ائتلاف المالكي: السعودية نجحت بتغيير المعادلة في العراق ونتائج الانتخابات أعدت بالخارج

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 1 يونيو 2018 - 4:56 مساءً
ائتلاف المالكي: السعودية نجحت بتغيير المعادلة في العراق ونتائج الانتخابات أعدت بالخارج

رأى ائتلاف دولة القانون، بزعامة نوري المالكي، اليوم الجمعة، أن المملكة العربية السعودية نجحت في تغيير المعادلة السياسية في العراق، فيما حذر من تنفيذ مشاريع خطيرة بالعراق في المرحلة المقبلة.
وقال القيادي في الائتلاف، النائب محمد الصيهود ان “نتائج الانتخابات، مزورة وغير صحيحة، وتم اعادة هذه النتائج من خلال الجهاز اللا الكتروني”، مبينا ان “نتائج الانتخابات تم اعدادها من قبل جهات دولية، فهي لا تمثل ارادة الشعب العراقي اطلاقاً”.
وأضاف الصيهود، أن “سفير السعودية السابق في العراق ثامر السبهان، أكد قبل الانتخابات، ان بلاده تستطيع تغيير المعادلة في العراق، وحقاً نجحت بذلك من خلال التلاعب بنتائج الانتخابات”، موكدا ان “تغيير المعادلة في العراق يأتي من أجل تنفيذ المشاريع التامرية على العراق، وخصوصا المشاريع الامريكية – الاسرائيلية”.
وكانت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، أعلنت فجر السبت (19 أيار الجاري)، النتائج النهائية للانتخابات التشريعية، حيث تصدرت قائمة “سائرون” بـ54 مقعدا، تلاه تحالف “الفتح” بـ48 مقعدا، ثم ائتلاف “النصر” بـ42 مقعدا، يليه ائتلاف “دولة القانون” بـ26 مقعدا، والحزب “الديمقراطي الكردستاني” بـ25 مقعدا، بينما حصل ائتلاف “الوطنية” على 21 مقعدا، وتيار “الحكمة” على 20 مقعدا، فيما حصل الاتحاد الوطني الكردستاني على 18 مقعدا.
وأبدت أطراف سياسية مشاركة في سباق الانتخابات، شكوكاً حول نزاهة عملية الإقتراع، في عدد من محافظات البلاد، ومنها كركوك والسليمانية، ونينوى والأنبار، فضلا عن مناطق أخرى متفرقة في البلاد، حيث طالب عدد منهم بإلغاء النتائج أو اعتماد العد والفرز اليدوي بدلاً عن الإلكتروني.
وشهدت الانتخابات التشريعية التي جرت السبت 12 آيار 2018، تنافس 320 حزباً سياسياً وائتلافاً وقائمةً انتخابية، موزعة على النحو التالي: 88 قائمة انتخابية و205 كيانات سياسية و27 تحالفاً انتخابياً، وذلك من خلال 7 آلاف و367 مرشحاً، وهذا العدد أقل من عدد مرشحي انتخابات العام 2014 الذين تجاوز عددهم 9 آلاف.

كلمات دليلية
رابط مختصر