صحف السعودية: صفقات في العراق لتحديد رئيس الحكومة

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 17 مايو 2018 - 4:01 مساءً
صحف السعودية: صفقات في العراق لتحديد رئيس الحكومة

طالعتنا الصحف السعودية الصادرة صباح  الأربعاء، على العديد من الموضوعات التي تنوعت بين تناول الشأن المحلي والعربي والإقليمي والدولي، إلا أن تداعيات الأحداث في فلسطين وترقب نتائج الانتخابات العراقية تصدرا عناوين الصحف. فتحت عنوان “العراق: لعبة الصفقات تحدد رئيس الحكومة.. والعبادي الأقرب”، ذكرت صحيفة “عكاظ” أن العراقيين يترقبون التحالفات التي ستنسج بين الكتل السياسية لتشكيل الحكومة العراقية القادمة، ويبدو أن مفاوضات تشكيل الحكومة الجديدة ستكون معقدة هذه المرة على خلفية النتائج المفاجئة والتوتر الحاد بين واشنطن وطهران، بعد الانسحاب الأمريكي من الاتفاق النووي، ولا شك أن تحالفات وصفقات ما وراء الكواليس ستحدد رئيس الوزراء الجديد. وكشف زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر مساء أمس الأول، شكل تحالفاته القادمة لتشكيل الحكومة، مستبعدا أي تحالف مع قوائم الفتح التابعة لميليشيا الحشد ودولة القانون التي يترأسها نوري المالكي والاتحاد الوطني الكردستاني للرئيس الراحل جلال طالباني، ورغم أن الصدر ألمح إلى ميله للتوافق وتشكيل حكومة جامعة، إلا أن النتائج فرضته اللاعب الأول وصاحب الكلمة الأقوى. أما صحيفة “الشرق الأوسط” فذكرت تحت عنوان “الصدارة للصدر… وأنصاره يهتفون لعراق (بلا إيران)”، أن العراقيين شكلوا مفاجأة سياسية بإيصال قائمتين مناهضتين للتركيبة السياسية الحالية، لتتقدما الانتخابات التشريعية، بحسب ما أظهرت نتائج جزئية، بفارق كبير عن رئيس الوزراء حيدر العبادي، الذي يحظى بدعم دولي كبير، ويحسب له النصر على تنظيم “داعش”. وبالانتقال إلى الشأن الفلسطيني، كشف صحيفة “المدينة” عن إجراء العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود اتصالًا هاتفيًا بالرئيس الفلسطيني محمود عباس، حيث أعرب الملك سلمان عن إدانة المملكة لما يتعرض له الشعب الفلسطيني الأعزل من عدوان بشع من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي، تسبب في سقوط شهداء وإصابة أبرياء. وجدد التأكيد على ثوابت المملكة تجاه القضية الفلسطينية، ودعمها للأشقاء الفلسطينيين في استعادة حقوقهم المشروعة وفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية. كما أكد ضرورة بذل الجهد تجاه وقف العنف ضد الأشقاء الفلسطينيين، وقيام المملكة بالدعوة لاجتماع طارئ لوزراء خارجية الدول الأعضاء بالجامعة العربية لتوحيد الجهود واتخاذ ما يلزم من إجراءات عاجلة لحماية الشعب الفلسطيني الشقيق. صحيفة “الوطن” ذكرت في افتتاحيتها أنه تزامنا مع إحياء الفلسطينيين الذكرى السنوية الـ70 للنكبة، ارتكب جنود الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة، أمس، مجزرة أدت إلى استشهاد 61 فلسطينيا، فيما أدان مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان “العنف الدامي المروع” من قوات الأمن الإسرائيلية في غزة. وأضافت أن الفلسطينيين وقفوا أمس، في جميع أنحاء الأراضي الفلسطينية مع انطلاق صافرات الإنذار، قبل البدء بمسيرات ومهرجانات خطابية، واشتباكات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي. وتم إطلاق صافرات الإنذار لـ70 ثانية في إشارة إلى 70 عاما على نكبة عام 1948، التي أدت إلى قيام إسرائيل بالاستيلاء على 78% من أرض فلسطين التاريخية، إذ ما زال ملايين الفلسطينيين لاجئين في الشتات. أما “الشرق الأوسط” فأشارت إلى أن غزة شيعت في “يوم النكبة”، أمس، ضحايا مواجهات الاثنين الدامي مع الاحتلال بموازاة حراك دبلوماسي ومطالبات دولية بتحقيق دولي، فيما دعت السعودية إلى اجتماع وزاري عربي طارئ. وذكرت صحيفة “الجزيرة” أن مجلس الوزراء السعودي أعرب خلال اجتماعه أمس، عن رفض المملكة لقيام الإدارة الأمريكية بنقل سفارتها إلى القدس، مجددًا التأكيد على أن هذه الخطوة تمثل انحيازًا كبيرًا ضد حقوق الشعب الفلسطيني التاريخية والثابتة في القدس، والتي كفلتها القرارات الدولية ذات الصلة وحظيت باعتراف وتأييد المجتمع الدولي، وتمثل تراجعًا كبيرًا في جهود الدفع بعملية السلام، مبينًا أن حكومة المملكة سبق أن حذرت من العواقب الخطيرة لمثل هذه الخطوة غير المبررة لما تشكله من استفزاز لمشاعر المسلمين حول العالم. كما أعرب المجلس، عن إدانة المملكة الشديد لاستهداف المدنيين الفلسطينيين العزل من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي، مشددًا على ضرورة اضطلاع المجتمع الدولي بمسؤولياته، تجاه وقف العنف وحماية الشعب الفلسطيني الشقيق. وتحت عنوان “خطة غريفيث لليمن قبل منتصف الشهر المقبل” ذكرت “الشرق الأوسط” أنه ينتظر أن يطلق المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث الإطار العام لخطته قبل منتصف الشهر المقبل استعدادًا لإطلاق مفاوضات السلام اليمنية بعد ذلك، حسبما أفاد بيان صدر أمس عن الأمم المتحدة. وحسب البيان فإن المبعوث الأممي “يحرز تقدمًا جيدًا للخروج بإطار عمل للمفاوضات حسبما تعهد بذلك في إحاطته التي قّدمها إلى مجلس الأمن الدولي في أبريل الماضي”، مضيفا أن غريفيث يعتزم طرح إطار العمل هذا أمام المجلس خلال النصف الأول من يونيو المقبل.

كلمات دليلية
رابط مختصر