الرئيسية / أخبار متنوعة / لأول مرة… “أمة عربية واحدة” بصيامها وإفطارها… وتركيا تغرد خارج السرب

لأول مرة… “أمة عربية واحدة” بصيامها وإفطارها… وتركيا تغرد خارج السرب

قال رئيس الجمعية الفلكية السورية الدكتور محمد العصيري إن 2018 هو عام استثنائي من حيث توحد كل الدول العربية والإسلامية في دخول شهر رمضان معا، وسيكون الأمر كذلك فيما يتعلق بالخروج منه وتحديد موعد موحد لعيد الفطر. باستثناء تركيا، سيكون العيد موحدا في كل الدول العربية والإسلامية.

وتحدث الدكتور العصيري في تصريح لوكالة “سبوتنيك” عن تنسيق كبير حصل هذه السنة بين الدول العربية جميعها لتحديد موعد عيد الفطر، ففي حال رؤية هلاله تلسكوبيا أو بالعين المجردة في أية دولة عربية، سيتم التعميم مباشرة على جميع الدول الأخرى.
وأوضح الدكتور العصيري أن موضوع تحديد بدايات الأشهر القمرية يهم الأمة العربية والإسلامية إلى حد بعيد وخاصة مع اعتماد الكثير من الأمور الدينية على ذلك مثل الصيام والزكاة والحج وغيرها، وكل ذلك يعتمد توقيته على حالة الهلال ورصده وعلى الأحداث الفلكية المرتبطة بالقمر، مضيفا: إن الدول العربية كانت في السابق تعتمد على الفقه فقط من خلال رؤية الهلال بالعين المجردة، وفي السنوات الخمس الأخيرة كان هذا الأمر موضع اهتمام المؤتمر الاسلامي، الذي عقد آخر مرة قبل شهر رمضان الحالي، والذي شهد شبه اتفاق وإجماع على صحة اعتماد الرؤية التلسكوبية للهلال بعد غروب الشمس كموحد لكل الأمة العربية ومعظم الدول الاسلامية.
وقال الدكتور العصيري: نحن الفلكيون بنينا على هذه النقطة لتقريب وجهات النظر بين الشرعيين، فيما يتعلق بتحديد بداية الأشهر القمرية، فكان الكل متفقا أن الرؤية التلسكوبية هي مثلها كمثل النظارة التي يستخدمها كثيرون عند قراءة القرآن وهي مقبولة شرعا، وكذلك التلسكوب يكبر الأشياء ولكنه لا يوجدها، وهكذا استطعنا إقناع أصحاب القرار من خلال إطلاعهم على عمل التلسكوبات، وقمنا كفلكيين بتوحيد كتبنا وربط مراصدنا في الدول العربية بعضها ببعض، أي شكلنا شبكة موحدة لتبادل المعلومات والبيانات بما شجع أصحاب القرار على التماشي مع الفلكيين واعتبار علم الفلك شاهدا فقهيا، فإذا أقر الفلك أن الهلال يغرب قبل الشمس فلا يعود هناك من داع لقبول شهادة الشهود، وبالتالي فإن دول الأمتين العربية والاسلامية ستدخل الأشهر القمرية معا وتخرج معا، وكانت التجربة الأولى هي بداية شهر رمضان الحالي.

وفي ما يتعلق بخروج تركيا عن هذا الإجماع قال العصيري: إن لدى تركيا وجهة نظر محددة تتمسك بها، تقوم على عدم الأخذ برؤية الهلال، بل تعتمد على الحسابات الفلكية المجردة بغض النظر عن وجود الهلال بالأفق أم لا، “وهذا مخالف للنص الشرعي الذي يقول صوموا لرؤية الهلال”، ولذلك ستبقى تركيا بسبب هذا المعيار وحيدة خارج إطار الإجماع”.

وتؤكد الحسابات الفلكية التي تقوم بها الجمعية الفلكية السورية أن هلال شهر شوال يولد يوم الأربعاء 2018/6/13 الساعة 22:45:04 مساءً، وتغرب الشمس يوم الخميس الموافق 29 من شهر رمضان عند الساعة 19:45:02 بينما القمر يغرب الساعة 20:25:40 أي أن القمر يغرب بعد الشمس بحوالي 40 دقيقة، فإذا توافرت الشروط الجغرافية والمناخية المناسبة من الممكن رؤية الهلال بواسطة التلسكوبات فقط في سورية ويمكن رؤيته في الظروف المثالية، وعلى ارتفاع يفوق 1000 متر بالعين المجردة، وفي حال تمت رؤية الهلال يكون يوم الجمعة 2018/6/15 موافقاً للأول من شهر شوال المبارك للعام الهجري 1439، وتكون جلسة التماس الهلال يوم الخميس 2018/6/14.

وستنشر الجمعية تلسكوبات في محافظات (دمشق — ريف دمشق — حلب — حمص- اللاذقية — طرطوس — حماه — مصياف).

بالإضافة إلى توفير التقنيات المناسبة في المرصد الفلكي السوري بدمشق والذي سينقل صورة الهلال مباشرة عبر قناة “نور الشام” الفضائية، كما سيكون هناك ربط بين المرصد الفلكي السوري ومرصد الشارقة الدولي، أكبر مرصد في المنطقة العربية والأكثر تطوراً لتبادل المعلومات والبيانات ومتابعة حركة الهلال.

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تحديث واتساب الجديد لا يدعم اللغة العربية

اعلن مركز الاعلام الرقمي، أن مستخدمي تطبيق واتساب باللغتين العربية والفارسية فقدوا دعم التطبيق في ...

%d مدونون معجبون بهذه: