الرئيسية / أخبار العراق / مخازن العتاد في بغداد.. براميل موت مؤجّل تهزّ أمن العراق

مخازن العتاد في بغداد.. براميل موت مؤجّل تهزّ أمن العراق

أصبحت مناطق وأحياء العاصمة العراقية بغداد على شكل مخازن للأسلحة الثقيلة التابعة لكتائب ومجاميع مسلّحة منضوية تحت راية مليشيا الحشد الشعبي، ما يعرّض حياة المدنيين للخطر، كما حصل يوم الأربعاء، في مدينة الصدر.

وقُتل 18 شخصاً على الأقل وأُصيب 90 آخرون بجروح، في انفجار مزدوج وقع، ليل الأربعاء- الخميس، في مخزن للذخيرة بمدينة الصدر، الحي الشيعي الواقع شرقي العاصمة العراقية.

ومدينة الصدر هي معقل رجل الدين مقتدى الصدر، الذي فازت كتلته السياسية في الانتخابات البرلمانية التي أُجريت في 12 مايو.

وقال مصدر في الشرطة الاتحادية، طالباً عدم الكشف عن هويته لأسباب أمنية: “الانفجار الذي حصل ناجم عن انفجار مخزن من الأسلحة تابع لسرايا السلام”، إحدى تشكيلات مليشيات الحشد الشعبي.

وتتبع “سرايا السلام” التيار الصدري الذي يتزعّمه الصدر، وتشكّلت بعد يوم من سيطرة تنظيم الدولة على محافظات نينوى وسامراء وأجزاء واسعة من شمالي العراق وغربيه، في يونيو 2014.

وبحسب تصريحات مؤسّسها، جاء تشكيلها كقوة دفاعية عن “المساجد والمراقد الشيعية والسنّية” على حدٍّ سواء، بالانخراط في قتال تنظيم الدولة.

وأضاف المصدر لـ “الخليج أونلاين”: “مدينة بغداد أصبحت عبارة عن مخازن للأسلحة التابعة للفصائل والكتائب المنضوية تحت راية الحشد الشعبي، إذ يتم تخزين السلاح بشكل عشوائي، وخاصة في المناطق المأهولة بالسكان، ما يعرّض حياتهم للخطر”، مشيراً إلى أن هناك كميات كبيرة من الأسلحة الثقيلة المخزونة في مناطق مختلفة من بغداد، “ما يجعل العاصمة عبارة عن قنبلة موقوتة قد تنفجر في أي لحظة”.

– استهداف سياسي

بدوره يقول أبو مجتبى العلي، القيادي في “سريا السلام”: “تتعرّض مناطق التيار الصدري في الآونة الأخيرة لاستهداف من قبل جهات سياسية لا تريد لهذا التيار أن يأخذ دوره الحقيقي في تشكيل حكومة وطنية عابرة للطائفية”.

وأضاف العلي لمراسل “الخليج أونلاين”: “منذ فوز قائمة سائرون التي يدعهما سماحة السيد القائد مقتدى الصدر، دخلت السرايا في مرحلة الإنذار القصوى لمواجهة أي اعتداء من قبل العناصر غير المنضبطة والخارجة عن القانون”، مؤكّداً صدور أوامر من القيادة العليا للتيار الصدري، بعد التفجير الإرهابي الذي ضرب المدينة، بتوفير الحماية الكافية لمدينة الصدر.

في حين أعلن المكتب الإعلامي لزعيم التيار الصدري أن زعيمه أمر بتشكيل لجنة حول ملابسات الانفجار الذي وقع في معقل الصدريين بالعاصمة بغداد، على أن ترفع تقريرها له خلال مدة أقصاها ثلاثة أيام.

وقال المكتب في بيان تلقّى “الخليج أونلاين” نسخة منه: “إن الصدر يعزّي أهل مدينة الصدر لما حـدث من انفجار، وفي الوقت الذي يستنكر فيه وبشدة الانفجار يدعو الأهالي إلى التحلّي بالصبر وضبط النفس وتفويت الفرصة على الأعداء الذين يتحيّنون الفرص للانقضاض على أي تحسّن في الوقت الأمني أو السياسي في البلد”.

تعليق واحد

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مجلس البصرة يصدر بيانا بشأن الأحداث التي رافقت جلسة تغيير المحافظ

أكد رئيس مجلس محافظة البصرة، وليد كيطان، أن المجلس دعا إلى جلسة استثنائية لانتخاب محافظ ...

%d مدونون معجبون بهذه: