كتل سياسية تجدد مخاوفها من وقوع تلاعب في نتائج الانتخابات

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 10 مايو 2018 - 1:39 مساءً
كتل سياسية تجدد مخاوفها من وقوع تلاعب في نتائج الانتخابات

جددت جهات وكتل سياسية، الخميس، مخاوفها من إمكانية وقوع تلاعب في نتائج الانتخابات مع توجه آلاف العراقيين في دول الخارج و مئات آلاف من أفراد القوات الأمنية من الجيش والشرطة، للمشاركة في الانتخابات.

وذكر موقع “عربي بوست” في تقرير له، اليوم، 10 أيار 2018،ان الهاجس الأمني يبرز بشكل أكبر لتأمين العملية الانتخابية، خاصة بعد التهديدات التي أطلقها ما تبقّى من تنظيم داعش باستهداف الناخبين، مضيفا أن اللجنة الأمنية العليا للانتخابات، أعلنت ان العراق سيغلق مطاراته ومعابره الحدودية لمدة 24 ساعة، خلال الانتخابات التي ستجرى في 12 أيار، وسيسري قرار إغلاق المطارات والمعابر الحدودية بداية من منتصف ليل الجمعة 11 أيار.

وقال مدير عام دائرة العمليات في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، صفاء الجابري، إن المفوضية أكملت الاستعدادات الخاصة بالانتخابات البرلمانية، التي ستجرى في 12 أيار، حيث فتحت المفوضية 8934 مركزا في أرجاء البلاد، بينها أكثر من 55 ألف مركز اقتراع للتصويت العام والخاص.

وأضاف الجابري، ان “مجموع الناخبين المشمولين بانتخابات مجلس النواب 24 مليوناً و300 ألف ناخب، منهم حوالي 964 ألفا الخاص. أما عدد المراكز التي ستُفتح وتُخصص للتصويت العام فهي 7719 مركز اقتراع، تحتوي هذه المراكز على 52147 محطة اقتراع. وأما التصويت الخاص فسيكون له 499 مركز اقتراع في عموم العراق، ويحتوي على 2191 محطة اقتراع”.

وأشار إلى وجود تدابير خاصة للنازحين الذين يبلغ عددهم نحو مليوني شخص، معظمهم من السنة النازحين جراء الحرب ضد داعش، حيث سيسمح لسكان المخيمات بالتصويت في إطار ما يسمى “التصويت المشروط”، إذ يطلب منهم فقط تقديم بطاقات الهوية وبطاقات الدعم، للتأكد من هويتهم وإقامتهم في المخيم.

وكانت مفوضية الانتخابات قد أعلنت في وقت سابق، أن نتائج اقتراع الجالية في الخارج ستعلن بعد انتهاء الاقتراع العام بالداخل السبت المقبل، مشيرة إلى ان نتائج اقتراع الخارج ستصل اليوم الخميس، إلى المقر الرئيس للمفوضية، ولكن لن يتم الإعلان عنها حتى انتهاء التصويت العام.

ويتنافس 7376 مرشحا يمثلون 320 حزبا وائتلافا وقائمة، للحصول على 329 مقعداً في البرلمان العراقي المقبل، والجمهورية، فيما تعتبر الانتخابات المقبلة الرابعة منذ سقوط نظام صدام حسين، عقب الغزو الذي قادته الولايات المتحدة على العراق في عام 2003.

كلمات دليلية
رابط مختصر