الرئيسية / أخبار العراق / حزب البارزاني …. طبقوا شروطنا و مطالبنا أولا و لا فيتو لدينا على أي إسم يتسنم رئاسة الوزراء

حزب البارزاني …. طبقوا شروطنا و مطالبنا أولا و لا فيتو لدينا على أي إسم يتسنم رئاسة الوزراء

أكد الحزب الديمقراطي الكردستاني، بزعامة مسعود بارزاني، اليوم الثلاثاء، عدم وجود “فيتو” أمام أي شخصية سترشح لرئاسة الحكومة المقبلة في بغداد، شريطة أن يحقق مصالح الكرد وحقوقهم.

وقال القيادي في الحزب، طاهر دوسكي، في حديث صحفي اليوم إن “الكرد وكما أعلن رئيس حكومة إقليم كردستان نيجرفان بارزاني، سيذهبون هذه المرة إلى بغداد بهدف إعادة بناء الشراكة الحقيقية وفق الدستور”.

وأضاف دوسكي، أن “الحزب الديمقراطي لديه أهداف وشروط يجب أن تحققها الجهة التي ستكلف بتشكيل الحكومة، كي يعلن مساندته لها”، لافتا إلى أنه “بخلاف هذه الشروط التي هي حقوق وواجبات للشعب الكردي، لا يمكن للحزب أن يشترك بالحكومة لمجرد المشاركة والحصول على المناصب الشكلية، بل أن يكون من أصحاب قرار”.

وأشار إلى أن “الحزب لن يستخدم الفيتو ضد أي حزب أو شخصية، بقدر ما يريد عدم تكرار ما حدث معه في الدورات السابقة، حيث يقف مع المرشح لرئاسة الوزراء، ومن ثم يتخلى عن الاتفاقيات والوعود التي قطعها”.

وبحسب النتائج الأولية التي أعلنت عنها المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، فقد جاءت قائمة سائرون المدعومة من زعيم التيار الصدري في صدارة القوائم الفائزة بالانتخابات في عموم البلاد، تلتها قائمة الفتح التي تنضوي تحتها العديد من فصائل الحشد الشعبي بزعامة هادي العامري، فيما حلت قائمة النصر التي يقودها رئيس مجلس الوزراء الحالي، حيدر العبادي ثالثة، في نتيجة وصفت بالصادمة للغرب.

وشهدت الانتخابات العراقية التي جرت السبت 12 آيار الحالي، نسبة مقاطعة قياسية هي الأولى من نوعها على مدى التجارب الانتخابية السابقة منذ عام 2003، حيث أعلنت مفوضية الانتخابات العراقية نسبة مقاطعة بلغت 55%، فيما يرجح مراقبون ومصادر ان النسبة قد تكون اعلى من هذا بكثير، في وقت يحق لـ 24 مليون عراقي الإدلاء بأصواتهم، من أصل 37 مليون نسمة إجمالي عدد السكان.

هذا وأبدت أطراف سياسية مشاركة في الانتخابات التشريعية لعام 2018، شكوكاً حول نزاهة عملية الإقتراع، في عدد من محافظات البلاد، ومنها كركوك والسليمانية ونينوى والأنبار، فضلاً عن مناطق أخرى متفرقة في البلاد، حيث طالب عدد منهم بإلغاء النتائج أو اعتماد العد والفرز اليدوي بدلاً عن الإلكتروني.

وكان العبادي، قد أكد في يوم الإقتراع العام، 12 آيار الحالي، أن الانتخابات التشريعية، جرت بحرية وأمان في كافة المحافظات العراقية، لأول مرة بعد هزيمة تنظيم داعش في البلاد، فيما حيا القوات الأمنية ومؤسسات الدولة ووسائل الإعلام وجميع المشاركين في إنجاح العملية الانتخابية.

شاهد أيضاً

وكالة: الرئيس العراقي قريبا في دمشق

قال مصدر دبلوماسي عراقي في تصريح لوكالة “سبوتنيك” الروسية، الثلاثاء، إن الرئيس العراقي برهم صالح …

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

%d مدونون معجبون بهذه: