نائب عراقي يتهم فصيلًا مقربًا من إيران بـ”تزوير” الانتخابات

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 28 مايو 2018 - 9:03 صباحًا
نائب عراقي يتهم فصيلًا مقربًا من إيران بـ”تزوير” الانتخابات

اتهم النائب عن التحالف الوطني الشيعي جواد البولاني، السبت، فصيل “عصائب أهل الحق” المقرّب من إيران، بـ”تزوير” نتائج الانتخابات البرلمانية التي أُجريت في 12 أيار/ مايو الجاري.

وفازت “عصائب أهل الحق”، وهي جناح سياسي لفصيل مسلح ضمن الحشد الشعبي بزعامة قيس الخزعلي، بـ 15 مقعدًا من أصل 329، بعدما كانت تملك مقعدًا واحدًا في البرلمان الحالي، الذي أوشكت ولايته على الانتهاء.

وقال “البولاني” خلال مؤتمر صحفي عقده في مبنى البرلمان:”هناك ضغوط على المفوضية (العليا المستقلة للانتخابات) للإبقاء على النتائج كما هي”.

وأشار إلى أن “حركة عصائب أهل الحق، وأمينها العام قيس الخزعلي، مسؤولان عن تزوير نتائج الانتخابات، من قبل فريق فني (في إشارة إلى فريق متخصص بالقرصنة) يسكن في موقع قريب من المنطقة الخضراء وسط بغداد”.

وأضاف البولاني:”ليست قضية مقعد، بل كرامة شعب يراد إسكاته بلغة التعسف، والتهديد، والسلاح”.

ودعا النائب العراقي، رؤساء الوزراء، والجمهورية، والبرلمان، إلى التحقيق بعمليات “التزوير”.

من جهتها رفضت “عصائب أهل الحق” الاتهامات، وقالت في تعليق مقتضب صدر عن مكتبها السياسي، إنها ستلجأ إلى الإجراءات القانونية ضد مطلقي الاتهامات.

ودخلت “العصائب” الانتخابات ضمن تحالف “الفتح” الذي يضم أذرعًا سياسية للحشد الشعبي، الذي حلَّ ثانيًا في الانتخابات بـ 47 مقعدًا.

ووفقًا لنتائج الانتخابات فإن تحالف “سائرون”، المدعوم من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر حلَّ في المرتبة الأولى بـ 54 مقعدًا من أصل 329، يليه تحالف “الفتح”.

وبعدهما حلَّ ائتلاف “النصر”، بزعامة رئيس الوزراء، حيدر العبادي، بـ 42 مقعدًا، بينما حصل ائتلاف “الوطنية”، بزعامة علاوي، على 21 مقعدًا.

وجاء إعلان النتائج وسط جدل واسع يدور في البلاد بشأن عمليات “تزوير” مزعومة.

وشكلت الحكومة العراقية، قبل يومين، لجنة للتحقيق في “مزاعم التزوير” على خلفية تقرير حكومي أشار إلى إمكانية اختراق الأجهزة المستخدمة في الانتخابات، دون تأكيد حصول خرق من عدمه.

كلمات دليلية
رابط مختصر