الجميلي: المحكمة الاتحادية ارتكبت جريمتين.. والسفير الأميركي فرض على المفوضية الكذب بنسبة المشاركة بالانتخابات

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 24 يونيو 2018 - 1:59 صباحًا
الجميلي: المحكمة الاتحادية ارتكبت جريمتين.. والسفير الأميركي فرض على المفوضية الكذب بنسبة المشاركة بالانتخابات

حمل الأمين العام للحزب الطليعي الناصري العراقي عبد الستار الجميلي، اليوم السبت، المحكمة الاتحادية مسؤولية “ادخال البلد في فوضى تزوير الانتخابات، وفتح الملف العراقي على احتمالات خطيرة”، فيما أتهم السفارة الأميركية في بغداد بانها “فرضت على المفوضية اعلان نسبة مشاركة بالانتخابات غير صحيحة”.

ونقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية عن الجميلي قوله، إن “الانتخابات العراقية الأخيرة تم إجراؤها في ظروف غير مواتية، لأن الوضع العام في البلاد لم يكن يسمح بذلك ولكن بعض الأطراف كان لديها إصرار على إجرائها، رغم علمها بما سيحدث”، لافتا الى انهم “ساعدوا على عملية التزوير عبر استيراد أجهزة غير فعالة وغير آمنة والتي أتاحت بدورها فرصة سهلة لعمليات التزوير ووضع البلاد في المأزق الذي تعيشه الآن”.

وأضاف، ان “من أدخل البلاد في تلك الأزمة هي المحكمة الاتحادية، فهي التي أقرت موعد الانتخابات رغم أنه ليس من صلاحياتها بل من صلاحيات الحكومة والبرلمان والمفوضية العليا للإنتخابات”، مشددا على انها وبالتالي “تتحمل المسؤولية الكاملة لإدخال البلد في فوضى تزوير تلك الانتخابات”.

وأشار الأمين العام للحزب الطليعي، الى أن “الشعب العراقي يعرف جيدا إن نسبة المشاركة لم تصل إلى 18%، وأن السفير الأمريكي في العراق هو من فرض على المفوضية العليا للانتخابات أن تعلن أن نسبة المشاركة 44% وبالتالي أدخلوا البلد في دوامة بعد أن زوروا الانتخابات”، مبينا انه “من الطبيعي أن تكون هناك ردود فعل رسمية وبرلمانية على التزوير غير المسبوق ليس في العراق فقط ولكن في العالم كله بعد أن تم التزوير بتلك الطريق المكشوفة”.

وأكد عبد الستار الجميلي، ان “البرلمان له الحق في أن يتصدى من أجل إعادة الانتخابات إلى وضعها، فقد واجهنا كشعب هذا التزوير المفضوح في نتائج الانتخابات وعدم احترام إرادة العراقيين”، متهما المحكمة الاتحادية بانها “ارتكبت جريمة ثانية بأطلاق رصاصة الرحمة على إرادة العراقيين عبر موافقتها على عدم إلغاء نتائج الانتخابات والتي أدخلت البلاد في فوضى، وفتح الملف العراقي على احتمالات خطيرة”.

كلمات دليلية
رابط مختصر