الكتلة الأكبر التأمت بعيدا عن ائتلاف المالكي.. والصدر سيعلن عنها رسميا من بغداد

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 24 يونيو 2018 - 2:03 صباحًا
الكتلة الأكبر التأمت بعيدا عن ائتلاف المالكي.. والصدر سيعلن عنها رسميا من بغداد

كشف مصدر مقرب من زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، اليوم السبت، عن التئام “الكتلة الأكبر” في البرلمان، التي ستتولى مهام تشكيل الحكومة المقبلة، بعيداً عن ائتلاف دولة القانون، لافتاً إلى أن الصدر سيعلن عن هذه الكتلة رسمياً من العاصمة بغداد.

وقال المصدر إن “الكتلة الأكبر، ستضم سائرون والنصر والفتح وكفاءات للتغير وحركة ارادة والحكمة والوطنية بمعزل عن دولة القانون”، مبيناً أن “ما جرى اليوم هو تمهيد للإعلان عن الكتلة الأكبر التي سيعلن عنها الصدر في بغداد، وبحضور رؤساء هذه الكتل، خلال الأسبوع الحالي أو المقبل”.

وأضاف أن “العبادي لم يشترط تجديد الولاية الثانية، ولم يتم التطرق إلى هكذا أمر”، موضحاً أن “الجانبين اتفقا على أن تكون خطوات تشكيل الحكومة، بعد المصادقة على نتائج الانتخابات من قبل المحكمة الاتحادية”.

وأعلن رئيس الوزراء حيدر العبادي وزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، في وقت سابق من اليوم السبت، عن تحالف بين ائتلافي النصر وسائرون، لتشكيل الكتلة الأكبر داخل البرلمان العراقي.

وقال العبادي، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الصدر، عقد في منزل الأخير بمنطقة الحنانة وسط النجف، وحضرته (بغداد اليوم)، إن “اتفاقا جرى على تشكيل تحالف عابر للطائفية بين ائتلافي سائرون والنصر”.

من جانبه، قال الصدر، خلال المؤتمر، إن “التحالف مع العبادي عابر للطائفية من خلال الاتفاق على برنامج جديد يحدد أهم ما سيتم العمل عليه في الحكومة الجديدة”، داعياً الى “اصلاح القضاء وتفعيل دور الادعاء العام”.

وأضاف، “على الحكومة الاستمرار في مكافحة الفساد الاداري وتقديم كل من يثبت بحقه الفساد الى القضاء”.

وكان المكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء، قد أعلن السبت (23 حزيران 2018)، وصول العبادي إلى النجف، دون ذكر تفاصيل أخرى.

وتخوض الكتل السياسية الفائزة في الانتخابات التشريعية وفقاً لنتائج العد والفرز “الإلكتروني”، وتنتظر (إعادة عدها وفرزها يدوياً) مفاوضات تشكيل الحكومة المقبلة.

وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، قد أعلن في (13 حزيران 2018)، إنضمام تحالف الفتح بقيادة هادي العامري الى تحالف سائرون لتشكيل “الكتلة الأكبر” داخل البرلمان العراقي، فيما لفت إلى أن التحالف الجديد يأتي مع الحفاظ على التحالف الثلاثي، الذي أبرم في وقت سابق، بين سائرون وائتلاف الوطنية وتيار الحكمة.

رابط مختصر