رئيس اللجنة الأمنيّة في الأنبار يروي تفاصيل اعتقاله في تركيا

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 27 مايو 2018 - 1:48 مساءً
رئيس اللجنة الأمنيّة في الأنبار يروي تفاصيل اعتقاله في تركيا

علّق رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة الأنبار نعيم الكعود، أمس السبت، على تفاصيل حادثة اختطافه في تركيا.وكان الكعود قد اختطف الخميس في تركيا، وبثت الشرطة التركية تسجيلاً مصوراً لعملية تحريره من داخل فندق في تركيا بعد ساعات من انشار خبر الاختطاف.
وتناقل ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، و”يوتيوب”، تسجيلا مصورا يظهر انتشار قوات من الأمن والشرطة التركية في الفندق، بمدينة طربازون، شمال شرقي تركيا، واعتقال الخاطفين.
وقال الكعود في حديث صحفي أمس، إنه “قبل فترة من الوقت، كان هناك رقم يتصل بي يدّعي أنه مركز دراسات ستراتيجية مهتم بدور العشائر في التصدي للإرهاب، حيث طلب مني رسالة بهذا الخصوص”، مبيناً “أنني أرسلت رسالة كاملة له بشأن دور العشائر وكيفية تعاملها في التصدي للإرهاب”.
وأضاف أن “ردّ المركز هو أن الدراسة كانت وافية وجيدة جدا، حيث دعاني أكثر من مرة الى تركيا والسعودية إلا أنني كنت أعتذر لكثرة أشغالي”، مشيرا الى انه “في شهر رمضان الحالي عاود الاتصال بي مرة أخرى ليدعوني الى تركيا لأنهم سيغادرون تركيا بعد ثلاثة أيام”.
وتابع الكعود “ذهبت الى تركيا مع قلة مشاغلي بسبب رمضان لغرض السياحة وبإمكان أن تكون هناك دراسة حول التصدي للإرهاب لأن الانبار كانت محافظة ملتهبة ويجب ان تدعم هذه العشائر لغرض التصدي للمرحلة المقبلة لأن المرحلة المقبلة قد تكون مرحلة صعبة”، موضحاً انه “عند الوصول الى المنطقة التي تم الاتفاق أن نلتقي فيها، أرسلوا لي سيارة مع سائقها وذهبت معه”.
وأشار الكعود الى انه “في الآونة الاخيرة راودني شك أن الموضوع غير صحيح، وأرسلت رسالة الى أهلي تتضمن مكان تواجدي”، لافتاً الى انه “تم اختطافي في عمارة سكنية بإحدى شققها وكان فيها أربعة اشخاص يحملون سلاحاً أبيض”.وأكد الكعود ان “الحكومة العراقية المتمثلة برئيس الوزراء حيدر العبادي ووزيري الداخلية قاسم الأعرجي والدفاع عرفان الحيالي ومستشار الأمن الوطني وجهاز المخابرات ووزارة الخارجية العراقية من خلال السفارة الموجودة بتركيا ضغطوا على السلطات التركية التي قامت بإطلاق سراحي واعتقال المنفذين”، لافتاً الى أنه “تم اعتقال ثلاثة أشخاص أحدهم سوري والآخران عراقيان”.
وتابع إن “هذه المرة الاولى يتم إطلاق سراح مخطوف في تركيا خلال فترة وجيزة”، موضحاً أن “الحكومة العراقية بجميع مفاصلها كان لها دور بارز في ذلك”.
ولفت الكعود الى أن “هناك معلومات لا يمكن الإفصاح عنها حفاظاً على سير التحقيق”، مضيفاً أنه “سيتم الكشف عن الجهات المتورطة والداعمة المخططة لهذا الموضوع”.

كلمات دليلية
رابط مختصر