الحوثيون يحتجزون 19 سفينة نفط في البحر الأحمر

فتاة يمنية تصرخ للحصول على طعام من أحد المطاعم الخيرية التي تقدم حصصاً غذائية مجانية للفقراء في صنعاء (رويترز)

أعلن السفير السعودي لدى اليمن محمد آل جابر، أمس، أن الحوثيين يحتجزون 19 سفينة تحمل مشتقات نفطية في البحر الأحمر، وتمنعها من دخول ميناء الحديدة، ما يشكل انتهاكاً جديداً يضاف لتجاوزات الانقلابيين.
وقال آل جابر بصفحته في موقع«تويتر»، «يتابع مركز إسناد العمليات الإنسانية الشاملة في اليمن، بقلق عميق احتجاز الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران أكثر من 19 سفينة مشتقات نفطية في منطقة رمي المخطاف الخاضعة لسيطرة الميليشيات».
وأضاف أن الميليشيات تمنع السفن من دخول ميناء الحديدة، رغم عدم وجود أي سفن فيه حالياً، وهو ما يمثل انتهاكاً جديداً يضاف إلى سجل المتمردين الحافل بالتجاوزات.
من ناحية أخرى (وكالات)، أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر مقتل أحد موظفيها الذي عرفت عنه أنه لبناني يدعى حنا لحود بالرصاص، أمس، في تعز جنوب اليمن.
وقال مدير منطقة الشرق الأوسط في المنظمة روبرت مارديني «أشعر بالصدمة والغضب والحزن العميق جراء مقتل زميلي وصديقي حنا لحود… ندين في اللجنة الدولية للصليب الأحمر هذا التصرف العبثي بأشد العبارات الممكنة، ونتضامن مع زوجته وعائلته في لبنان ومع فريق اللجنة الدولية للصليب الأحمر في اليمن».
وأفادت المنظمة أن لحود الذي كان مسؤولاً عن شؤون السجناء في اللجنة الدولية للصليب الأحمر، كان في طريقه لزيارة أحد السجون في منطقة الضباب غرب مدينة تعز، عندما تعرضت سيارته لإطلاق نار من مسلحين مجهولين، مضيفة أنه توفي في المستشفى متأثراً بجروحه، فيما لم يتعرض زملاؤه الذين كانوا معه في السيارة نفسها إلى أي أذى.
بدوره، قال مصدر في المستشفى طالباً عدم ذكر اسمه إن لحود قتل بطلقات نارية عدة في القلب.
ميدانياً، بدأت قوات العميد طارق محمد صالح، نجل شقيق الرئيس الراحل علي عبد الله صالح بالتنسيق مع التحالف العربي، بإحكام السيطرة على طرق الإمداد التي تستخدمها ميليشيات الحوثي بين محافظتي الحديدة وتعز، وذلك بعد يومين من إطلاق عملية عسكرية ضد الانقلابيين، لفك الحصار عن مدينة تعز، وتأمين مواقع قوات المقاومة في الساحل الغربي.
وقالت مصادر محلية لـ«الراي» إن «قوات المقاومة الوطنية التي تضم بين صفوفها ألوية الحرس الجمهوري السابق، بدأت تقترب من قطع مفرق المخا غرب اليمن، الذي يربط بين الحديدة والمخا وتعز جنوب اليمن، ويستخدمه الحوثيون للتزود بالإمدادات».
وكانت قوات طارق صالح نفذت خلال الساعات الـ72 الماضية عمليات نوعية، مسنودة بضربات جوية من طيران التحالف، واستطاعت من خلالها أن تبسط سيطرتها الكاملة على المرتفعات المحيطة بمعسكر خالد بن الوليد القريب من مفرق المخا، بعد أن كبدت الميليشيات خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد.

1total visits,1visits today

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

%d مدونون معجبون بهذه: