بوادر انفراج في أزمة المياه بين بغداد وأنقرة

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 8 يونيو 2018 - 9:52 مساءً
بوادر انفراج في أزمة المياه بين بغداد وأنقرة

يبدو أن أزمة المياه التي نشبت مؤخرا بين العراق وتركيا في طريقها للانفراج، فقد ذكر السفير التركي في بغداد أن حكومته أوقفت مؤقتا ملء سد أليسو الضخم على نهر دجلة بناء على شكوى من الحكومة العراقية.

وذكر مسؤولون أن تركيا أوقفت مؤقتاً ملء سد إليسو الضخم على نهر دجلة بعد شكوى من العراق الذي يعاني نقصاً في المياه.

وقال السفير التركي لدى بغداد ووزير المياه العراقي كذلك إن البلدين اتفقا على أنه عندما تستأنف أنقرة ملء السد في الشهر المقبل فستسمح بتدفق مياه كافية إلى العراق.

وبدأت تركيا ملء سد إليسو الأسبوع الماضي مما غذى المخاوف من نقص المياه في العراق، وكانت أنقرة أجلت بالفعل البداية المقررة لتلك العملية لثلاثة أشهر بناء على طلب بغداد.

وقال السفير التركي لدى العراق فاتح يلدز في سلسلة تغريدات على حسابه على تويتر إن تركيا أوقفت ملء السد بناء على أوامر من الرئيس رجب طيب أردوغان لتبديد مخاوف العراق.

وأضاف يلدز: “يجري تحويل مياه دجلة حتى هذه اللحظة إلى العراق دون أن تذهب نقطة منها إلى إليسو… أظهرنا مجدداً من خلال القرار الثاني أن بإمكاننا تقديم احتياجات جارتنا على احتياجاتنا”.

وقال وزير الموارد المائية العراقي حسن الجنابي إن بغداد طلبت التأجيل وإن البلدين اتفقا على طريقة لملئه تسمح بضخ مياه كافية إلى العراق.

وأضاف الجنابي أن العراق طلب تأجيل ملء السد حتى نهاية الشهر الجاري وإن تركيا وافقت.

وذكر أن طريقة ملء السد أمر مهم للغاية وأن الجانبين توصلا إلى طريقة تضمن مصالح العراق.

ويتدفق 70 في المئة من موارد المياه العراقية من دول مجاورة، خاصة في نهري دجلة والفرات اللذين ينبعان من تركيا، والسد، الذي وافقت الحكومة التركية على تشييده عام 1997، جزء رئيسي من مشروع جنوب شرق الأناضول في تركيا، لكن شركات تأمين اعتمادات التصدير الغربية انسحبت من المشروع قائلة إنه لم يف بالمعايير الدولية الخاصة بالبيئة والحفاظ على التراث الثقافي.

كلمات دليلية
رابط مختصر