المالكي: وضع خط احمر على تولي حزب الدعوة رئاسة الوزراء مجدداً امر مرفوض

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 18 يونيو 2018 - 12:55 صباحًا
المالكي: وضع خط احمر على تولي حزب الدعوة رئاسة الوزراء مجدداً امر مرفوض

علق القيادي في ائتلاف دولة القانون النائب عبد السلام المالكي، الاحد، على انباء استبعاد حزب الدعوة من منصب رئاسة الوزراء وفق مساع يقودها تحالف سائرون المدعوم من زعيم التيار الصدري مع تحالف الفتح بزعامة هادي العامري.
ونقلت صحيفة العربي الجديد عن المالكي قوله انه “من حق أي حزب تقديم مرشحيه لرئاسة الوزراء”، منتقداً “الأصوات التي تضع خطوطاً حمراء على بعض الأحزاب، خصوصاً حزب الدعوة”.
ولفت إلى أن “رئيس ائتلاف دولة القانون والأمين العام لحزب الدعوة، نوري المالكي، لم يرشح نفسه حتى الآن لرئاسة الوزراء، إلا أن ائتلافه سيقدم عدداً من المرشحين لرئاسة الحكومة الجديدة”، مضيفاً “نحن في ائتلاف دولة القانون لا توجد لدينا خطوط حمراء على أحد”.
وبين ان “مسألة اختيار رئيس الوزراء الجديد تخضع إلى إرادات قوى إقليمية ودولية”، قائلاً ان “مفاوضاتنا مع تحالف الفتح والكتل الأخرى الفائزة في الانتخابات مستمرة ضمن الفضاء الوطني”.
واوضح القيادي في ائتلاف دولة القانون أن “حوارات تشكيل الحكومة الجديدة اشترطت عدم تهميش أحد”، لافتاً الى أن “جميع التحالفات التي أعلنت ما هي إلا مجرد اتفاقات”، مؤكداً أن “العملية السياسية لا تُبنى على الاتفاقات وحدها بل تتطلب مواثيق وعهوداً”.
وبينت الصحيفة ان “حزب الدعوة يسيطر على مقاليد الحكم في العراق منذ أول انتخابات أجريت في 30 يناير/ كانون الثاني 2005، إذ أفرزت تولي إبراهيم الجعفري، وهو قيادي في الدعوة، الحكم لمدة عام، قبل أن يسلم السلطة إلى الأمين العام للحزب، نوري المالكي، الذي حكم العراق ثمانية أعوام (2006-2014)، ثم تسلم حيدر العبادي رئاسة الوزراء في عام 2014، وهو أيضاً من قيادات الدعوة.

رابط مختصر