مساءً
السويد: سجن ثلاثة شبان عرب هاجموا معبداً يهودياً … ناصر السهلي

أصدرت محكمة سويدية أمس الاثنين أحكاماً بالسجن تراوحت بين عام وثلاثة أشهر وعامين على ثلاثة شبان، فلسطينيان وسوري، (18 و22 و24 عاماً)، بتهمة “مهاجمة المعبد اليهودي بقنابل حارقة في 9 ديسمبر/كانون الأول 2017″، وجاء الحكم وفق اتهام “جرائم الكراهية”.
واعتبرت المحكمة أن “الشاب الفلسطيني (22 عاما)، الذي اعتبر مخطط الهجوم، رُفض طلبه باللجوء ويبعد عن السويد لعشر سنوات، بعد قضاء محكوميته”. وكان المعبد اليهودي في غوتويبورغ، جنوب غرب السويد تعرض بحسب الأجهزة الشرطية والأمنية السويدية لهجوم “من قبل 10 ملثمين على الأقل، أثناء مظاهرة شارك فيها نحو 40 ملثما”. ولم تستطع تلك الأجهزة سوى القبض على هؤلاء الثلاثة المحكومين.

وشهدت السويد فعاليات، كباقي الدول الأوروبية، منددة بقرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالاعتراف بالقدس “عاصمة لإسرائيل” ونقل السفارة الأميركية إليها.

وأشارت المدعية العامة في القضية، ستينا لوند كفيست، إلى أن تلك الدوافع “كردة فعل مباشرة على قرار الولايات المتحدة (بشأن القدس) حصلت في مختلف دول العالم”.

واعتبرت المحكمة أن “الأضرار التي لحقت بالمعبد اليهودي (مادية في أجزاء من الواجهة) تعتبر تهديدا وضررا بحق كل المجتمع اليهودي في السويد”، وبناء عليه صنفته “جريمة كراهية”. وقضت المحكمة على شاب واحد بالإبعاد ومنع دخوله إلى السويد لعشر سنوات، وهو الذي رفض طلبه باللجوء سابقا.

واستمعت المحكمة لخبراء في الحرائق قالوا “لم يكن هناك مخاطر أن يحترق المعبد اليهودي بالكامل نتيجة هذا الهجوم”.

وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي عبر اليهود في دول اسكندنافية عن “الخشية من حدوث مثل هذه الهجمات مستقبلا”. كما طالب المتحدث باسم يهود الدنمارك دان روسينبيرغ أسموسن، في 12 ديسمبر 2017 بـ”الحذر، فهناك أناس يشعرون بإحباط نتيجة النزاع في الشرق الأوسط، ما ينعكس على وضعنا في أوروبا”.

ويعيش بضعة آلاف من اليهود الإسكندنافيين موزعين على الدول الاسكندنافية الثلاث، ويحظون باهتمام رسمي وحزبي وإعلامي كبيرين.

وفي أعقاب عمل فردي قام به شاب من أصول عربية في كوبنهاغن عام 2015 شددت حكومة كوبنهاغن نشر الأمن والشرطة حول المعبد اليهودي في العاصمة الدنماركية. وفي استوكهولم أكد رئيس الوزراء ستيفان لوفين إثر هجوم المعبد في غوتيبورغ لتأكيد “منع ومحاربة السويد لكل أشكال الكراهية ولن يكون هناك فيها مكان لمعاداة السامية”.​
مشاركة

كلمات دليلية
رابط مختصر