نائب يؤكد وجود مخطط أميركي لاعادة سيناريو سقوط الموصل

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 19 يونيو 2018 - 9:49 مساءً
نائب يؤكد وجود مخطط أميركي لاعادة سيناريو سقوط الموصل

اكد النائب عن ائتلاف دولة القانون منصور البعيجي، الثلاثاء، وجود مخطط أميركي لاعادة سيناريو سقوط الموصل، داعيا الحكومة الى التحرك نحو مجلس الامن الدولي.
وقال البعيجي، ان “امريكا تعمل على مخطط خطير يهدف الى اعادة الارهابيين المتواجدين في سوريا الى المناطق الحدودية مع العراق من خلال استهداف قوات الحشد الشعبي المرابطة على الشريط الحدودي العراقي السوري”.
وأشار الى ان “تكرار سيناريو استهداف الحشد الشعبي من قبل الطيران الامريكي لا يمكن السكوت عليه ويجب ان يكون هناك موقف حازم من قبل الحكومة العراقية تجاه هذا الانتهاك الخطير بحق ابنائنا الذين يسهرون ويقدمون الدماء دفاعا عن ارض الوطن”.
وأضاف، اننا “نستغرب الصمت الحكومي تجاه تكرار الاستهداف المتعمد من قبل الطيران الامريكي لابنائنا المتواجدين على الشريط الحدودي لمنع تسلل الارهابيين الى اراضينا حتى لا يتكرر ما حصل من استهداف لمحافظاتنا من اعتداءات إرهابية”.
وتابع: “على الحكومة العراقية ان تخرج من صمتها جراء وتقدم شكاوى لمجلس الامن الدولي لما يحصل من استهداف ومخطط خطير من قبل الامريكان وهم يقودون مؤامرة خطيرة لاعادة نشر الارهابيين داخل الاراضي العراقية لذلك هذا الامر خطير ولا يمكن السكوت عليه اكثر”.
وإتهم الحشد الشعبي، امس الاثنين، الطيران الاميركي بقصف مقر ثابت لقطعات الحشد الشعبي من لوائي 45 و46 على الحدود العراقية السورية.
وقال الحشد في بيان تلقته (بغداد اليوم)، انه “في الساعة 22 من مساء يوم (أول امس الاحد 17/ حزيران / 2018) قامت طائرة امريكية بضرب مقر ثابت لقطعات الحشد الشعبي من لوائي 45 و 46 المدافعة عن الشريط الحدودي مع سوريا بصاروخين مسيرين، مما ادى الى استشهاد 22 مقاتلا واصابة 12 بجروح”.
واشار الى انه “الوقت الذي تشجب فيه قوات الحشد الشعبي هذا القصف وتعزي ذوي الشهداء مبتهلين الى الباري عز وجل ان يتقبلهم في جنات الخلد وان ينعم على الجرحى بالشفاء العاجل، فاننا نطالب الجانب الأميركي بإصدار توضيح بشأن ذلك خصوصا ان مثل تلك الضربات تكررت طيلة سنوات المواجهة مع الإرهاب”.
واوضح الحشد ان قواته “موجودة على الشريط الحدودي منذ انتهاء عمليات تحرير الحدود ولغاية الان بعلم العمليات المشتركة العراقية”.
واضاف انه “بسبب طبيعة المنطقة الجغرافية كون الحدود ارض جرداء، فضلا عن الضرورة العسكرية فان القوات العراقية تتخذ مقرا لها شمال منطقة البو كمال السورية والتي تبعد عن الحدود 700 متر فقط كونها ارض حاكمة تحتوي على بنى تحتية وقريبة من حائط الصد حيث يتواجد الارهاب الذي يحاول قدر الإمكان عمل ثغرة للدخول الى الاراضي العراقية وهذا التواجد بعلم الحكومة السورية والعمليات المشتركة العراقية”.
واردف الحشد الشعبي ان “المجاميع الإرهابية المتواجدة هناك تحاول احداث ثغرة للدخول الى الاراضي العراقية وقوات الحشد حالت دون ذلك فستبسل الابطال حتى عجز العدو ونحن نعتقد ان هذه مثل هذه الضربات جاءت كمحاولة لتمكين العدو من السيطرة على الحدود بعد ان قدمت القوات العسكرية من جيش وقوات حدود وحشد التضحيات لتحرير هذه المناطق وتطهير الحدود”.
واعلن انه “شكل لجنة فور حصول الحادث للذهاب الى قضاء القائم غربي الانبار وسترفع اللجنة النتائج الى القائد العام للقوات المسلحة”، مؤكداً ان “السيادة العراقية خط احمر، وسلامة الارض ومنع تسلل الارهابيين الى الداخل مهمتنا مع باقي صنوف القوات العسكرية ونحن ملتزمين بقرارات القيادة وبالوجبات المناطة بنا، وان دماء العراقيين المدافعين عن الارض والعرض لن تذهب سدى”.
وكان الميجر جوش جاك المتحدث باسم القيادة المركزية الأمريكية نفى “تنفيذ أي فرد في التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضربات قرب ألبوكمال او على الحدود العراقية السورية”.

رابط مختصر