مقاتلات قطرية تعترض طائرة مدنية إماراتية في تصعيد خطير بين البلدين

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 24 أبريل 2018 - 12:39 صباحًا
مقاتلات قطرية تعترض طائرة مدنية إماراتية في تصعيد خطير بين البلدين

قامت مقاتلات قطرية بملاحقة طائرة ركاب مدنية إماراتية متجهة الى البحرين في حادث ملاحقة خطير هدد بشكل كبير سلامة المدنين في تصعيد قطري يتنافى مع كل الاتفاقيات الدولية ويمثل سابقة خطيرة.

وقالت وكالة أنباء الإمارات (وام) إن مقاتلات اعترضت طائرة ركاب مدنية تقل 86 راكبا متجهة للبحرين.

ونقلت الوكالة عن الهيئة العامة للطيران المدني قولها “إن مقاتلات جوية قطرية اقتربت ظهر الأحد وبشكل خطير من طائرة إماراتية مدنية”.

ونقلت الوكالة عن بيان للهيئة قوله “أن المقاتلات القطرية قامت بملاحقة الطائرة المدنية الإماراتية والاقتراب منها.. تاركة ثواني قليلة قبل اصطدام الطائرتين مما يعد اقترابا خطيرا وغير آمن يعرض حياة الركاب للخطر”.

وأضاف البيان أن ذلك “أجبر قائد الطائرة الإماراتية على إجراء مناورة سريعة للابتعاد وتفادي الاصطدام”.

ويعد التصرف القطري تهديدا واضحا سلامة الطيران المدني وخرقا للقوانين والاتفاقيات الدولية.

وشددت الهيئة على أنها ستقوم برفع شكوى لدى المنظمة الدولية للطيران المدني بخصوص هذا التعدي.

وانخرطت الامارات وقطر في سجال بشأن انتهاكات للمجال الجوي خلال الاشهر الأخيرة. وسبق ان اتهمت الامارات مقاتلات قطرية بالاقتراب من طائرات مدنية في اجواء البحرين.

وقال مراقبون إن هذا الحادث مختلف عن الاستفزازات السابقة ويعد سابقة خطيرة هددت سلامة المدنيين على متن الطائرة الاماراتية.

وفي 15 يناير/كانون الثاني الماضي اعترضت مقاتلات قطرية طائرتين مدنيتين خلال رحلتهما إلى العاصمة البحرينية المنامة، وتقدمت بمذكرة إحاطة أممية بشأنهما. وتكرر الحادث يوم 23 يناير/كانون الثاني حين اعترضت مقاتلات قطرية ايضا طائرتي شحن عسكريتين تابعتين للامارات.

وقالت الهيئة إنها إذ تدين مثل هذه التصرفات اللامسؤولة تجاه الحركة الجوية المدنية التي تتبع مسارات مدنية محددة ومعروفة لدى منظمة الطيران المدني الدولي فإنها تشدد على حق الدولة في اتخاذ الاجراءات كافة التي كفلها القانون الدولي.

وقطعت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر في حزيران/يونيو بسبب تورطها في دعم وتمويل جماعات متطرفة في المنطقة.

واتخذت الدول الاربع اجراءات عقابية بحق قطر لتضييق الخناق عليها تجاريا واقتصاديا، وبينها منع الطائرات القطرية من دخول أجوائها.

وقال رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للطيران المدني الإماراتية في وقت سابق إن الإمارات لن تغير مسارات رحلاتها المدنية وذلك بعد تتالي الاستفزازات القطرية للطائرات الاماراتية. وتشهد سماء الخليج حيث حركة طيران كثيفة كل يوم.

وأضاف سلطان بن سعيد المنصوري ردا على سؤال عما إذا كانت الإمارات ستغير مسارات الرحلات المدنية “ليست لدينا خطط في الوقت الراهن”.

رابط مختصر