التيار الصدري ينفي … مساعد لبوش يدعي وجود علاقة مع مفتدى الصدر منذ عام 2005

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 20 مايو 2018 - 8:24 مساءً
التيار الصدري ينفي … مساعد لبوش يدعي وجود علاقة مع مفتدى الصدر منذ عام 2005

نشرت وكالة “الاسيوشيتد برس” الاميركية، الاحد، تصريحات ضمن تقرير لها المساعد في رسم سياسة ادارة الرئيس الاميركي الاسبق للولايات المتحدة الاميركية جورج بوش تجاه العراق من عام 2005 الى 2007، بيتر فيفر، أكد فيها أن واشنطن أبقت على اتصال سري بزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر منذ عام 2007.
ونقلت الاسوشييتدبرس عن فيفر قوله إن “الولايات المتحدة أدركت ومنذ فترة طويلة بأن للصدر قاعدة سياسية شرعية، كأن تكون للأفضل أو الأسوأ”.
واضاف انه “لو يتمكن الصدر من تغيير صبغته قد يكون هناك بعض المستقبل السياسي”، مبيناً ان “الولايات المتحدة ابقت اتصالات من وراء الكواليس مع الصدر منذ عام 2007”.
وفي السياق ذاته، نقلت الوكالة عن صلاح العبيدي، المتحدث باسم الصدر قوله أن “كتلته هدأت من آرائها”، مشيراً الى ان “رئيس الوزراء حيدر العبادي انشأ روابط عسكرية ودبلوماسية مع واشنطن خلال السنوات الأربع لإدارته للسلطة”.
وأضاف قائلاً: “ليست لدينا أي مشكلة بخصوص هذا الأمر”.
وشهدت الايام القليلة الماضية، اهتماما غربيا سياسيا وصحافيا بزعيم التيار الصدري مقتدى، بعد ظهور نتائج الانتخابات التشريعية العراقية، والتي شهدت فوز قائمته، حيث رأت تقارير صحافية أن أصعب ما تنطوي عليه شخصية مقتدى الصدر، أنه “لا يمكن توقعه”.
وتصدرت قائمة “سائرون”، المدعومة من قبل زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر النتائج النهائية للانتخابات التشريعية، حيث حصلت على 54 مقعدا، تلاه تحالف “الفتح” بـ47 مقعدا، ثم ائتلاف “النصر” بزعامة رئيس الوزراء حيدر العبادي بـ42 مقعدا، يليه ائتلاف “دولة القانون” بـ 26 مقعدا، والحزب “الديمقراطي الكردستاني” بـ 25 مقعدا، بينما حصل ائتلاف “الوطنية” على 21 مقعدا، وتيار “الحكمة” على 20 مقعدا، فيما حصل الاتحاد الوطني الكردستاني على 18 مقعدا.
وكان موقع “اتلانتك كانسل” الأميركي، قد أفاد في وقت سابق بأن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر لم يعد “عدوا” للولايات المتحدة الأميركية لكنه ليس شريكا سهلا، مشيرا إلى أن الاقبال المنخفض على الانتخابات ساعد الصدر على الحصول على مقاعد أكثر من المتوقع.

رابط مختصر