الرئيسية / صحف / داعشيات ألمانيات يطالبن برلين بـ«فرصة ثانية»

داعشيات ألمانيات يطالبن برلين بـ«فرصة ثانية»

كولون (ألمانيا): ماجد الخطيب
اتهمت داعشيتان ألمانيتان حكومة المستشارة أنجيلا ميركل بالتخلي عن الألمانيات في السجون العراقية والكردية، وطالبتا الحكومة الألمانية بمنحهما فرصة ثانية. وإذ ذكرت مرفه آيدين لبرنامج «دير شبيغل تي في» أن كل إنسان يستحق «فرصة ثانية»، وأن الحكومة الألمانية لا توفر لهم مثل هذه الفرصة، قالت ساندرا ماير إن أطفالهما يستحقون حياة أفضل في ألمانيا.

وبثت قناة «آر تي إل» المقابلة التي أجراها برنامج «دير شبيغل تي في» مساء أول من أمس، مع المرأتين، وقال فريق القناة المعروفة إنهما اثنتان من نحو 40 امرأة يقبعن في سجن تشرف عليه حركة حماية الشعب الكردية في منطقة من شمال سوريا لا تبعد كثيراً عن مدينة القامشلي السورية.

وشملت المقابلة ساندرا ماير من مدينة ميونيخ، وميرفه آيدين من مدينة هامبورغ. وإذ أقرت المرأتان بالتحاقهما بمقاتلين من «داعش»، إلا أنهما نفتا المشاركة في نشاطات التنظيم الإرهابي، وقالتا إنهما كانتا متفرغتين للبيت وتربية الأطفال. وتمنت ماير العودة بأسرع ما يمكن إلى ألمانيا، وقالت إنها تتمنى لأطفالها حياة هادئة أفضل. وأضافت أنها عاشت مع زوجها في مدينة الرقة قبل تحريرها، وأن حياتها بأكملها كانت تدور حول «داعش». ووصفت الداعشية الألمانية حياتها الزوجية بـ«الجميلة» رغم كل شيء. وقالت إنها صارت تتمنى مغادرة التنظيم والعودة إلى ألمانيا منذ اليوم الذي أصابت فيه القنابل مبنى المحكمة في مدينة الرقة.

ووصفت آيدين حياتها الزوجية في برنامج «دير شبيغل تي في» أيضاً بالـ«سعيدة». وقالت إنها التحقت بـ«داعش» سنة 2014 مع صديقها بلال زكرتي، وأنهما تزوجا في سوريا. ورُزقت آيدين من زكرتي، الذي قُتل لاحقاً في قصف أميركي، بطفلين وُلدا في مدينة الرقة. وُلد الابن الأول «يوسف» في مدينة الرقة، ثم وُلد الولد الثاني «إلياس» بعد فترة قصيرة من مقتل والده.

وبعد أن وصفت حياتها مع زوجها في أحضان «داعش» بالسعيدة، وصفت الداعشية المتهمة بالإرهاب الحياة في السجن الكردي بـ«المرعبة»، ونفت أن تكون تعرف بما يجري من فظاعات خارج بيتها. وقالت إنها لم تمتلك «غير جدرانها الأربعة وابنها وزوجها، ولم تكن تعرف بما يجري خارج الجدران».

وأكدت آيدين أنها فارقت التنظيم الإرهابي طوعياً بعد مقتل زوجها، واعتبرت هذا الموقف دليلاً على أنها «أدارت ظهرها» لآيديولوجيا «داعش». وأضافت أنها تشعر بأن الحكومة الألمانية تخلّت عنها، وأنها تعاني من الاكتئاب وما عادت تطيق رؤية الخيام في السجن الذي تعيش فيه، وأنها تريد العودة بأقصى سرعة إلى ألمانيا.

وفي تعليقها على المقابلة، شككت مجلة «دير شبيغل» في ما ادّعته المرأتان حول التخلي عن أفكار «داعش». وكتبت المجلة المعروفة أن دائرة الجنايات الاتحادية ترفض استعادة الداعشيات الألمانيات من السجن الكردي لشكها بادعاءاتهم التخلي عن الآيديولوجيا الإرهابية.

وتود الدائرة قبل كل شيء التأكد من الدور الذي لعبته كل داعشية في سوريا والعراق قبل استعادتهن إلى ألمانيا. وتخشى القوى الأمنية الألمانية أن يتسلل الإرهابيون مجدداًً إلى ألمانيا بدعوى عدم المشاركة في القتال مع «داعش».

وسبق للنيابة العامة الاتحادية أن شككت بإمكانية اعتقال الداعشيات الألمانيات بعد عودتهن إلى ألمانيا بسبب نقص الأدلة. وقالت المحكمة الاتحادية إن الزواج من داعشي والعيش في مناطق «داعش» لا يعني «أتوماتيكياً» المشاركة في القتال أو التنظيم الإرهابي. وترجح النيابة العامة أن العديد من الداعشيات كن مجرد ربّات بيوت في مناطق «داعش».

وعلى صعيد الإرهاب أيضاً، دعا وزير الداخلية المحلي لولاية بادن – فورتمبيرغ الألمانية، إلى تسجيل جميع الجرائم التي يرتكبها الأشخاص المصنفين على أنهم خطرون أمنياً (الإرهابيون المحتملون) على المستوى الاتحادي بألمانيا.

وقال توماس شتروبل لصحيفتي «هايلبرونر شتيمه» و«مانهايمر مورغن» الألمانيتين في عدديهما الصادرين، أمس (الاثنين): «إننا بحاجة إلى تبادل معلومات سريع وملزم، وموجه نحو الهدف لجميع الجرائم التي ارتكبها أي شخص خطير أمنياً، بغض النظر عن خطورة الجريمة».

وأكد ضرورة توافر نظرة عامة محكمة وموحدة على المستوى الاتحادي للأشخاص المصنفين على أنهم خطرون أمنياً. يشار أن السلطات الألمانية ترى أنه من الممكن أن يقوم هؤلاء الأشخاص بهجوم إرهابي.

وقال شتروبل بالنظر إلى جرائم مثل السرقات أو عمليات السطو: «كثير من مرتكبي أعمال العنف الإسلاميين، لديهم تاريخ سابق إجرامي بشكل عام».

جدير بالذكر أن شرطة الجنايات الاتحادية تصنف نحو 760 شخصاً في ألمانيا على أنهم خطرون أمنياً.

إلى ذلك، كشفت الاستخبارات العسكرية الألمانية (ماد) أنها كشفت 89 حالة «تطرف يميني»، و24 حالة تطرف إسلامي في الجيش. ودققت المخابرات في السنوات الأخيرة الميول السياسية المتطرفة لنحو 15 ألف عسكري.

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

x

‎قد يُعجبك أيضاً

THE TIMES: احتجاجات فرنسا بدأت ضد ارتفاع الأسعار وتحوّلت إلى خيبة أمل في ماكرون

قول الصحيفة إنه منذ انتخاب ماكرون توقع الكثيرون أن تنهار طموحاته لإصلاح فرنسا كما حدث ...

%d مدونون معجبون بهذه: