5 مسلسلات وبرامج غربية تعزّز الصورة النمطية السلبية عن المسلمين

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 8 يونيو 2018 - 9:51 مساءً
5 مسلسلات وبرامج غربية تعزّز الصورة النمطية السلبية عن المسلمين

أثارت الممثلة الكوميدية والكاتبة الأميركية روزان الجدل والانتقادات، بسبب سيناريو يظهر جيراناً مسلمين يشتبه بأنهم متورطون في مؤامرة إرهابية.
وفي الحلقة التلفزيونية التي بدأت بتجسس روزان على سكان جدد، بسبب مخاوف من أن يكونوا خلية إرهابية نائمة تستعد لتفجير المكان، وذكرت أنهم من طالبان، لتفجر جدلاً حول كراهية الإسلام والمسلمين، وقضايا الهجرة.

وكانت روزان قد غرّدت على تويتر قبل بث الحلقة قائلة إنها تحب أن تصنع مسلسلات تلفزيونية عن أشياء حقيقية، وأشخاص حقيقيين، وهذا ما تفعله، وقالت إنها في الموسم التالي ستجابه كل “بقرة مقدسة” في الولايات المتحدة.

وتحدث البعض عن أن الشخصيات المسلمة تظهر في البرامج التلفزيونية ضمن الأدوار النمطية فقط، حيث أنها تفتقد للظهور بشكل طبيعي كجزء من التنوع المطلوب في صناعة التلفزيون.
من جهته، قال زيشان علي، وهو محلل إعلامي، لموقع صحيفة “إندبندنت” البريطانية إن هناك شعوراً واضحاً داخل المجتمع البريطاني المسلم بأن الشخصيات المسلمة غالباً ما تكون نمطية، ويتم تصوير النساء المسلمات على أنهن مضطهدات، وتظهر المجتمعات الإسلامية باعتبارها مترددة في الاندماج. وأشار إلى الحاجة لوجود محررين ومديرين وكتاب سيناريو مسلمين، وقال “من خلال زيادة تمثيل المسلمين في التلفزيون، يمكننا تحدي الرواية التي تصورهم على أنهم ينتمون إلى مجتمع “مشتبه به” غير راغب في الاندماج في المجتمع البريطاني”. ورأى علي أن هذه الصور المجحفة للمسلمين تعزز الصور النمطية الجاهلة والمضرة، وتؤدي إلى عدم وجود قصص إيجابية تدفع إلى الأمام. وسبق أن عرضت العديد من المسلسلات التلفزيونية، التي تعزز تلك الصورة النمطية عن المسلمين في الغرب، وهنا قائمة بأبرزها:

هوملاند

في عام 2014 وصفت صحيفة واشنطن بوست مسلسل هوملاند بأنه من البرامج الأكثر تعصباً على التلفزيون، بسبب الكثير من الصور النمطية المضرة، حيث يمكن للشخصيات المسلمة أن تظهر فيه ضمن أحد دورين محددين، إما إرهابي، أو متعاون مع الاستخبارات الأميركية.

أسبوعي كمسلم

في أواخر العام الماضي، تسبب فيلم وثائقي للقناة الرابعة بعنوان “أسبوعي كمسلم” في إثارة الجدل، حيث كانت فكرته أن يعيش أشخاص بريطانيون أسبوعاً كمسلمين، وفي إحدى حلقاته تم تغيير شكل سيدة بيضاء باستخدام مكياج بني اللون، وجعل أسنانها ملتوية الشكل، وبأنف كبير، لتحويلها إلى “مسلمة”.

المواطن خان

في عام 2016، تصدرت النائبة العمالية روبا هاك عناوين الصحف، حيث شنت هجوماً على مسلسل “المواطن خان” ووصفته بالمعادي للإسلام، ويكرس الصورة النمطية للمسلمين، محذرة من ازدياد معدل الجرائم ضدهم.

“ذي إكس فايلز”

أظهر مسلسل ذي إكس فايلز المسلمين كإرهابيين، وأثار جدلاً، حيث اتهمه البعض بأنه يحث على الكراهية وزيادة الانقسام في المجتمعات.

كلمات دليلية
رابط مختصر