نائب يحذر من صراع سياسي محتمل تستخدم فيه اسلحة العشائر والميليشيات

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 18 يونيو 2018 - 12:32 صباحًا
نائب يحذر من صراع سياسي محتمل تستخدم فيه اسلحة العشائر والميليشيات

حذر النائب كامل الغريري، الاحد، من استخدام السلاح في حال اندلاع ازمة سياسية في العراق على خلفية نتائج الانتخابات مبيناً ان هناك احتمالية لاستخدام سلاح العشائر و “الميلشيات”.
وقال الغريري ان “القوات الامنية العراقية قادرة على جمع السلاح والبحث عن اكداس العتاد لكنها تحتاج الى اوامر وقرارات حكومية لمداهمة اوكار الميليشيات، والسيطرة عليه”.
واضاف ان “السلاح الموجود لدى العشائر والميليشيات يفوق سلاح الدولة، وبقائه سيؤدي الى كارثة منها عدم استقرار البلاد وانتشار العصابات المنظمة”، مشدداً على “َضرورة ان تضع الحكومة الية لجمع السلاح ووضعه تحت نطاق الدولة”.
واوضح انه “في حال حدوث اي مشكلة سياسية سيستخدم هذا السلاح المنفلت في جر البلاد الى كارثة وحرب اهلية”، داعيا زعماء الكتل الى “تخويل الاجهزة الامنية والحكومة بالقدرة على جمع السلاح”.
وفي وقت سابق من اليوم، شدد رئيس الوزراء حيدر العبادي، على حيادية الأجهزة الأمنية، فيما أكد تحرك الحكومة لحصر السلاح بيد الدولة.
وذكر المكتب الإعلامي للعبادي في بيان تلقته (بغداد اليوم)، انه “خلال لقاء رئيس الوزراء بالقيادات الامنية والعسكرية في مقر قيادة العمليات المشتركة وتبادل التهنئة بمناسبة عيد الفطر المبارك، تقدم العبادي بالتهنئة بهذا العيد الذي يعد اول عيد بعد تحرير كامل الاراضي العراقية من العصابات الارهابية وتحقيق الانتصار بفضل مقاتلينا الابطال والشهداء والجرحى وفتوى سماحة السيد السيستاني، مبينا اننا واجهنا تحديا وجوديا ولكننا خرجنا اقوى واكثر توحدا” .
وأكد العبادي على “حصر السلاح بيد الدولة وان اي سلاح خارج هذا الاطار يعد سلاح تعدٍ وفوضى وان والعمل جار على حصر السلاح”، مشيرا الى ان “المعركة الثانية هي مع الفساد ويجب ان يتم إبعاد المؤسسة الامنية عن اي من مظاهر الفساد وان تبقى نزيهة وفوق الشبهات”.
وشدد على “اهمية الجهد الاستخباري ودوره المهم جدا خلال المرحلة المقبلة وملاحقة الخلايا الإرهابية” .

كلمات دليلية
رابط مختصر