ما دلالات اللقاء “المفاجئ” بين العاهل الأردني ونتنياهو؟

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 19 يونيو 2018 - 2:42 مساءً
ما دلالات اللقاء “المفاجئ” بين العاهل الأردني ونتنياهو؟


ربطت وسائل إعلام إسرائيلية، ما بين اللقاء المفاجئ بين رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، أمس الاثنين، وبين الجولة المرتقبة لوفد أمريكي رفيع المستوى في المنطقة خلال اليومين المقبلين.

وقالت القناة العاشرة الإسرائيلية، إن رئيس جهاز المخابرات الإسرائيلية “الموساد” يوسي كوهين، شارك في اللقاء، الذي لم يعلن عنه مسبقًا، وعُقد في العاصمة الأردنية عمّان، فيما تم تغييب السفير الإسرائيلي في الأردن عامير فايسبورد عنه.

ومن المقرر أن يبدأ كبير مساعدي الرئيس الأمريكي جاريد كوشنر، والمبعوث الخاص للاتفاقيات الدولية جيسون غرينبلات، زيارة إلى المنطقة تشمل إسرائيل والأردن والسعودية وقطر ومصر.
وأعلن البيت الأبيض أن “الهدف من الجولة هو بحث الأوضاع في قطاع غزة، والجهد الأمريكي لإعادة إطلاق المفاوضات الفلسطينية- الإسرائيلية.

وسارع غرينبلات إلى الترحيب باللقاء، وقال في تغريدة على حسابه في “تويتر”، فجر اليوم الثلاثاء:” سعيد برؤية الملك عبدالله الثاني ورئيس الوزراء نتنياهو يستأنفان اجتماعاتهما حول القضايا الرئيسة، أمر مهم جدًا لكلا البلدين وللمنطقة بأسرها”.

وكان مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، قال مساء أمس: “بحث رئيس الوزراء نتنياهو والعاهل الأردني التطورات الإقليمية، ودفع عملية السلام قدمًا وتعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين، وأكد رئيس الوزراء نتنياهو -مرة أخرى- التزام إسرائيل بالحفاظ على إجراءات الوضع القائم في الأماكن المقدسة في القدس”.

ويُولي الأردن أهمية كبرى لعملية السلام الفلسطينية- الإسرائيلية، خاصة أنه يملك أطول حدود مع فلسطين، وفي ظل وجود أكبر عدد من اللاجئين الفلسطينيين على أراضيه، فضلاً عن أنه الوصي على المقدسات الإسلامية والمسيحية (الرسمي) في مدينة القدس.

وفي هذا الصدد، قالت هيئة البث الإسرائيلية “مكان”، اليوم الثلاثاء، إن الزعيمين “بحثا التطورات في المنطقة والسبل الكفيلة بدفع عملية السلام في المنطقة إلى الأمام وتعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين”.

ولفتت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية، اليوم الثلاثاء، إلى أن “اللقاء عقد قبيل زيارة كوشنر وغرينبلات إلى المنطقة”.

وقالت نقلاً عن مصادر إسرائيلية، لم تسمها: “اللقاء هو تأكيد آخر على استقرار العلاقات بين الزعيمين بعد الأزمة الدبلوماسية التي نشبت إثر إطلاق حارس أمن إسرائيلي النار في السفارة الإسرائيلية في عمان 2017”.

وتشير الصحيفة بذلك إلى قيام حارس أمن إسرائيلي بإطلاق النار في شقة تابعة للسفارة الإسرائيلية، ما أدى إلى مقتل مواطنين أردنيين اثنين.

وأدى الحادث إلى أزمة بين البلدين استمرت حتى شهر مارس/آذار الماضي، إذ تم تعيين سفير إسرائيلي جديد في الأردن، وتقديم إسرائيل تعويضات مالية لذوي القتيليْن الأردنيين.

وأشارت الصحيفة إلى أن نتنياهو غادر في طائرة سرية إلى الأردن.

ولفتت إلى أن آخر لقاء بين الزعيمين عُقد في نوفمبر/ تشرين الثاني 2014، إذ شارك نتنياهو في قمة سرية عقدت في مدينة العقبة الأردنية في العام 2016 بمشاركة وزير الخارجية الأمريكي السابق جون كيري، والملك الأردني، والرئيس المصري عبدالفتاح السيسي.

من جهتها، قالت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية، إن نتنياهو جدد في اللقاء التزامه بـ”الوضع القائم” في المسجد الأقصى.

و”الوضع القائم” هو الوضع الذي ساد في المسجد الأقصى منذ ما قبل الاحتلال الإسرائيلي عام 1967، وبموجبه تتولى وزارة الأوقاف الإسلامية في القدس، التابعة لوزارة الأوقاف الأردنية، المسؤولية عن إدارة شؤون المسجد.

ورأت صحيفة” إسرائيل اليوم” في عددها الصادر اليوم الثلاثاء أن اللقاء “مؤشر على أن خطة السلام الأمريكية تدخل مرحلة حاسمة”.

ونقلت عن مصدر أردني رفيع، لم تسمه، قوله إن “الاجتماع، الذي عقد في الغالب على انفراد، ركّز بشكل رئيس على الجهود المبذولة لتجديد عملية السلام، وتنسيق مواقف الأردن وإسرائيل، مع ترقب وصول المقربين من الرئيس الأمريكي ترامب- صهره جاريد كوشنر ومبعوثه جيسون جرينبلات إلى المنطقة”.

وأشارت إلى أن رئيس جهاز المخابرات الخارجية (الموساد) يوسي كوهين والسكرتير العسكري اليعازر توليدانو والمستشار السياسي المتقاعد يوناتان شيشتر ورئيس أركان مكتب رئيس الوزراء يوآف هورويتز وممثل مجلس الأمن القومي والمستشار الاقتصادي البروفسور آفي سيمون، حضروا اللقاء.

بدورها، أشارت صحيفة “معاريف” الإسرائيلية، إلى أن اللقاء “بحث دفع العملية السياسية”.
وقالت: “يأتي الاجتماع على خلفية فترة متوترة جدًا في الأردن أخيرًا، شملت العديد من مظاهرات المواطنين، خرج فيها عشرات الآلاف من الأردنيين احتجاجًا على السياسة الاقتصادية وتكلفة المعيشة”.

ولفت موقع “تايمز أوف إسرائيل” الإخباري الإلكتروني، إلى أن اللقاء عقد عشية وصول الوفد الأمريكي رفيع المستوى إلى المنطقة.

وأضاف: “من المقرر أن يزور كوشنر وغرينبلات السعودية ومصر والأردن وإسرائيل وقطر، قبل الإعلان المتوقع عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للتوسط في عملية السلام في الشرق الأوسط”.

كلمات دليلية
رابط مختصر