صواريخ مجهولة تضرب وتوقع خسائر في قواعد إيرانية بسوريا

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 30 أبريل 2018 - 12:38 مساءً
صواريخ مجهولة تضرب وتوقع خسائر في قواعد إيرانية بسوريا

سقط 26 مقاتلا مواليا لنظام دمشق معظمهم إيرانيون في قصف صاروخي استهدف مساء الأحد مواقع عسكرية للنظام في محافظتي حماة وحلب، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان الاثنين.

ونقل التلفزيون الرسمي السوري عن مصدر عسكري قوله الأحد إن صواريخ أصابت عدة قواعد عسكرية في ريف حماة وحلب فيما وصفه بأنه “عدوان” جديد من قبل أعدائه.

وقال المرصد إن القصف الصاروخي الذي استهدف اللواء 47 في محافظة حماة بوسط سوريا، أوقع 26 قتيلا بينهم أربعة سوريين و”غالبية ساحقة” من الإيرانيين، مرجحا أن يكون ضربة إسرائيلية.

وفي نبأ عاجل ظهر على شريط الأخبار، قال مصدر عسكري”إن عدوانا جديدا تتعرض له في حوالي الساعة 10:30 مساء بالتوقيت المحلي بعض المواقع العسكرية في ريف حماة وحلب بصواريخ معادية”.

وكان التلفزيون قد قال في وقت سابق إنه سُمع دوي انفجارات متتالية في ريف محافظة حماة وإن السلطات تتحرى عن السبب. وقال مصدر في المعارضة إن أحد المواقع التي أصيبت كان اللواء 47 وتشتهر على نطاق واسع بأنها مركز لتجنيد المقاتلين الشيعة المدعومين من إيران الذين يحاربون إلى جانب القوات الحكومية السورية.

وقال مصدر يتابع الوضع في سوريا عن كثب إن عدة هجمات بالصواريخ أصابت على ما يبدو العديد من مراكز قيادة فصائل مدعومة من إيران وإن عشرات من الجرحى والقتلى سقطوا.

وقال المصدر الذي طلب عدم نشر اسمه إن الهجمات أصابت مخازن أسلحة وسُمع دوي انفجارات أخرى.

وقصفت إسرائيل خلال هذه الحرب مواقع لفصائل تدعمها إيران في سوريا مستهدفة بشكل أساسي قوافل أسلحة لجماعة حزب الله اللبنانية في سوريا وخارجها وخطوط إمدادها.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو هذا الشهر إن بلاده ستواصل”التحرك ضد إيران في سوريا”.

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز في وقت سابق من الشهر الجاري عن مصدر عسكري إسرائيلي لم تذكر اسمه قوله إن إسرائيل قصفت قاعدة جوية سورية كانت إيران تستخدمها. وقالت وكالة أنباء تسنيم الإيرانية إن سبعة إيرانيين قُتلوا في الهجوم.

ودفع الهجوم على القاعدة الجوية إيران إلى التحذير من أنها سوف ترد.

وقالت إسرائيل إن إيران تعزز نفوذها في شريط من الأرض يمتد من الحدود العراقية إلى الحدود اللبنانية حيث تقول إسرائيل إن إيران تزود حزب الله بالسلاح.

من جهته، أكد وزير النقل الإسرائيلي المكلف الاستخبارات اسرائيل كاتس أنه “ليس على علم بالحادث”، ردا على أسئلة إذاعة الجيش الإسرائيلي.

ونادرا ما تؤكد إسرائيل عملياتها العسكرية في سوريا، لكنها سبق ان نفذت ضربات استهدفت مواقع للنظام السوري او شحنات اسلحة قالت ان مصدرها ايران وكانت موجهة الى حزب الله اللبناني الذي يقاتل الى جانب قوات النظام.

وكان وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان توعد في وقت سابق هذا الشهر بأن “كل موقع نرى فيه محاولة لتموضع إيران عسكريا في سوريا سندمره، ولن نسمح بذلك مهما كان الثمن”.

ولحزب الله وفصائل أخرى مدعومة من إيران وجود عسكري ضخم في سوريا كما أن لها وجودا راسخا في المناطق الوسطى والشرقية قرب الحدود العراقية.

رابط مختصر