شاهد: معتقلة تفضح سجون الإمارات عبر تسريب صوتي

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 25 يونيو 2018 - 2:49 مساءً
شاهد: معتقلة تفضح سجون الإمارات عبر تسريب صوتي

نشر المركز الدولي للعدالة وحقوق الإنسان تسريباً مسجلاً جديداً للمعتقلة الإماراتية أمينة العبدولي، تحدّثت فيه عن “بعض” الانتهاكات التي تتعرض لها في سجون أبوظبي.

وقالت العبدولي إن التعذيب الذي تعرضت له تسبَّب في إصابة عينها اليسرى واعوجاج في الأسنان السفلية، دون أن يتم نقلها إلى طبيبة داخل السجن، إلا بعد المطالبة المتكررة بالعلاج الطبي.

وأضافت المعتقلة الإماراتية في التسجيل الذي انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، أن الطبيبة اكتفت بفحص عينها بضوء الإشعاع، وخلصت إلى أنها كانت في حالة جيدة.

وأشارت إلى أن حالتها الصحية تراجعت بسبب الإضراب عن الطعام وممارسات السجانين. وقالت إن الطبيبة هددتها بوضع السم في المغذي.

وتحدثت العبدولي عن تعرُّضها للإهانة من قِبل المحققين، وتحطيم معنوياتها بشأن أطفالها، موضحة أنهم أبلغوها أن أولادها مشتَّتون ذهنياً في المدارس وأنه لا يوجد من يعتني بهم.

وعليه، طالب المركز الدولي الحقوقي الإمارات بالإفراج فوراً عن العبدولي، وإجراء تحقيق فوري وجاد من قِبل هيئة مستقلة بشأن التعذيب وسوء المعاملة اللذين تعرضت لهما، فضلاً عن تعرُّضها للإخفاء القسري شهوراً.

ودعا إلى محاسبة جميع الأشخاص المتورطين في هذه الانتهاكات وتمكينها من الحق في إعادة التأهيل، والسماح للمقرر الخاص للأمم المتحدة المعنيّ بالتعذيب، بزيارة السجون الإماراتية.

وبدأت محاكمة أمينة -بحسب قولها بتسريب سابق- في شهر رمضان (يونيو 2016)، وذلك بعد نحو 7 أشهر من اعتقالها، ثم تم الحكم عليها بالسجن 5 سنوات في نوفمبر 2016، ورفض القاضي إثبات التعذيب الذي تعرّضت له.

والشهر الجاري، نشر موقع “الخليج أونلاين” تقريراً تناول أوضاع السجون في الإمارات، والاعتقالات التعسفية وفق الخلفية السياسية أو لمجرد إبداء الآراء.

وعرض التقرير أحداثاً تتعلق بالعديد من ضحايا التعذيب في السجون الإماراتية، الذين قدّموا شكاوى إلى المحاكم الدولية، وأكّدوا خلالها تعرّضهم لانتهاكات جسدية ومعنوية.

وأشار إلى ما نقلته منظّمات حقوقية عن معتقلين في سجون “الوثبة” و”الرزين” و”الصدر”، حول تعرُّض الكثير من النزلاء للاختفاء القسري، إضافة إلى استخدام العنف والتعذيب النفسي والبدني.

وذكر التقرير أيضاً أن بعضهم أخذ أحكاماً جائرة نهائية، صدرت عن قضاء أمن الدولة بالمحكمة الاتحادية العليا، في محاكمة تفتقر إلى أبسط ضمانات المحاكمة العادلة.

وحوَّلت الإجراءات التعسّفية بحق السجناء، طوال السنوات الماضية، دولة الإمارات إلى دولة قمعيّة وسيئة السمعة، دفعت البعض إلى تسمية سجن “الرزين” بـ”غوانتنامو الإمارات”.

كلمات دليلية
رابط مختصر